أبرز المحطات والتحديات فى حكومة ميقاتى منذ تكليفه وحتى تصريف الأعمال

دخلت حكومة رئيس الوزراء اللبنانى نجيب ميقاتى، المعروفة باسم “معا للإنقاذ”، مرحلة تصريف الأعمال، وذلك بعد اعتبارها مستقيلة بمجرد انتهاء ولاية مجلس النواب السابق وبداية ولاية مجلس النواب الجديد الأحد الماضى، ورغم أن الحكومة لم يمض على نيلها ثقة مجلس النواب أكثر من 8 أشهر، حيث أنها ملأت فراغا حكوميا دام لأكثر من 13 شهرا قبل تكليفها.

وفيما يلي تسلسل زمني لأهم المحطات وأبرز التحديات والقرارت في حكومة ميقاتي منذ تكليفه وحتى تحولها لتصريف الأعمال.. ففي 26 يوليو 2021، تم تكليف نجيب ميقاتي بتشكيل الحكومة الجديدة بعد استشارات نيابية ملزمة بين رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون والكتل النيابية والمستقلين بمجلس النواب اللبناني، وذلك بأغلبية بلغت 72 صوتا.وفي 27 يوليو 2021، أجرى رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي استشارات نيابية غير ملزمة مع الكتل النيابية والمستقلين لتشكيل الحكومة الجديدة.. وفي 30 يوليو 2021، أعلن الاتحاد الأوروبي تبني إطار عمل لفرض عقوبات على الأشخاص والكيانات المسؤولين عن تقويض الديمقراطية وسيادة القانون في لبنان، وذلك ضمن فرض قيود تهدف لمعالجة الوضع في لبنان.وفي 15 أغسطس 2021، حدثت ضغوط دولية مكثفة لإزالة العقبات أمام تشكيل الحكومة بعدما شهدت منطقة التليل بعكار شمالي لبنان انفجارا ضخما في الساعات الأولى من صباح هذا اليوم بخزان وقود أثناء تجمع مواطنين للحصول على الوقود المفقود بالسوق، مما أسفر عن مقتل 28 شخصا وإصابة 80 آخرين على الأقل.وفي 20 أغسطس 2021، تعثرت مشاورات تشكيل الحكومة بين رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ورئيس الجمهورية ميشال عون، حيث تم إلغاء اجتماع رسمي معلن عنه بين الطرفين للتشاور حول تطورات تشكيل الحكومة، وذلك بعد 12 اجتماعا بين الجانبين منذ تكليف ميقاتي بالتشكيل.. وفي 30 أغسطس 2021، تصاعدت الضغوط الدولية للإسراع بتشكيل الحكومة ووقف الانهيار المستمر في قطاعات الدولة وتصاعدت حالات الغضب الشعبي بسبب طوابير البنزين.وفي 2 سبتمبر 2021، تم الإعلان عن إصرار فريق سياسي محدد بالحصول على الثلث المعطل في مجلس الوزراء الجديد، وهو ما يرفضه رئيس الحكومة المكلف وباقي الفرقاء السياسيين.. وفي 10 سبتمبر 2021، أعلنت الرئاسة اللبنانية توقيع مرسوم تشكيل الحكومة الجديدة بين الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وفي حضور رئيس مجلس النواب نبيه بري.. وفي 11 سبتمبر 2021، عقد ميقاتي اجتماعات متتالية مع الوزراء الجدد والقدامى؛ لمناقشة تصورهم لعمل وزاراتهم والملفات الاساسية المطلوبة، والتحضير للبيان الوزاري الذي نالت الحكومة الثقة على أساسه.وفي 13 سبتمبر 2021، ترأس الرئيس اللبناني أول اجتماع للحكومة الجديدة بكامل تشكيلها بحضور رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب.. وفي 16 سبتمبر 2021، أقرت الحكومة اللبنانية بالإجماع البيان الوزاري المقرر طرحه على مجلس النواب لنيل الثقة، وذلك بعد صياغة البيان في جلسات ممتالية يوميا؛ ليكون أسرع بيان تم إعداده في تاريخ الحكومات اللبنانية، كما تتخذ الحكومة من شعار “معا للإنقاذ” ليكون اسما لها.وفي 20 سبتمبر 2021، منح مجلس النواب اللبناني حكومة ميقاتي الثقة بأغلبية 85 صوتا بعدما تعهدت بإجراء الانتخابات النيابية وتنفيذ إصلاحات اقتصادية واستئناف التفاوض الفوري مع صندوق النقد الدولي؛ للوصول إلى اتفاق على خطة دعم من الصندوق، بالإضافة إلى زيادة ساعات التغذية الكهربائية كمرحلة أولى؛ لتأمين الكهرباء للمواطنين وإصلاح القطاع المصرفي وضمان حقوق وأموال المودعين وتصحيح الأجور.وفي 23 سبتمبر 2021، تم إصدار جدول بتسعير المحروقات يتضمن الإلغاء الكامل للدعم على الوقود، وانفراجة بأزمة البنزين وتنسيق بين وزارتي الطاقة والداخلية لفتح المحطات المغلقة وإنهاء ظاهرة طوابير الوقود.. وفي 24 سبتمبر 2021، قام ميقاتي بأول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه إلى العاصمة الفرنسية باريس، وعقد مؤتمرا صحفيا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.وفي 28 سبتمبر 2021، أعلن وزير الخارجية بدء تسجيل المغتربين للاقتراع في الانتخابات النيابية ابتداء من شهر أكتوبر وحتى نهاية شهر نوفمبر في أول خطوة لإجراء الانتخابات.. وفي 30 سبتمبر 2021، زار رئيس الحكومة الأردنية بشر الخصاونة لبنان وبحث مع نظيره اللبناني

إمداد بيروت بالطاقة الكهربائية وسبل التعاون في مختلف المجالات.وفي 30 سبتمبر 2021، تم تشكيل لجنة التفاوض مع صندوق النقد الدولي برئاسة نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، وذلك بالتوافق بين رئيسي الجمهورية والحكومة.. وفي 5 أكتوبر 2021، عرض ميقاتي خطة حكومته لإنقاذ البلاد على سفراء دول الاتحاد الأوروبي بلبنان خلال اجتماع موسع في السراي الكبير مقر الحكومة اللبنانية.

سفير مصر بلبنان يبحث مع رئيس حزب القوات اللبنانية آخر التطورات السياسية والاقتصادية

بحث سفير مصر بلبنان، الدكتور ياسر علوى، مع رئيس حزب القوات اللبنانية، الدكتور سمير جعجع، آخر التطورات السياسية والاقتصادية فى لبنان بعد الانتخابات النيابيةجاء ذلك خلال لقائهما اليوم، الثلاثاء، بالمقر العام لحزب القوات اللبنانية في معراب بمحافظة جبل لبنان؛ حيث تطرق اللقاء إلى الوضع السياسي الراهن في البلاد بعد انتهاء الانتخابات النيابية وفي ضوء بدء ولاية مجلس النواب الجديد من أمس الأول وهو ما ترتب عليه اعتبار حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي مستقيلة وتحولها إلى تصريف الأعمال لحين قيام مجلس النواب الجديد بالتشاور مع رئيس الجمهورية لتكليف رئيس وزراء جديد بتشكيل الحكومة.وحصل حزب القوات اللبنانية على أكبر كتلة مسيحية داخل مجلس النواب في الانتخابات النيابية التي أجريت الأسبوع الماضي، حيث تبلغ كتلته النيابية بدون الحلفاء 18 نائبا، بزيادة كبيرة عن كتلته النيابية في مجلس النواب السابق والتي بلغت 14 نائبا فقط.وتزامن مع زيادة كتلة حزب القوات اللبنانية تراجع كبير في كتلة حلفاء منافسه المسيحي التيار الوطني الحر، حيث خسرت كتلة تيار 8 آذار (يتكون من الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر وتيار المردة وحلفاء آخرين) الأغلبية النيابية التي كانت تملكها في مجلس النواب السابق.وكان سفير مصر بلبنان الدكتور ياسر علوي قد التقى أمس الرئيس نبيه بري رئيس الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب الجديد بصفته الأكبر سنا والمرشح على رئاسة المجلس الجديد.

لبنان: الأمم المتحدة تبنت مشروع قرار حول الأمن الغذائى بمبادرة من بيروت

أعلنت وزارة الخارجية اللبنانية، اليوم الثلاثاء، أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت بالإجماع أمس مشروع قرار حول الأمن الغذائى بمبادرة من لبنان تحت عنوان “حالة انعدام الأمن الغذائي على الصعيد العالمي”، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.

اليوم السابعأكرم القصاصالنسخه الكاملةالرئيسية أخبار عربيةلبنان: الأمم المتحدة تبنت مشروع قرار حول الأمن الغذائى بمبادرة من بيروتالأمم المتحدةالأمم المتحدةأ ش أالثلاثاء، 24 مايو 2022 11:00 مأعلنت وزارة الخارجية اللبنانية، اليوم الثلاثاء، أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت بالإجماع أمس مشروع قرار حول الأمن الغذائى بمبادرة من لبنان تحت عنوان “حالة انعدام الأمن الغذائي على الصعيد العالمي”، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.وأضافت الخارجية اللبنانية، في بيان اليوم – أن لبنان عمل على وضع مشروع القرار إلى جانب مجموعة من الدول الصديقة؛ ومنها مصر والبرازيل وفرنسا وألمانيا واليونان وإيطاليا وماليزيا والمكسيك وباكستان وقطر وجنوب إفريقيا وتونس والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.وأوضحت أن رئيسة بعثة لبنان لدى الأمم المتحدة في نيويورك، السفيرة أمآل مدللي، تقدمت بهذه المبادرة وعملت عليها مع فريق البعثة، منذ حوالي شهر ونصف، بناءً على توجيهات وزير الخارجية والمغتربين وبدعم رئيس الجمهورية اللبنانية ورئيس مجلس الوزراءوأشارت إلى أنه بعد مفاوضات دقيقة وصعبة، تم التوصل إلى مشروع قرار جامع، يحتوي على لغة متوازنة، عملية وغير مسيسة، موضحة أن أهمية القرار الذي يعالج أهم أزمة تعصف بالعالم اليوم تكمن في حصوله على اجماع الجمعية العامة، دون اللجوء إلى التصويت.وأعربت السفيرة أمآل مدللي عن الموقف اللبناني أمام الجمعية العامة قائلةً: “هذه الوثيقة هي مشروع قرار يمثل تطلعنا إلى عدم رؤية أي طفل أو أي إنسان يعاني من الجوع في جميع أنحاء العالم”.وكان وزير الخارجية اللبناني، عبدالله بو حبيب، قد شارك الأسبوع الماضي في الاجتماع الوزاري حول الأمن الغذائي، الذي انعقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، برئاسة وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية أنتوني بلينكن.وألقى بو حبيب كلمة لبنان، التي دعا فيها جميع الدول إلى دعم مشروع القرار بهدف إرسال رسالة قوية للعالم مفادها أن المجتمع دولي متّحد في مواجهة انعدام الأمن الغذائي ومحاربة الجوع حول العالم.

إصابة 42 فلسطينيا فى مواجهات عنيفة مع الاحتلال بنابلس شمال الضفة الغربية

أصيب 41 فلسطينيًا، بالرصاص المطاطي وبالاختناق بالغاز المُسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة الشرقية في مدينة نابلس الواقعة في شمال الضفة الغربية.

وذكر الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان صحفي، أن أربعة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص المطاطي، فيما أصيب 36 آخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، وآخر جراء التعرض للسقوط، خلال المواجهات العنيفة.وأضاف أن قوات الاحتلال اعتدت على طاقم إسعاف الهلال الأحمر بقنابل غاز بشكل مباشر أثناء نقل حالة ولادة، ما أدى إلى اختناق الطاقم، مُشيرًا إلى أن المريضة نقلت إلى مستشفى “رفيديا”.ووقعت الاشتباكات لدى تأمين قوات الاحتلال المنطقة الشرقية في مدينة نابلس، لتأمين اقتحام عصابات “فيتان التلال” الاستيطانية لمنطقة قبر يوسف.

رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي: المواجهة بين الولايات المتحدة وروسيا والصين قد تستمر لعقود

أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، مارك ميلي، عودة خطر الحرب بين القوى العظمى إلى العالم الحديث، موضحا أن المواجهة بين الولايات المتحدة وروسيا والصين قد تستمر لعقود، وفقا لروسيا اليوم.

وأضاف رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، غلال حفل أداء اليمين لخريجي هيئة تدريب ضباط الاحتياط بأمريكا، أنه إذا سمحنا بتحقيق روسيا لأهدافها في أوكرانيا، فإن مجموعة القواعد التي تم وضعها بعد عام 1945 ستخرج من النافذة، وإذا خرجت من النافذة، فمن الأفضل أن تتمسكوا، لأنه في السنوات القادمة سيكون هناك شيء سيء للغاية، لذلك من المهم جدا الحفاظ على هذه القواعد، وتعزيزها، وسيكون هذا الشيء لصالح الجميع، لصالح العالم بأسره، إنها على المحك.وتابع رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، : ظهر خطر حروب بين القوى العظمى، رغم أنني لا أريد أن أتوقع ماذا سيحدث، والآن على عاتقكم وعاتقنا تقع مسؤولية ضمان استمرار السلام بين القوى العظمى، الذي تم إنشاؤه عام 1945، ونقله إلى الأجيال القادمة، والقوتين العظميين روسيا والصين لهما أهمية كبيرة، وطوال خدمتكم العسكرية، وربما طوال حياتكم الطويلة، سوف تتعاملون معهم، نحن بحاجة إلى الحفاظ على السلام والاستقرار، وليس بدء حرب بين القوى العظمى.

صحيفة أمريكية: على الرئيس الأمريكى والناتو مساعدة أوكرانيا فى إيصال قمحها إلى العالم

رأت صحيفة “ذا هيل” الأمريكية أنه يتعين على الرئيس الأمريكي جو بادين وإدارته إلى جانب حلف شمال الأطلسي (الناتو) مساعدة أوكرانيا رغم العملية العسكرية الروسية الجارية هناك، على إيصال الحبوب والقمح إلى العالم.

الرئيسية أخبار عالميةصحيفة أمريكية: على الرئيس الأمريكى والناتو مساعدة أوكرانيا فى إيصال قمحها إلى العالمالناتوالناتوالأربعاء، 25 مايو 2022 04:19 صرأت صحيفة “ذا هيل” الأمريكية أنه يتعين على الرئيس الأمريكي جو بادين وإدارته إلى جانب حلف شمال الأطلسي (الناتو) مساعدة أوكرانيا رغم العملية العسكرية الروسية الجارية هناك، على إيصال الحبوب والقمح إلى العالم.وأفادت الصحيفة الأمريكية في تقرير أوردته على نسختها الإلكترونية، بأن روسيا تقصف بشكل منهجي محطات السكك الحديدية، لقطع وصول أوكرانيا إلى أسواق الحبوب، كما أنها تهاجم منشآت إنتاج الحبوب والمحاصيل في الحقول.ونبهت الصحيفة أيضا إلى أن روسيا تفرض أيضا حصارا بحريا على موانئ ماريوبول وأوديسا، وموانئ البحر الأسود التي يتم من خلالها تصدير معظم القمح والشعير والحبوب الأخرى في أوكرانيا.ولفتت “ذا هيل” إلى أن حرمان أوكرانيا من الروابط الاقتصادية مع السوق العالمية أدى إلى رفع الأسعار إلى ما هو أبعد من متناول عشرات الملايين من الجياع في البلدان الفقيرة، مما يؤدى إلى أزمة غذاء دولية ويضغط على أوكرانيا والغرب لتسوية الصراع بشروط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.ووفقا للصحيفة فإنه على هذا النحو، لم يعد الأمر مجرد نزاع بين روسيا وأوكرانيا أو روسيا وحلف شمال الأطلسي، بل هو مظهر آخر لتحدي روسيا للنظام الدولي القائم على القواعد.ورأت الصحيفة الأمريكية أنه إذا قام الغرب بتزويد أوكرانيا بمزيد من الأسلحة والدعم الفني، فيمكن تحييد أسطول روسيا بأكمله في البحر الأسود، مع احتمال استثناء الغواصات، وكسر الحصار الغذائي.

كندا ترسل نحو 100 مليون دولار من المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا

أعلنت الحكومة الفيدرالية الكندية، أنها جمعت ما يقرب من 100 مليون دولار من المساعدات العسكرية لأوكرانيا – في أكبر تبرع فردي من كندا بمعدات عسكرية للبلاد منذ بداية الغزو الروسي.

وقالت وزيرة الدفاع أنيتا أناند، إن التبرع البالغ 98 مليون دولار سيشمل 20 ألف قذيفة مدفعية عيار 155 ملم – قذيفة المدفعية القياسية للناتو.وقالت أناند من المركز الثقافي الأوكراني في فيكتوريا بمقاطعة برتشكولومبيا: “لا يمكن السماح لغزو بوتين الشامل وغير القانوني وغير المعقول لأوكرانيا بالنجاح ولن ينجح”. وأضافت “من خلال المساعدات العسكرية والمساعدات الاقتصادية والمساعدات الإنسانية والدعم السياسي القوي في المحافل الدولية، ستستمر كندا في دعم أوكرانيا”.وأوضحت الوزيرة أن قذائف 155 ملم لم تأت من مخزون كندا العسكري ولكن تم شراؤها للتبرع. وتتوافق القذائف مع مدافع الهاوتزر ام-777 الجديدة نسبيا التي تبرعت بها كندا لأوكرانيا.وذكرت هيئة الإذاعة الكندية “سي بي سي نيوز” الشهر الماضي أن كندا أرسلت أربع مدافع “إم-777” إلى الجيش الأوكراني لمساعدتها في مواجهة الهجوم الروسي من الشرق. وأقرت وزارة الدفاع الوطني بالتبرع بمدافع “إم-777” لكنها رفضت الكشف عن عدد الأسلحة التي تم شحنها إلى أوكرانيا.وهذا التبرع هو جزء من 500 مليون دولار من المساعدات العسكرية لأوكرانيا التي تم الإعلان عنها في ميزانية هذا العام.

سرايا القدس تصور مستوطنات محاذية لقطاع غزة بطائرات مسيرة

كشفت “سرايا القدس” الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي عن مشاهد تعرض لأول مرة للمستوطنات المحاذية لقطاع غزة التقطتها طائرات مسيرة.وأظهر الفيديو الذي نشرته السرايا ضمن عرض “استطلاع الحافة”، مشاهد جوية تعرض لأول مرة للمستوطنات المحاذية لقطاع غزة، التقطتها عبر مسيراتها.ويأتي عرض “استطلاع الحافة” ضمن مجموعة من الفواصل التي أعلنت عنها سرايا القدس بعنوان “سلسال النصر” بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لمعركة سيف القدس.

مصرع شخصين وإصابة آخرين فى انفجار داخل أحد المنازل بلبنان

وقع انفجار، اليوم الجمعة، داخل أحد المنازل في بلدة السكسكية في جنوب لبنان، ما أدى إلى مصرع شخصين وإصابة آخرين.وأفادت وسائل إعلام لبنانية، بأن الانفجار نجم عن قيام مواطنين من البلدة بتحضير مواد متفجرة للصيد البحري (التروبين).وأضافت: “أدى الانفجار إلى وفاة كل من “ي.س.” و”خ.س.”، وعلى الفور حضرت عناصر مخفر المنطقة وعناصر أمنية، وفتحت تحقيقا بالحادث”.

نائب رئيس وزراء روسيا: موسكو ممتنة للدول الإسلامية على الحوار فى مواجهة الأخبار الكاذبة

قال نائب رئيس الوزراء الروسى، مارات خوسنولين، “إن بلاده ممتنة للزملاء من الدول الإسلامية على الحوار والدعم فى مواجهة العديد من الأخبار الكاذبة ومحاولات تشويه سمعة روسيا فى نظر المجتمع الدولى”. وأضاف خوسنولين، خلال اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا – العالم الإسلامي” في قازن عاصمة تتارستان، بحسب وكالة أنباء “سبوتنيك” اليوم الجمعة:” نظرا لكثرة التزوير ومحاولات تشويه سمعة روسيا في نظر المجتمع الدولي، نحن ممتنون لزملائنا من الدول الإسلامية على الحوار والدعم”. وتابع:”أن مجموعة الرؤية الاستراتيجية أثبتت خلال نشاطها فعاليتها، وأصبحت منصة مهمة لمناقشة قضايا العلاقات الدولية”، مشيرا إلى أن الاجتماع الحالي ينعقد في وقت صعب وفي مواجهة النفوذ العدواني للدول الغربية بسبب محو القواعد الأخلاقية المنصوص عليها في الكتب المقدسة وتشويهها. وأوضح نائب رئيس وزراء الروسي “لقد شهدنا أن مثل هذا الاتجاه يؤدي إلى انتشار النازية والانقسام بين الشعوب، حيث تحارب روسيا بنشاط ضد هذا الاتجاه وتدافع عن الوحدة بين الأمم والمتدينين والطوائف للتعايش السلمي”. يُذكر أن رئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا – العالم الإسلامي”، رستم مينيخانوف، أعلن أمس أن اجتماع المجموعة سيجري في العام القادم في ماليزيا، تزامنا مع الذكرى العشرين لزيارة الرئيس الروسي لهذا البلد وإعلانه نية بلاده الانضمام إلى منظمة المؤتمر الإسلامي.