اليمن: مزيد من التدهور الاقتصادي

اليمن: مزيد من التدهور الاقتصادي

صحيفة الحياة – أكد وزير التجارة والصناعة اليمني سعد الدين ابن طالب، أن الاقتصاد «يسجل تدهوراً متواصلاً نتيجة تصارع القوى على حكم صنعاء، ومحاولة العودة إلى خطف البلاد مرة أخرى». وانتقد طريقة إدارة الاقتصاد في السنوات الماضية، معتبراً أن «اقتصادنا كان يُدار بطريقة متخلفة، ولم نستطع التحول إلى اقتصاد منتج».
وحذّر في تصريح الى «الحياة» عبر الهاتف، من «استمرار الفوضى الأمنية»، مؤكداً ضرورة «الوصول سريعاً إلى حالة مستقرة تقبلها غالبية الناس». وقال: «نحن نعيش اليوم في صراعات أمنية وحربية وتيارات حزبية، بقوة السلاح، وهو أمر غير جيد للحياة الاقتصادية». وتوقع حصول «تسوية سياسية بطريقة مقبولة لدى الجميع».
واعتبر أن «ما يجرى هو صراع بقوة السلاح لحكم اليمن، من جانب قوى كانت خاطفة البلاد، وهمّها السيطرة على مفاصل الاقتصاد». وأشار إلى «أدلة دامغة لمجموعة سيطرت على الاقتصاد واستولت على الجزر والنفط، وعندما اختلف أفرادها انهارت البلاد»، ورأى أن «الفساد في اليمن وصل إلى مستوى قياسي».
وشدد ابن طالب، على وجود «حاجة ملحّة إلى استقلال الأقاليم في إدارة اقتصاداتها، إذ لا يمكن إصلاح إدارتها من صنعاء». ولم يستبعد «اشتداد حالات الفقر والبطالة، في حال لم نتوصل إلى وضع مستقر، إذ إن مستوى الاقتصاد مقلق».
وعن دعوة رئيس الوزراء اليمني المكلف خالد بحاح، الدول الصديقة إلى دعمها اقتصادياً وبسرعة، قال ابن طالب: «لا أعرف كيف ستلبي هذه الدول النداء، وهل سيضخون أموالاً مباشرة في البنك المركزي»، معتبراً أن «هذا العمل لا تقوم به إلا السعودية. أما بالنسبة إلى المشاريع فهي متوقفة عن العمل، لأن أحداً لا يرضى بالعمل في ظل هذا الوضع».

بيروت نيوز عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *