مزّقوا مصحفها ودنسوا حجابها.. أبشع اعتداء على طالبة في فرنسا 

مزّقوا مصحفها ودنسوا حجابها.. أبشع اعتداء على طالبة في فرنسا 


على وقع العنصرية التي تتعرّض لها المحجبات في دول عدة ومنها فرنسا، تعرضت طالبة مسلمة بمدرسة للتعليم الثانوي في فرنسا لحادث اعتداء وصفه رواد مواقع التواصل الاجتماعي بـ”الشنيع”، حيث أصيبت الطالبة المحجبة بالصدمة عندما وجدت مصحفها ممزقًا وحجابها ملقى في سلة المهملات، ما أثار موجة غضب واسعة.
ووفقًا لتقارير فرنسية، فقد طال الاعتداء إحدى طالبات ثانوية “جون روستاند” في كاين شمال غرب فرنسا، بعد أن وجدت حجابها ملقى في القمامة ومصحفها ممزقًا، مما أصابها بصدمة كبيرة.
وقال المسؤول في المدرسة سبستيان دوفال روشيه في رسالة إلكترونية وجهها للطلاب “إن مدرسته لطالما كانت تشجع على التنوع والتعدد الثقافي، وتقبل جميع الأديان دون استثناء” وفق قوله، منددًا بما وصفه بالتطور الخطير.
كما ذكر موقع محلي فرنسي أنّ والدة الطالبة لم ترغب في تقديم شكوى، بينما تواصل إدارة المؤسسة التحقيق داخليًا لمعرفة المنفذ.
من جهتها، رحبت تنسيقية مكافحة الإسلاموفوبيا في فرنسا بموقف المدير الذي ندد بالحادثة، واتخاذه خطوات من شأنها عدم تكرارها. 
وقالت التنسيقية: “إن هذا الموقف يتناقض مع اللامسؤولية التي اعتاد عليها المشرفون في قطاع التعليم في فرنسا”.
الحادث جاء متزامنًا مع حملة دشنها المرشح الرئاسي السابق اليميني المتطرف إريك زمور، تدعو للتظاهر في باريس وحملة إلكترونية؛ رفضًا واحتجاجًا على ما يراه “انتشارًا للرموز الإسلامية” في مدارس فرنسا، بينما استنكر ناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي الفرنسية حادثة الاعتداء على الطالبة المحجبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *