قيادة تحالف القوى الفلسطينية يلتقي رئيس المجلس السياسي في حزب الله

قيادة تحالف القوى الفلسطينية يلتقي رئيس المجلس السياسي في حزب الله

التقى وفدٌ من قيادة تحالف القوى الفلسطينية في لبنان برئاسة أمين السر الحالي ممثّل حركة حماس في لبنان الدكتور “أحمد عبد الهادي”، اليوم الثلاثاء، رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد “إبراهيم أمين السيد”، بحضور مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله الحاج “حسن حب الله”، ومعاونه الشيخ “عطالله حمود”.

وحضر اللقاء إلى جانب ممثل حركة حماس كلٌ من ممثل حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين “إحسان عطايا”، مسؤول الجبهة الشعبية القيادة العامّة “أبو كفاح غازي”، مسؤول جبهة النضال الشعبي “شهدي عطيّة”، أمين سر حركة فتح الانتفاضة “أبو هاني رميّض”، ممثل جبهة التحرير الفلسطينية “أبو مصطفى وليد”، مسؤول الحزب الشيوعي الثوري الفلسطيني “أبو أحمد سالم”.

هنّأ وفد قيادة التحالف الإخوة في حزب الله بيوم الشهيد، مؤكدين على أنّ درب الشهداء هو دربٌ مقدّس وهو الذي يقود إلى العزة والكرامة والنّصر.

كما جرى في اللقاء استعراضٌ لآخر تطوّرات القضية الفلسطينية، وهموم وقضايا شعبنا الفلسطيني في لبنان.

وأشاد المجتمعون بمعركة “سيف القدس” البطولية التي شكّلت نقلة نوعية في مسيرة المقاومة الفلسطينية، وأكّدت للجميع أنّ المقاومة هي السبيل الأوحد للتحرير والعودة.

كما أدان المجتعون مشاريع التطبيع مع الكيان الصهيوني، التي تقوم بها بعض الأنظمة العربية، معتبرين أنها تشكّل طعنة في ظهر شعبنا الفلسطيني الصامد، وخيانة لقضية الأمة المركزية.

وفيما يخص قضية الأسرى، وجّه المجتمعون التحية إلى الأسرى البواسل في سجون الاحتلال، وأشادوا بصمودهم وبطولاتهم، مضيفين أنّ تحريرهم بات قريباً، وأنّ الاحتلال سيرضخ ويوافق على صفقة جديدة ووفق شروط المقاومة.

وحول الوضع الفلسطيني في لبنان، أكّد وفد التحالف حرصه على أمن واستقرار لبنان، مشدّداً على موقفه من ممارسة الحياد الإيجابي، واعتبر الوفد أنّ اللاجئ الفلسطيني والمخيّمات الفلسطينية سيبقيان عامل استقرار للبنان، معتبرين أنّ قوّة لبنان هي قوة للقضية الفلسطينية.

كما اتّفق المجتمعون على تفعيل العلاقات الثنائية، ورفع مستوى التعاون والتنسيق والتشاور حول مجمل الوضع الفلسطيني، والعمل على دعم صمود شعبنا، وتحقيق مطالبة الإنسانية والمدنية.
بدوره، أكّد سماحة السيد إبراهيم السيد موقف حزب الله الثابت في الوقوف مع الشعب الفلسطيني ومقاومته حتى تحرير فلسطين وعودة شعبها إليها، مشدّدا على أهمية وحدة الموقف الفلسطيني في التصدّي للمشاريع التي تهدف إلى تصفية القضيّة الفلسطينيّة، مشيراً إلى أنّ الموقف الفلسطيني الموحّد هو من أهم العوامل التي أفشلت صفقة القرن.
وعن الوضع الفاسطيني في لبنان، أكّد سماحته على استمرار حزب الله في دعمه لحقوق الشعب الفلسطيني، وتمكينه من العيش بكرامة، ليبقى متمسّكاً بحقه في العودة وبهويّته الوطنيّة، حتى يعود إلى أرضه. كما أشاد بالموقف الفلسطيني الموحّد في لبنان، لجهة عدم تدخّله في الشؤون اللبنانية الداخلية، وعدم نقل أي خلاف إلى الساحة اللبنانية.

المصدر:

قيادة تحالف القوى الفلسطينيّة في لبنان

بيروت نيوز عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *