الرئيسية / مقالات / بيان المؤسسات والروابط المهنيةالفلسطينية بخصوص العدوان على غزة

بيان المؤسسات والروابط المهنيةالفلسطينية بخصوص العدوان على غزة


تابعنا في التجمع الدولي للمؤسسات والروابط المهنية الفلسطينية على مدار 11 يوماً تفاصيل العدوان الهمجي الغاشم لقوات الاحتلال على قطاع غزة، فقد شنّت طائرات الاحتلال الاسرائيلي ومدفعياته وبوارجه الحربية أكثر من 1900 غارة واعتداء منذ بداية العدوان، طالت مختلف مناطق القطاع المحاصر ، وتركز القصف على البيوت والمباني السكنية والمقار الحكومية والبنى التحتية من طرق وشبكات كهرباء ومياه وصرف صحي.

وعليه فإن هذا العدوان أسفر عن ارتقاء 230 شهيدا بينهم 65 طفلا و39 امرأة و17 مسنا، فيما وصل عدد الجرحى إلى أكثر من 1760 جلّهم من النساء والأطفال.

كما إن العدوان خلّف واقعا إنسانيا صعبا سيما مع نزوح قرابة 120 ألف فلسطيني من منازلهم بسبب القصف، منهم 50 ألفا في مراكز الإيواء والبقية مستضافين لدى الأقارب.

فضلاً عن أن العدوان خلّف أضرارا فادحة لحقت بالبنى التحتية ومنازل المواطنين والمزارع والمنشآت الخدماتية والاقتصادية.

حيث تقدر قيمة الخسائر المالية بشكل أولي بأكثر من 350 مليون دولار أمريكي، فيما تواصل الجهات الحكومية حصر باقي الأضرار.

وبناء عليه فإننا نود في التجمع الدولي للمؤسسات والروابط المهنية الفلسطينية أن نؤكد على الآتي :

أولاً: نستنكر هذا العدوان وندينه بأشد عبارات الإدانة والاستنكار ، ونعتبر أن ماجرى يتحمل مسؤوليته وتبعاته قادة الاحتلال وساسته الذين لم يستجيبوا لكل نداءات ومطالبات دول العالم والمجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني التي أجمعت على ضرورة وقف انتهاكاته لأهلنا في القدس وللمصلين والمعتكفين المدنيين العزل في المسجد الأقصى ، فضلاً عن رفضه إيقاف هجمات وعدوان قطعان مستوطنيه على سكان حي الشيخ جراح وإصرارهم على طردهم من منازلهم بما يخالف كافة القوانين والشرائع الدولية ، ويتعارض مع الحق المثبت لأهلنا في ملكية هذه المنازل .

ثانياً:نهيب بجميع الأطر والمؤسسات النقابية والمهنية أن تعلي صوتها وتفضح جرائم هذا الاحتلال وأن تسعى حثيثاً لإيصال معاناة شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده للمحافل والمنابر الدولية ، وأن تتدخل سريعاً لوقف كل الانتهاكات الصارخة التي يرتكبها الاحتلال ، وأن تطالب بالضغط على الاحتلال لإنهاء هذا الحصار الذي طال كل سبل العيش وأحال القطاع إلى بقعة جغرافية غير صالحة للحياة الآدمية ؟!

ثالثاً: حان وقت العمل ودقت ساعة الفعل لمشاركة هذه الأطر النقابية والمهنية عبر أذرعها في حملات إغاثية ومشاريع تنموية لرفع المعاناة عن شعبنا المنكوب في القطاع ، ولابد لها أن تساهم مساهمة فعالة في خطط إعادة الإعمار بشكل مباشر أو عبر دفع حكومات بلدانها للمشاركة وكذا حث شعوبها من خلال أعضائها ومنتسبيها للبذل والعطاء في سبيل الإسراع بعودة الحياة الطبيعية لقطاع غزة الذي يستحق قاطنيه الدعم والمساندة بعد هذا الأداء والصمود الأسطوري في وجه آلة القمع والقتل الاسرائيلية .

رابعاً : نبرق في التجمع الدولي للمؤسسات والروابط المهنية الفلسطينية لأهلنا في القطاع المحاصر بكل التحية على صمودهم ونترحم على شهدائهم ونتمنى الشفاء العاجل لجرحاهم ، كما ونكرر إرسال التحية ومشاعر الاعتزاز لصمود أهلنا في القدس المحتلة والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح ونثمن الوقفة الشجاعة والمساندة الداعمة التي قدمها أهلنا في أراضي ٤٨ لهم عبر الزحف اليومي لمدينة القدس والرباط في مسجدها الأقصى .

خامساً وأخيراً نشيد بكافة الجهود التي بذلتها كل المؤسسات والأطر النقابية والمهنية المحلية والعربية والدولية في التفاعل مع أحداث العدوان من خلال تظاهراتها ووقفاتها المنددة والمستنكرة ونزولها بالآلاف إلى الشوارع والساحات واحتشادها أمام المقرات الأممية وسفارات الاحتلال الاسرائيلي وعلى الحدود مع فلسطين المحتلة، ونثمن جميع برامجها وأنشطتها وفعالياتها بهذا الصدد وندعوها لاستمرار التفاعل مع هذه القضية المركزية ورفع وتيرته لحين إنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم وديارهم التي هجروا منها بفعل المجازر الوحشية لهذا المحتل .
24/5/2021

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

من النيل الى الفرات “اسرائيل الشنطة “/م .حسن المقداد / جبيل

م . حسن المقداد – جبيل بين صُور الماضي وصُور الامس حكاية تختصرها حقيبة .حينما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *