حمدين صباحي بأسم المؤتمر القومي العربي:نقدر للجزائر موقفها ونتفهم موقف سورية.. ولكننا سنواصل تحركنا لإلغاء القرار الجائر واللاشرعي بحق سورية

حمدين صباحي بأسم المؤتمر القومي العربي:نقدر للجزائر موقفها ونتفهم موقف سورية.. ولكننا سنواصل تحركنا لإلغاء القرار الجائر واللاشرعي بحق سورية

صدر عن الأمين العام للمؤتمر القومي العربي الأستاذ حمدين صباحي البيان التالي:
في الوقت الذي نقدّر فيه عالياً جهود القيادة الجزائرية وعدد من الحكومات العربية من أجل إلغاء القرار الجائر وغير الشرعي بتعليق عضوية سورية في جامعة الدول العربية وهي العضو المؤسس والفاعل في هذه الجامعة ومؤسساتها، لاسيّما انه قرار مخالف لنظام الجامعة نفسه.
وفي الوقت الذي نقدّر ونتفهّم قرار الحكومة السورية الداعي الى صرف النظر عن مناقشة هذا القرار في قمة الأول من نوفمبر 2022 في الجزائر تجنباً لاحراج بلد عربي شقيق كالجزائر كان داعماً باستمرار لسورية في مواجهة المحنة التي تمر بها منذ اكثر من 11 سنة.
وفي الوقت الذي نعبّر فيه عن استهجاننا الكبير لاستمرار بعض الحكومات العربية في الرضوخ لاملاءات الإدارة الأميركية التي تفرض الشقاق بين العرب والتطبيع مع العدو الصهيوني.
ورغم ملاحظاتنا المعروفة على أداء جامعة الدول العربية في العقدين الأخيرين والتي ساهمت في تأزيم العلاقات البينية بين الأشقاء العرب وتنصلت من واجباتها تجاه قضايا الأمة الرئيسية، لا سيّما في الصراع العربي الصهيوني. وخالفت العديد من قراراتها وتنفيذ متطلبات المعاهدات والقرارات التي اتخذتها،
فإننا نجدد موقفنا المعروف في المؤتمر القومي العربي والمؤتمرات والهيئات الشقيقة الداعي إلى إلغاء هذا القرار الجائر وغير الشرعي بتعليق عضوية سورية في جامعة الدول العربية وإسقاط الحصار الأميركي عليها ومواجهة العدوان الصهيوني المتواصل على مرافقها الحيوية، وندعو الى أوسع تحرك شعبي،حزبي ونقابي ،إعلامي وسياسي ،تضامني مع سورية وسعياَ لحلول سريعة تخرج سورية من محنتها وتخرج الاحتلالات الصهيونية والأميركية والتركية من ارضها وتعيد لسورية وحدتها وسيادتها الكاملة على ترابها الوطني وتصون عروبتها وأمنها واستقرارها وتجدّد دورها المشهود في أمتها العربية ومحيطها الإقليمي والدولي.
وسنسعى في المؤتمر إلى التواصل مع كل الهيئات العربية الشقيقة والاتحادات والمؤسسات الفاعلة من أجل تحركات تعبّر عن موقف الأمة من هذه الحرب والحصار والتضييق، على بلد عربي ما تخلى يوماً عن تلبية نداء الاخوة تجاه أشقائه وقضايا أمته.
التاريخ: 8/9/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *