واشنطن: أمريكا والاتحاد الأوروبى يطلقان مجموعة استشارية لتحليل جرائم الحرب فى أوكرانيا

أعلن الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة والمملكة المتحدة عن إنشاء المجموعة الاستشارية للجرائم الوحشية، وهى آلية تهدف إلى ضمان التنسيق الفعال لدعم كل منها لجهود المساءلة على أرض الواقع.

وأشار بيان صدر عن الخارجية الأمريكية، جاء فيه: “ستعزز المجموعة الاستشارية للجرائم الوحشية الجهود الحالية للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والمملكة المتحدة لزيادة المساءلة عن الجرائم الفظيعة في سياق حرب العدوان الروسية المستمرة ضد أوكرانيا، كما ستعزز الالتزامات التي تعهد بها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والمملكة المتحدة لإظهار الدعم والتضامن الدوليين في هذه اللحظة التاريخية الحاسمة بالنسبة لأوكرانيا”.وأضاف البيان “تتمثل المهمة الشاملة لـ المجموعة الاستشارية للجرائم الوحشية في دعم وحدات جرائم الحرب التابعة لمكتب المدعي العام لأوكرانيا في التحقيق والملاحقة القضائية للجرائم المتعلقة بالنزاع. تسعى المجموعة الاستشارية للجرائم الوحشية إلى تبسيط جهود التنسيق والاتصال لضمان أفضل الممارسات، وتجنب ازدواجية الجهود، وتشجيع النشر السريع للموارد المالية والموظفين المهرة للاستجابة لاحتياجات مكتب المدعي العام لأوكرانيا باعتبارها السلطة المشكَّلة قانونًا في أوكرانيا والمسؤولة عن التعامل مع محاكمة جرائم الحرب على أراضيها”.من جانبه، قال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل: “من الأهمية ضمان تقديم جميع المسؤولين عن الفظائع الفظيعة التي ارتكبت خلال العدوان العسكري الروسي غير المبرر في أوكرانيا إلى العدالة. لا يمكن أن يكون هناك إفلات من العقاب على جرائم الحرب. سيقدم الفريق الاستشاري للجرائم الفظيعة المشورة ويدعم الجهود المستمرة لوحدات جرائم الحرب التابعة للمدعي العام الأوكراني لجمع وحفظ وتحليل أدلة الفظائع للمساعدة في التحقيقات وضمان أن تأخذ العدالة مجراها “، بحسب بيان الخارجية الأمريكية.وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني جيه بلينكن: “ستدعم هذه المبادرة بشكل مباشر الجهود التي يبذلها مكتب المدعي العام الأوكراني لتوثيق وحفظ وتحليل الأدلة على جرائم الحرب وغيرها من الفظائع التي ارتكبها أفراد القوات الروسية في أوكرانيا، عرض يخص الملاحقات الجنائية. قانون مكافحة الفساد هو عنصر أساسي في التزام الولايات المتحدة بمحاسبة المسؤولين عن مثل هذه الجرائم”، بحسب البيان.وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس: “نحن مصممون على ضمان محاسبة المسؤولين عن الفظائع التي ارتكبت في أوكرانيا. لقد قطعت المملكة المتحدة بالفعل التزامًا واضحًا بدعم أوكرانيا في تحقيقاتها، بما في ذلك من خلال نشر خبراء جرائم الحرب في المنطقة والإفراج عن تمويل إضافي لمساعدة المحكمة الجنائية الدولية في تحقيقاتها. نحن الآن بصدد تكثيف جهودنا من خلال هذه المبادرة التاريخية مع شركائنا في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي؛ سوف تتحقق العدالة “.وقالت المدعية العامة الأوكرانية، إيرينا فينيديكتوفا: “هناك أدلة كثيرة على الفظائع التي ارتكبتها القوات الروسية على أراضي أوكرانيا ضد المدنيين، بمن فيهم الأطفال. سيساعد إنشاء مجموعة الدعم هذه ومشورة الخبراء الدوليين من ذوى الخبرة في المحاكم الجنائية الدولية الأخرى وممارسات القانون الجنائي الوطني في العمل المستمر لفرقنا في التحقيق في هذه الجرائم ومقاضاة مرتكبيها “.والمجموعة الاستشارية للجرائم الوحشية هي مركز عملياتي ينسق المساعدة استجابة للاحتياجات التقنية والقانونية لحكومة أوكرانيا لمحاسبة مرتكبي الجرائم الدولية. إنه يشكل أحد المكونات الأساسية لجهد متعدد الأطراف أوسع نطاقا لدعم أوكرانيا.