الصحة العالمية تطالب روسيا بوقف الهجوم على المستشفيات والمرافق الصحية

أصدرت منظمة الصحة العالمية قرارًا يدين روسيا لتسببها في حالة طوارئ صحية في أوكرانيا، بينما رفضت اقتراحًا مضادًا من ممثلي روسيا ينفي دور بلادهم في الأزمة.وقالت المنظمة، في بيان صحفي نشرته عبر موقعها الرسمى، أن القرار يلفت الانتباه، إلى الآثار الصحية المباشرة وغير المباشرة التي سببتها العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، داخل المنطقة وخارجها؛ ويدين الهجمات على دور الرعاية الصحية، كما هو موثق في نظام مراقبة منظمة الصحة العالمية للهجمات على الرعاية الصحية.وحث القرار الاتحاد الروسي على “الوقف الفوري لأي هجوم ضد المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية الأخرى”.وتم تمرير القرار بأغلبية 88 صوتًا مقابل 12 صوتًا وامتناع 53 عن التصويت، وذلك خلال فعاليات الدورة الــ 75 لجمعية الصحة العالمية التابعة للمنظمة التي تتخذ من مدينة جنيف السويسرية مقرًا لها.في الوقت نفسه، اقترح مسئولون روس قرارًا مضادًا عبر عن “مخاوف جسيمة بشأن حالة الطوارئ الصحية المستمرة في أوكرانيا وحولها” دون الاعتراف بدور روسيا في حالة الطوارئ الراهنة، غير أن الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية رفضته، وفقا لما نقلته صحيفة “ذا هيل” الأمريكية صباح اليوم الجمعة.وفي السابق، دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس إلى إنهاء الحرب في أوكرانيا، قائلاً إن الاعتداءات الروسية على مرافق الرعاية الصحية في البلاد “يجب أن تتوقف”.فيما سجلت مرافق المراقبة التابعة للمنظمة 266 هجوماً على أنظمة الرعاية الصحية في أوكرانيا منذ بدء العمليات الروسية في 24 فبراير، ومن بين تلك الحوادث، تم تسجيل 239 هجوماً على مرافق الرعاية الصحية، بما في ذلك قصف مستشفى للولادة في مدينة ماريوبول.