الكرملين: إيران ستشهد مباحثات بشأن التسوية السورية

قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، إن عملية التسوية السورية ستكون في مركز الاهتمام خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى طهران. وحسب موقع روسيا اليوم، سيجري ذلك في إطار المحادثات الثلاثية حول القضية السورية. وأضاف بيسكوف، “تعتبر عملية التسوية السورية بمشاركة روسيا وإيران وتركيا، صيغة مهمة للغاية، وأظهرت قابليتها للتطبيق”. وشدد بيسكوف، على أن هذه الصيغة الثلاثية، هي الصيغة الدولية الوحيدة التي تساهم فعلا في التسوية السورية في الوقت الراهن. وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، إن إيران دولة صديقة وشريكة لروسيا، وتعتز موسكو كثيرا بالعلاقات الثنائية مع طهران. وأضاف بيسكوف “نحن فعلا نعتز بعلاقاتنا الثنائية مع إيران ونوليها الاهتمام الكبير والقيمة المتميزة. ويثير السرور، أن رئيسي الدولتين في طور التواصل المستمر”. وتابع بيسكوف القول: “في الأشهر الأخيرة، وفي السنوات القليلة الماضية، تم إعطاء دوافع إضافية في جميع المجالات السياسية والدبلوماسية والتعاون الاقتصادي”. وشدد بيسكوف، على وجود إمكانية لدى كل من روسيا وإيران لبناء التعاون من أجل تقليل عواقب العقوبات. ووفقا له، تخضع إيران للعقوبات منذ عقود، وقد تكيفت بشكل جيد لتطوير وتحسين رفاهية شعبها، على الرغم من القيود. وأشار بيسكوف إلى أن روسيا معتادة أيضا على العقوبات، ونوه بأنه تم فرض قيود على البلاد منذ أيام الاتحاد السوفيتي. وأشار بيسكوف إلى أن الدولتين، ستبتعدان بمرور الوقت عن ممارسة استخدام الدولار في التعاون الثنائي، وقال: “نعلم جميعا أن حجم التجارة والعلاقات الاقتصادية بين البلدين تجاوز في العام الماضي بشكل طفيف أربعة مليارات دولار، على الرغم من أنه قد يكون من الخطأ حسابها بالدولار الأمريكي. مع مرور الوقت، على الأغلب سنبتعد عن هذه الممارسة ونحن نعمل على تطوير تعاوننا في القطاع المصرفي والمالي”. وأوضح بيسكوف، أنه في الأشهر الأربعة الأولى فقط من العام الجاري، ارتفع حجم التداول التجاري بنسبة 31٪ ، واصفا ذلك بأنه اتجاه إيجابي. ويشار إلى أن الرئيس فلاديمير بوتين سيزور إيران في 19 يوليو الجاري.