الرئيسية / شؤون فلسطينية / خالد عبد المجيد:الأسد أبلغنا نقل تحياته لكل فصائل المقاومة ولحماس المقاومة ولا ننظر إلى الوراء

خالد عبد المجيد:الأسد أبلغنا نقل تحياته لكل فصائل المقاومة ولحماس المقاومة ولا ننظر إلى الوراء

خالد عبد المجيد

شكل لقاء الفصائل الفلسطينية مع الرئيس السوري بشار الأسد محطةً أساسيةً في ظل التطورات التي جرت في فلسطين، والحرب بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة وكيان الإحتلال والانتفاضة الشعبية في كل فلسطين التي شكلت منعطفاً حاسماً في مواجهة الإحتلال ومخططاته في القدس وفلسطين والصراع العربي – الصهيوني.

وفي بداية اللقاء قدم الرئيس الأسد التهاني لفصائل المقاومة والشعب الفلسطيني بإسمه شخصياً وباسم الشعب السوري على الإنتصار الكبير الذي حققته المقاومة الفلسطينية ، وماقامت به من مواجهة بطولية كبيرة في وجه الاحتلال.

وأبلغنا الرئيس الأسد موقفا جديدا تجاه حركة حماس وأن القيادة السورية لن تنظر إلى الوراء, وأنها مع كل فصائل المقاومة، وأننا عندما اختلفنا مع حماس بسبب انحياز حماس الى مشروع الإخوان المسلمين، وأبلغنا أنه في الوقت الذي نحيي فيه الشعب الفلسطيني نحيي كل فصائل المقاومة بما في ذلك حماس المقاومة”.

أن هذا الموقف الجديد الذي تسامى على كل ماجرى في المرحلة السابقة مع حماس، وأن نتائج هذه الحرب التي حصلت ستفتح آفاق جديدة لبناء علاقات بين حركة حماس والقيادة السورية ، وبالتالي فإن عودة هذه العلاقة وإعادتها بشكل إيجابي يعزز دور محور المقاومة ويعزز الترابط القومي والوطني بين الشعب الفلسطيني ومقاومته وبين سوريا وكل أطراف محور المقاومة، مشيرا إلى أن هناك جهود ستبذل من أطراف عدة سواء كانت فلسطينية أو إيرانية أو حزب الله لعودة هذه العلاقات.

وشكرنا السيد الرئيس الأسد على هذا الموقف وعلى التعالي على الجراح واكدنا له أن الشعب الفلسطيني ومقاومته ستبقى وفية لسوريا وللجيش العربي السوري وللقيادة الحكيمة برئاسة الدكتور بشار الأسد واكدنا كذلك أن المصلحة القومية والوطنية في مواجهة الاحتلال تتطلب تعزيز هذا الترابط مع كل أطراف محور المقاومة”.

  • أمين عام جبهة النضال الشعبي الفلسطيني
    دمشق: 27-05-2021

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

كتائب القسام” تعلن استهدافها حافلة نقل جنود قرب قاعدة “زيكيم” الاسرائيلية شمال غزة

أعلنت “كتائب القسام” الجناح العسكري لحركة “حماس”، اليوم الخميس، استهداف حافلة لنقل الجنود قرب قاعدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *