أكاديمية الصواريخ الروسية: بإمكان إيران أن تجعل “إسرائيل” غير صالحة للسكن

أكاديمية الصواريخ الروسية: بإمكان إيران أن تجعل “إسرائيل” غير صالحة للسكن



قال نائب رئيس أكاديمية علوم الصواريخ الروسية ان إيران واحدة من أكبر أربع دول مصنعة لأنظمة الصواريخ في العالم واضاف أن إيران يمكن أن تجعل “إسرائيل” مكانًا غير صالح للسكن.

وتحدث كونستانتين سيوكوف ، نائب رئيس أكاديمية علوم الصواريخ الروسية ، عن قدرة إيران الصاروخية في مقابلة حديثة مع موقع روسيا اليوم وقال ردا على سؤال حول احتمال نشوب حرب بين إيران والكيان الصهيوني : إن احتمال ان تبادر تل ابيب بشن حرب ضد ايران قليل وأن “إسرائيل” تمتلك حسب التقديرات ما بين 200 الى 400 رأس نووي ” واضاف ان ايران تمتلك صواريخ متوسطة واسلحة تقليدية تتمتع بدقة عالية وقد تجلى ذلك عند ضرب القاعدة الاميركية بالصواريخ في العراق.

وقال نائب رئيس أكاديمية علوم الصواريخ الروسية إن “إسرائيل غير قادرة على مواجهة هذه الصواريخ ، فاسرائيل لاتمتلك اليوم منظومات للدفاع الجوي او منظومات للدفاع الصاروخي قادرة على التصدي لهذه الصواريخ وبناء على ذلك ، فإن هجوم إيران الصاروخي على هذه المنظومات والمفاعلات النووية الإسرائيلية سيجعل أراضي “إسرائيل” الصغيرة غير صالحة للسكن”.

وأضاف كونستانتين سيوكوف: “إذا أردنا الحديث عن إيران ، فإيران لديها منشآتها الخاصة ، وهي موجودة في مناطق جبلية محصنة لا يمكن اختراقها حتى بالقنابل النووية”.

وقال “لا اعتقد ان اسرائيل ستستخدم اسلحة نووية ضد ايران لانها اذا فعلت ذلك فستثير ردة فعل من روسيا والصين وبالتالي فإن هذه الخطوة غير مقبولة من قبل هذين البلدين”.

وتابع “أكرر أن إسرائيل دولة صغيرة جدا ، لذلك لا أعتقد أن العملية ستنفذ باستخدام أسلحة نووية”. “ولكن فيما يتعلق باستخدام الأسلحة التقليدية ، يمكننا القول إن المنشآت الإيرانية تخضع لحراسة مشددة ولا يمكن اختراقها بسهولة بالأسلحة ، وبالتالي لن يكون للعملية العسكرية الإسرائيلية أي نتائج إيجابية ، حتى بمشاركة القوات الجوية الأميركية.”

وخلص سيوكوف إلى أن “نقطة أخرى أريد أن أوضحها هي أن إيران واحدة من أكثر القوى تقدمًا وتطورا في المجال العسكري وواحدة من أكبر أربع دول منتجة لأنظمة الصواريخ ، والتي تشمل روسيا والولايات المتحدة والصين وإيران”. .

ولطالما حذر المسؤولون العسكريون والسياسيون في الجمهورية الإسلامية الايرانية الكيان الصهيوني من أنه إذا تم اتخاذ أي عمل غبي ضد إيران ، فإن هذه الخطوة ستعني نهاية هذا الكيان .

بيروت نيوز عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *