الدعاليس: حماس ستتجاوب مع أي مبادرة دون أثمان سياسية

الدعاليس: حماس ستتجاوب مع أي مبادرة دون أثمان سياسية

بيروت نيوز عربية- غزة
نفى نائب رئيس الدائرة السياسية في حركة “حماس” بقطاع غزة عصام الدعاليس، تلقي الحركة أي طروحات أو اقتراحات مكتوبة في سياق رفع العقوبات عن قطاع غزة أو التخفيف منها.
وقال الدعاليس في تصريحات خاصة لصحيفة “فلسطين”: إن كل ما يطرح يمثل “أفكاراً تناقش وتتبلور من المجتمع الدولي”.
وأكد أن حماس ستتجاوب مع أي مبادرة لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة “لكن دون دفع أثمان سياسية لقاء ذلك أو أي ابتزازات”.
كما نفى الدعاليس تلقي حماس أي دعوة مصرية لاستئناف الحوار بملف المصالحة “المعطل” منذ 13 مارس/ آذار الماضي، وذلك وفقا لما يتم تداوله وطرحه عبر وسائل التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية.
وعدّ القيادي في حماس أن المصالحة الفعلية “تبدأ من النقطة الأولى المتمثلة برفع العقوبات عن غزة، وتشكيل مجلس وطني يشارك فيه الكل الفلسطيني، وحكومة وحدة وطنية ذات مهام محددة، والاتفاق على إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني بشكل متزامن”.
ولفت إلى أن رغبة رئيس السلطة محمود عباس بتشكيل حكومة وحدة وطنية وفقا لما يتداول في وسائل الإعلام “جزء من كل، فالحكومة جزء من ملف المصالحة الكامل، ولن تتعامل حماس مع هذا الملف بصورة مجتزئة”.
وأضاف: “المصالحة تعني في حال صدق عباس رفع العقوبات كاملة عن قطاع غزة”، منبهاً إلى أنها “وبعلم الجميع معطلة بقرار فتحاوي منذ فترة زمنية طويلة، بعد عدم التزامها باتفاقات القاهرة 2011-2017”.
وفي شأن منفصل، أكد الدعاليس أن حماس “تمثل رأس حربة في مواجهة “صفقة القرن” الأمريكية التي يُحاول فرضها على المنطقة، وأعلنت بشكل واضح وعلى لسان رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية أن الصفقة لن تمر وسيتم كسرها بشكل واضح وجلي”.
وشدد على أن المشككين في مواقف ونوايا حماس تجاه الصفقة “هم أنفسهم من يرغبون في إطالة عمر الحصار وفرض العقوبات على قطاع غزة، وما يصدر عن هؤلاء ليس إلا اسطوانة مشروخة”.
ونبه الدعاليس أن حماس لا يمكن أن تكون جزءا من صفقة القرن أو طرفا فيها، وستتصدى لكل مشاريع تصفية للقضية الفلسطينية، مطالبًا السلطة وقيادتها بعدم الهمز بأن التخفيف من الحصار والحالة الإنسانية عن غزة يتعلق بكونه جزءا من “صفقة القرن”.
وتساءل: “صفقة القرن يمكن رؤيتها بوضوح والقدس تنتهي، والسفارة الأمريكية تنقل إليها، وتعلن عاصمة للاحتلال، وتمتلئ بالاستيطان هي والضفة، فماذا فعلت السلطة الفلسطينية في مقابل ذلك”.
ورأى الدعاليس أن “صفقة القرن تمرر خطوة بخطوة في الضفة باستمرار التنسيق الأمني مع الاحتلال”، مشيراً إلى أن حماس وفي مقابل ذلك اتفقت مع جميع القوى أن تكون مسيرة العودة يوم الجمعة القادمة تحت عنوان “موحدون للتصدي لصفقة القرن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *