دولة القانون”: التجمُّع يعبّر عن عمالة فجّة للكيان الصهيوني لفئة لا تمثل سوى نفسها

دولة القانون”: التجمُّع يعبّر عن عمالة فجّة للكيان الصهيوني لفئة لا تمثل سوى نفسها


أعربت كتلة “دولة القانون” عن رفضها وشجبها عَقْدَ مؤتمر في أربيل “لشخصيات مغمورة، أعلنت فيه دعوتها إلى التطبيع، وإقامة علاقات بالكيان الصهيوني الغاصب”.

واعتبرت أن “الترحيب والدعم من الكيان الصهيوني ومَن يمثّله من دول المنطقة لتجمّعات كهذه، يكفيان لإثبات أن هؤلاء الحاضرين ما هم إلاّ أدوات بائسة لتنفيذ مآرب ومخطَّطات أكبر منهم”، مشدّدة على أن “هذا التجمع لا يمثّل العراق، ولا يعبّر عن إرادة العراقيين”.

وعلّق “تحالف الفتح”، بزعامة هادي العامري، بدوره، على دعوات أطلقتها شخصيات عراقية من 6 محافظات بشأن التطبيع مع “إسرائيل”.

وأكد رفضه القاطع و إدانته الشديدة “محاولات نفر ضالّ الِمساسَ بثوابت الشعب العراقي بشأن دعم القضية الفلسطينية ومواجهة الكيان الصهيوني”.

بدوره، قال الناطق باسم “العقد الوطني” “إننا، في مسيرة الوفاء للحسين إلى كربلاء، تُفاجئنا زمرة ضالّة مأجورة، بأنفاس إسرائيلية، بعد الإفلاس من خراج داعش وريعه الدموي بإسقاط العراق ومقدساته، وهي تدعو إلى التطبيع مع الكيان الإسرائيلي الغاصب، متماهية مع مشروع الخذلان لبعض الحكام العرب، وفي ضربة استباقية للاستحقاق الانتخابي العراقي”.

من جهته، استنكر رئيس التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، عَقْدَ مؤتمر أربيل، في بيان في صفحة “تويتر”، أكّد فيه “أن على أربيل رفض مثل هذه الاجتماعيات الإرهابية الصهيونية، وإلاّ فعلى الحكومة تجريم واعتقال كل المجتمعين، وإلاّ فسيقع على عاتقنا ما يجب فعله شرعياً ووطنياً “. وشدّد السيد الصدر على أن “العراق عصيّ على التطبيع”.

بيروت نيوز عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *