عميد الإعلام في “القومي معن حمية” أدان مؤتمر أربيل التطبيعي: لا يعبّر عن إرادة شعبنا في العراق

عميد الإعلام في “القومي معن حمية” أدان مؤتمر أربيل التطبيعي: لا يعبّر عن إرادة شعبنا في العراق


 
أدان عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي معن حميّة مؤتمر أربيل الذي دعا إلى التطبيع مع العدو الصهيوني ودعا إلى اعتبار رعاة المؤتمر والمشاركين فيه، مجموعة أشرار تعمل لمصلحة عدو يعيث قتلاً وإجراماً بحق أبناء شعبنا في فلسطين.
وقال عميد الإعلام في بيان:
إنّ انعقاد ما سُمّي بـ “مؤتمر السلام والاسترداد” في مدينة أربيل العراقية، وإتخاذه منصة لإطلاق الدعوة إلى التطبيع مع العدو الصهيوني، يشكل تحدياً صارخاً لموقف العراق واستفزازاً لمشاعر كلّ أبناء شعبنا والشعوب العربية وأحرار العالم، الذين يدعمون المسألة الفلسطينية العادلة وحق الفلسطينيين في المقاومة لتحرير أرضهم من الاحتلال الصهيوني.
أضاف: إنّ هذا المؤتمر التطبيعي، لا يعبّر عن إرادة أبناء شعبنا في العراق، ولا عن موقف الدولة، بل هو محاولة ميؤوس منها للزجّ بالعراق في أتون الدعوات المشبوهة، خصوصاً أنّ العراق وقف دائماً ولا يزال إلى جانب فلسطين ومقاومتها.
وتابع: ندين بشدة ما صدر عن مؤتمر أربيل من دعوة مشبوهة للتطبيع، وندعو الى اعتبار رعاة المؤتمر والمشاركين فيه مجموعة أشرار يعملون لمصلحة عدو صهيوني عنصري يحتلّ أرض فلسطين ويعيث قتلاً وإجراماً وارهاباً بحق أبناء شعبنا في فلسطين.
وختم: نحيّي رفض العراق دولة وشعبنا وقوى سياسية وإدانته لدعوات التطبيع وتجريم مطلقيها، وهو موقف صلب جسّده مجلس القضاء الأعلى في العراق بإصدار مذكرات توقيف بحق المشاركين في المؤتمر، لمحاكمتهم على جريمتهم وليكونوا عبرة لكلّ من تسوّل له نفسه التطبيع مع العدو الصهيوني.
 
                                                    عمدة الإعلام

بيروت نيوز عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *