وزير شؤون القدس: فلسطين بقلب “بيت العرب” ونتطلع لتنفيذ الوعود الأمريكية

قال وزير شؤون القدس الفلسطينى فادى الهدمى، إن مدينة القدس تمر بظروف فارقة فى ظل الانتهاكات التي يرتكبها الاحتلال بحق البشر والحجر، موضحا أن هذه الأمور كانت في صدارة المحادثات التي عقدها اليوم الاثنين مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وأضاف، في تصريحات صحفية على هامش اللقاء، أن زيارته لبيت العرب جاءت بناء على تعليمات من الرئيس محمود عباس، نظرا لأهمية الدور الذى تلعبه جامعه الدول العربية في خدمة القضية، موضحا أن أبو الغيط أبدى اهتماما كبيرا بما بجرى في القدس من تغيير للوضع القائم، حيث أكد على أن قضية القدس تبقى حاضرة بكل تفاصيلها، وهو ما يعكس اهمية العمق العربي لفلسطين في إطار الجامعة العربية التي تدعم حق الشعب الفلسطيني الذى لا بتزحزح قيد أنملة عن الثوابت فيما يخص القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية. وردا على سؤال حول زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الاخيرة للمنطقة، والموقف من القدس خلال القمة العربية الأمريكية، قال الهدمي إن الموقف العربي الإسلامي واضح، حيث تبقى القضية حاضرة ولم تتزعزع مركزيتها. وعن الجانب الامريكي، اعرب المسؤول الفلسطيني عن تطلعه لتنفيذ الوعود المرتبطة باعادة فتح القنصلية الأمريكية، حيث أن مثل هذه الخطوة تحمل دلالة في التأكيد على أن القدس الشرقية هي أرض محتلة، وتبقى عاصمة فلسطين، بينما ستلعب القنصلية حال إعادة فتحها دورا مهما على المستوى الدبلوماسي فيما يتعلق بالعلاقة مع الإدارة الأمريكية في المرحلة المقبلة