هوكشتاين: حققنا بعض التقدم ويجب اخد المخاوف على محمل الحد والتوصل الى اتفاق

رأى الوسيط الأميركي آموس هوكستين أن جلسة اليوم كانت مهمة وتمكنا من مقابلة الرؤساء الثلاثة وهناك طرف آخر في هذا الأمر لذلك لم نكن جميعًا في الغرفة نفسها، مؤكداً انه “علينا أن نناقش مع الطرف الآخر أيضًا”.وفي مقابلة مع الـLBCI، اعتبر هوكستين أن “الأجواء خلال الأسابيع القليلة الماضية وعند كلا الطرفين تدل على استعداد لأخذ المفاوضات على محمل الجد لمعالجة القضايا مباشرة وأتمنى ان نتمكن من تضييق الفجوات”.وقال الوسيط الأميركي: “أعتقد أننا قمنا بتضييق الفجوات قبل أن نصل إلى هنا وأننا حققنا بعض التقدم اليوم وآمل أن نتمكن من الاستمرار في تحقيق هذا النوع من التقدم”.وعن اتهام بري الولايات المتحدة بالتدخل في عمل شركة توتال وبلوك رقم 9، أجاب: “أنا متأكد من أن شركة توتال وقيادتها يمكنها اتخاذ قرارات بشأن مكان الحفر بدون الولايات المتحدة أو بدون أن يخبرها أحد بما يجب عليها القيام به فهي شركة خاصة لا نقول لأحد أين يجب أن يقوم بالحفر أو أين لا يقوم به”.أما عن التهديدات المتعددة التي وجهها حزب الله أخيراً، فقال هوكستين: “أعتقد أن الولايات المتحدة كانت واضحة جدًا بأن الطريقة الوحيدة للتوصل إلى حل لهذا النزاع الطويل الأمد سيكون من خلال طاولة المفاوضات ومن خلال الدبلوماسية”.وفي هذا السياق، أشار الى أن “حقل كاريش شهد بالفعل بالسنوات الماضية نشاطاً هائلاً من دون اعطاء أهمية وإعاقة العمل فيه وما نركز عليه هو كيف نصل إلى قرار يسمح لإسرائيل بالاستمرار وللبنان بالبدء والدخول في سوق الطاقة”.وكشف أنه بحسب تجربته في الشرق الأوسط بشكل عام وفي منطقة البحر الأبيض المتوسط هناك دائمًا أزمة سياسية تلوح في الأفق، معتقداً أنه يجب اتخاذ هذه المخاوف على محمل الجد والتصرف بسرعة.كما أكد أن “هناك الكثير من الأسباب التي تجعلنا ننهي هذه المفاوضات عبر التوصل إلى نتيجة وأعتقد أنه يمكن القيام بذلك لذا علينا التوصل إلى اتفاق”.