المكتب السياسي ل أمل: بغض النظر عن توقيته نؤكد تلبية دعوة الحوار

المكتب السياسي ل أمل: بغض النظر عن توقيته نؤكد تلبية دعوة الحوار
  • الحركة ورئيسها كانوا دائماً السبّاقين إلى الحوار بين المكونات اللبنانية وعلى اهميته كعنوان تلاقٍ بين اللبنانيين على ثوابتهم المشتركة وعناصر قوتهم.
  • أي حوار بين الاطراف السياسية بغض النظر عن مندرجات جدول اعماله ورأينا فيها، وعن توقيته ومستوى الاهمية والاولويات التي يطرحها في هذه المرحلة، تؤكد الحركة تلبية الدعوة للمساهمة في ايجاد حلول للأزمات التي يعاني منها البلد.
  • الحركة اطلقت ماكينتها الانتخابية لتكون على جهوزية كاملة.
  • الاستحقاق الانتخابي ليس إستحقاقاً موسمياً، بل هو تشريع ورقابة على عمل السلطة التنفيذية وعمل دؤوب ودائم يتمثل بخدمة الناس ومؤازرتهم والانحياز إلى مطالبهم المحقة، وتلبية احتياجاتهم والوقوف معهم على مدار السنوات والايام بثبات على النهج وإصرار على الخيارات التي تشكل عنوان رفعة وعزة الوطن وكرامة المواطن.
  • إستمراراً في ضرب مؤسسة القضاء ودوره وهيبته وذلك من خلال إستمرار رئيس الهيئة العامة لمحكمة التمييز في تمييع الدعوة إلى عقد اجتماع للبحث في دعاوى المخاصمة الموجودة امامه بمماطلة مقصودة.
  • اننا امام بعض من القضاء الذي يصر على ضرب هيبته ودوره من بيت ابيه عبر الاستمرار بتلقيه الاوامر والتعليمات والتوجيهات من الغرفة السوداء المعروفة اياها.

بيروت نيوز عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *