وزير الصحة اللبنانى يحذر: القطاع الصحى يحتضر

حذر وزير الصحة اللبناني، فراس أبيض، من أن “القطاع الصحي يحتضر”، وقال: “نضم صوتنا لنقابة المستشفيات ويجب الإفراج عن أموالها”.وأكد أبيض: “أننا توسطنا مع مصرف لبنان للإفراج عن جزء من أموال المستشفيات ولكن للأسف لم نستطع تحقيق أي شيء، ولم يتم التجاوب معنا لا من قبل مصرف لبنان ولا من المصارف”، مشيرا إلى أن الاقتصاد في البلاد أصبح كاش (نقدي)”.وأضاف: “ما قام به لبنان تجاه النازحين السوريين كان واجبا أدّاه نيابة عن كل العالم وبعد كل هذه الجهود من حقه وضع استثمارات فيه لدعم النظام الصحي، ولدينا قلق كبير في ظل الأزمة الاوكرانية أن كل الدعم يتجه نحو أوكرانيا ونرفع الصوت كي لا تُنتسى الأزمة التي يمر بها لبنان”.

الجيش اللبنانى: إسرائيل ألقت 15 قنبلة دخانية وصوت على تجمع جنوبى لبنان

أعلن الجيش اللبنانى أن القوات الإسرائيلية ألقت ثلاث عشرة قنبلة دخانية وقنبلتين صوتيتين على احتفال شعبي تجمع فيه عدد من الشباب اللبنانى عند الحدود مع بلدة العديسة جنوبي لبنان بمناسبة عيد المقاومة والتحرير.

جاء ذلك في بيان للجيش اللبنانى مساء اليوم/الأربعاء/، ويحتفل لبنان بالذكرى الثانية والعشرين للانسحاب الإسرائيلي من الجنوب اللبناني في الخامس والعشرين من شهر مايو عام 2000 بعد احتلال دام لقرابة 22 عاما.وفي السياق ذاته، أكد الجيش اللبناني أن طائرتين حربيتين إسرائيليتين اخترقتا الأجواء اللبنانية في الساعات الأولى من صباح اليوم فوق بلدة رميش جنوبي البلاد، ونفذتا طيراناً دائرياً فوق كافة المناطق اللبنانية، ثم غادرتا الأجواء عند الساعة الثالثة عصرا من فوق منطقة شكا الجنوبية.وأضاف أن طائرة استطلاع إسرائيلية اخترقت أيضا الأجواء اللبنانية في الواحدة والربع ظهر اليوم من فوق البحر غرب مدينة بيروت، ونفّذت طيراناً دائرياً فوق مناطق بيروت وضواحيها وبعبدا وعاليه، ثم غادرت الأجواء عند الساعة الرابعة إلا خمس دقائق من فوق البحر غرب مدينة بيروت.وأوضح الجيش أن الخرقين تجرى متابعتهما بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل).كانت طائرة مُسيرة إسرائيلية قد اخترقت الأجواء اللبنانية مساء أمس/الثلاثاء/، مقابل بلدة الوزانى جنوبى لبنان لمسافة حوالى 50 متراً ولمدة 15 دقيقة، ثم غادرت الأجواء.

أبرز المحطات والتحديات فى حكومة ميقاتى منذ تكليفه وحتى تصريف الأعمال

دخلت حكومة رئيس الوزراء اللبنانى نجيب ميقاتى، المعروفة باسم “معا للإنقاذ”، مرحلة تصريف الأعمال، وذلك بعد اعتبارها مستقيلة بمجرد انتهاء ولاية مجلس النواب السابق وبداية ولاية مجلس النواب الجديد الأحد الماضى، ورغم أن الحكومة لم يمض على نيلها ثقة مجلس النواب أكثر من 8 أشهر، حيث أنها ملأت فراغا حكوميا دام لأكثر من 13 شهرا قبل تكليفها.

وفيما يلي تسلسل زمني لأهم المحطات وأبرز التحديات والقرارت في حكومة ميقاتي منذ تكليفه وحتى تحولها لتصريف الأعمال.. ففي 26 يوليو 2021، تم تكليف نجيب ميقاتي بتشكيل الحكومة الجديدة بعد استشارات نيابية ملزمة بين رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون والكتل النيابية والمستقلين بمجلس النواب اللبناني، وذلك بأغلبية بلغت 72 صوتا.وفي 27 يوليو 2021، أجرى رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي استشارات نيابية غير ملزمة مع الكتل النيابية والمستقلين لتشكيل الحكومة الجديدة.. وفي 30 يوليو 2021، أعلن الاتحاد الأوروبي تبني إطار عمل لفرض عقوبات على الأشخاص والكيانات المسؤولين عن تقويض الديمقراطية وسيادة القانون في لبنان، وذلك ضمن فرض قيود تهدف لمعالجة الوضع في لبنان.وفي 15 أغسطس 2021، حدثت ضغوط دولية مكثفة لإزالة العقبات أمام تشكيل الحكومة بعدما شهدت منطقة التليل بعكار شمالي لبنان انفجارا ضخما في الساعات الأولى من صباح هذا اليوم بخزان وقود أثناء تجمع مواطنين للحصول على الوقود المفقود بالسوق، مما أسفر عن مقتل 28 شخصا وإصابة 80 آخرين على الأقل.وفي 20 أغسطس 2021، تعثرت مشاورات تشكيل الحكومة بين رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ورئيس الجمهورية ميشال عون، حيث تم إلغاء اجتماع رسمي معلن عنه بين الطرفين للتشاور حول تطورات تشكيل الحكومة، وذلك بعد 12 اجتماعا بين الجانبين منذ تكليف ميقاتي بالتشكيل.. وفي 30 أغسطس 2021، تصاعدت الضغوط الدولية للإسراع بتشكيل الحكومة ووقف الانهيار المستمر في قطاعات الدولة وتصاعدت حالات الغضب الشعبي بسبب طوابير البنزين.وفي 2 سبتمبر 2021، تم الإعلان عن إصرار فريق سياسي محدد بالحصول على الثلث المعطل في مجلس الوزراء الجديد، وهو ما يرفضه رئيس الحكومة المكلف وباقي الفرقاء السياسيين.. وفي 10 سبتمبر 2021، أعلنت الرئاسة اللبنانية توقيع مرسوم تشكيل الحكومة الجديدة بين الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وفي حضور رئيس مجلس النواب نبيه بري.. وفي 11 سبتمبر 2021، عقد ميقاتي اجتماعات متتالية مع الوزراء الجدد والقدامى؛ لمناقشة تصورهم لعمل وزاراتهم والملفات الاساسية المطلوبة، والتحضير للبيان الوزاري الذي نالت الحكومة الثقة على أساسه.وفي 13 سبتمبر 2021، ترأس الرئيس اللبناني أول اجتماع للحكومة الجديدة بكامل تشكيلها بحضور رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب.. وفي 16 سبتمبر 2021، أقرت الحكومة اللبنانية بالإجماع البيان الوزاري المقرر طرحه على مجلس النواب لنيل الثقة، وذلك بعد صياغة البيان في جلسات ممتالية يوميا؛ ليكون أسرع بيان تم إعداده في تاريخ الحكومات اللبنانية، كما تتخذ الحكومة من شعار “معا للإنقاذ” ليكون اسما لها.وفي 20 سبتمبر 2021، منح مجلس النواب اللبناني حكومة ميقاتي الثقة بأغلبية 85 صوتا بعدما تعهدت بإجراء الانتخابات النيابية وتنفيذ إصلاحات اقتصادية واستئناف التفاوض الفوري مع صندوق النقد الدولي؛ للوصول إلى اتفاق على خطة دعم من الصندوق، بالإضافة إلى زيادة ساعات التغذية الكهربائية كمرحلة أولى؛ لتأمين الكهرباء للمواطنين وإصلاح القطاع المصرفي وضمان حقوق وأموال المودعين وتصحيح الأجور.وفي 23 سبتمبر 2021، تم إصدار جدول بتسعير المحروقات يتضمن الإلغاء الكامل للدعم على الوقود، وانفراجة بأزمة البنزين وتنسيق بين وزارتي الطاقة والداخلية لفتح المحطات المغلقة وإنهاء ظاهرة طوابير الوقود.. وفي 24 سبتمبر 2021، قام ميقاتي بأول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه إلى العاصمة الفرنسية باريس، وعقد مؤتمرا صحفيا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.وفي 28 سبتمبر 2021، أعلن وزير الخارجية بدء تسجيل المغتربين للاقتراع في الانتخابات النيابية ابتداء من شهر أكتوبر وحتى نهاية شهر نوفمبر في أول خطوة لإجراء الانتخابات.. وفي 30 سبتمبر 2021، زار رئيس الحكومة الأردنية بشر الخصاونة لبنان وبحث مع نظيره اللبناني

إمداد بيروت بالطاقة الكهربائية وسبل التعاون في مختلف المجالات.وفي 30 سبتمبر 2021، تم تشكيل لجنة التفاوض مع صندوق النقد الدولي برئاسة نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، وذلك بالتوافق بين رئيسي الجمهورية والحكومة.. وفي 5 أكتوبر 2021، عرض ميقاتي خطة حكومته لإنقاذ البلاد على سفراء دول الاتحاد الأوروبي بلبنان خلال اجتماع موسع في السراي الكبير مقر الحكومة اللبنانية.

سفير مصر بلبنان يبحث مع رئيس حزب القوات اللبنانية آخر التطورات السياسية والاقتصادية

بحث سفير مصر بلبنان، الدكتور ياسر علوى، مع رئيس حزب القوات اللبنانية، الدكتور سمير جعجع، آخر التطورات السياسية والاقتصادية فى لبنان بعد الانتخابات النيابيةجاء ذلك خلال لقائهما اليوم، الثلاثاء، بالمقر العام لحزب القوات اللبنانية في معراب بمحافظة جبل لبنان؛ حيث تطرق اللقاء إلى الوضع السياسي الراهن في البلاد بعد انتهاء الانتخابات النيابية وفي ضوء بدء ولاية مجلس النواب الجديد من أمس الأول وهو ما ترتب عليه اعتبار حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي مستقيلة وتحولها إلى تصريف الأعمال لحين قيام مجلس النواب الجديد بالتشاور مع رئيس الجمهورية لتكليف رئيس وزراء جديد بتشكيل الحكومة.وحصل حزب القوات اللبنانية على أكبر كتلة مسيحية داخل مجلس النواب في الانتخابات النيابية التي أجريت الأسبوع الماضي، حيث تبلغ كتلته النيابية بدون الحلفاء 18 نائبا، بزيادة كبيرة عن كتلته النيابية في مجلس النواب السابق والتي بلغت 14 نائبا فقط.وتزامن مع زيادة كتلة حزب القوات اللبنانية تراجع كبير في كتلة حلفاء منافسه المسيحي التيار الوطني الحر، حيث خسرت كتلة تيار 8 آذار (يتكون من الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر وتيار المردة وحلفاء آخرين) الأغلبية النيابية التي كانت تملكها في مجلس النواب السابق.وكان سفير مصر بلبنان الدكتور ياسر علوي قد التقى أمس الرئيس نبيه بري رئيس الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب الجديد بصفته الأكبر سنا والمرشح على رئاسة المجلس الجديد.

لبنان: الأمم المتحدة تبنت مشروع قرار حول الأمن الغذائى بمبادرة من بيروت

أعلنت وزارة الخارجية اللبنانية، اليوم الثلاثاء، أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت بالإجماع أمس مشروع قرار حول الأمن الغذائى بمبادرة من لبنان تحت عنوان “حالة انعدام الأمن الغذائي على الصعيد العالمي”، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.

اليوم السابعأكرم القصاصالنسخه الكاملةالرئيسية أخبار عربيةلبنان: الأمم المتحدة تبنت مشروع قرار حول الأمن الغذائى بمبادرة من بيروتالأمم المتحدةالأمم المتحدةأ ش أالثلاثاء، 24 مايو 2022 11:00 مأعلنت وزارة الخارجية اللبنانية، اليوم الثلاثاء، أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت بالإجماع أمس مشروع قرار حول الأمن الغذائى بمبادرة من لبنان تحت عنوان “حالة انعدام الأمن الغذائي على الصعيد العالمي”، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.وأضافت الخارجية اللبنانية، في بيان اليوم – أن لبنان عمل على وضع مشروع القرار إلى جانب مجموعة من الدول الصديقة؛ ومنها مصر والبرازيل وفرنسا وألمانيا واليونان وإيطاليا وماليزيا والمكسيك وباكستان وقطر وجنوب إفريقيا وتونس والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.وأوضحت أن رئيسة بعثة لبنان لدى الأمم المتحدة في نيويورك، السفيرة أمآل مدللي، تقدمت بهذه المبادرة وعملت عليها مع فريق البعثة، منذ حوالي شهر ونصف، بناءً على توجيهات وزير الخارجية والمغتربين وبدعم رئيس الجمهورية اللبنانية ورئيس مجلس الوزراءوأشارت إلى أنه بعد مفاوضات دقيقة وصعبة، تم التوصل إلى مشروع قرار جامع، يحتوي على لغة متوازنة، عملية وغير مسيسة، موضحة أن أهمية القرار الذي يعالج أهم أزمة تعصف بالعالم اليوم تكمن في حصوله على اجماع الجمعية العامة، دون اللجوء إلى التصويت.وأعربت السفيرة أمآل مدللي عن الموقف اللبناني أمام الجمعية العامة قائلةً: “هذه الوثيقة هي مشروع قرار يمثل تطلعنا إلى عدم رؤية أي طفل أو أي إنسان يعاني من الجوع في جميع أنحاء العالم”.وكان وزير الخارجية اللبناني، عبدالله بو حبيب، قد شارك الأسبوع الماضي في الاجتماع الوزاري حول الأمن الغذائي، الذي انعقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، برئاسة وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية أنتوني بلينكن.وألقى بو حبيب كلمة لبنان، التي دعا فيها جميع الدول إلى دعم مشروع القرار بهدف إرسال رسالة قوية للعالم مفادها أن المجتمع دولي متّحد في مواجهة انعدام الأمن الغذائي ومحاربة الجوع حول العالم.

مصرع شخصين وإصابة آخرين فى انفجار داخل أحد المنازل بلبنان

وقع انفجار، اليوم الجمعة، داخل أحد المنازل في بلدة السكسكية في جنوب لبنان، ما أدى إلى مصرع شخصين وإصابة آخرين.وأفادت وسائل إعلام لبنانية، بأن الانفجار نجم عن قيام مواطنين من البلدة بتحضير مواد متفجرة للصيد البحري (التروبين).وأضافت: “أدى الانفجار إلى وفاة كل من “ي.س.” و”خ.س.”، وعلى الفور حضرت عناصر مخفر المنطقة وعناصر أمنية، وفتحت تحقيقا بالحادث”.

الأمم المتحدة تحث السياسيين اللبنانيين على وضع مصالح البلاد بالمقام الأول

حثت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونِتسكا القادة السياسيين اللبنانيين على وضع مصالح البلاد في المقام الأول وعلى المشاركة بشكل بناء لضمان عدم وجود فراغ أو شلل في عملية صنع القرار التنفيذي، وتحديدا من خلال التشكيل السريع لحكومة ذات منحى إصلاحي، مشددة على أن إجراء الانتخابات النيابية في لبنان هي نقطة انطلاق وليست النهاية.وأشارت فرونتسكا – في بيان اليوم الثلاثاء- إلى الدور المهم للمجلس النيابي الجديد في العمل مع الحكومة لإعطاء الأولوية لتنفيذ الإصلاحات وتعافي لبنان، بما في ذلك من خلال اتفاق نهائي مع صندوق النقد الدولي، معتبرة أن اعتماد القوانين اللازمة يعد أمرا حاسماً لتسريع عملية الإصلاح.وأعربت المنسقة الخاصة عن استعداد الأمم المتحدة لمواصلة دعم لبنان من خلال إطار الأمم المتحدة للتعاون من أجل التنمية المستدامة المعتمد مؤخرًا وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وذلك في إشارة إلى الشراكة والتعاون الطويل الأمد بين الأمم المتحدة ولبنان، مجددة التأكيد على دعم الأمم المتحدة لأمن لبنان واستقراره وازدهاره واستقلاله السياسي وسلامة أراضيه.ووجهت فرونتسكا التهنئة للبنان على إجراء الانتخابات النيابية أمس الأول بشكل مكن الشعب اللبناني من ممارسة حقه الديمقراطي في اختيار ممثليه وإسماع أصواتهم، معبرة عن سعادتها برؤية السلطات اللبنانية تجري الانتخابات النيابية ضمن المدد الدستورية، معتبرة أن الانتخابات كانت تعبيراً حيوياً عن مشاركة المواطنين اللبنانيين، والتي ينبغي أن تساهم في تقوية مؤسسات البلاد.ورحبت المنسقة الخاصة بالدور الذي لعبه مراقبو الاتحاد الأوروبي ومراقبون دوليون ومحليون آخرون في العملية الانتخابية.

“الأوروبية لمراقبة انتخابات لبنان”: الاستحقاق الدستوري تم بموعده بموازنة أقل من ثلث انتخابات 2018

أكدت بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات النيابية بلبنان، أن السلطات اللبنانية أجرت الاستحقاق الدستوري في موعده رغم تأثر التحضيرات بالموارد المالية والبشرية المحدودة، مؤكدة أن موازنة الانتخابات الحالية بلغت قرابة 320 مليار ليرة لبنانية (14.8 مليون يورو)، وهو أقل من ثلث موازنة انتخابات عام 2018، مشيرة إلى التحديات الكبيرة التي واجهت التحضيرات للعملية الانتخابية مثل تأمين الكهرباء لمراكز الاقتراع وتنظيم الجدول العام للنتائج. جاء ذلك في تقريرها المبدئي المعلن اليوم حول متابعة سير العملية الانتخابية منذ 27 مارس الماضي خلال مرحلة التحضير وحتى عمليات التصويت والفرز، على أن يصدر التقرير النهائي في وقت لاحق شاملا عمليات وضع الجدول النهائي للنتائج والشكاوى الانتخابية، بالإضافة إلى تحليل كامل للعملية الانتخابية وتوصيات شاملة بشأن إصلاح النظام الانتخابي.واعتبرت بعثة الاتحاد الأوروبي أن الانتخابات طغى عليها ممارسات واسعة النطاق من شراء الأصوات بشكل شوه مبدأ تكافؤ الفرص وأثرت جديا على خيارات الناخبين، موضحة أن هناك تفاوتا ملحوظا في أداء الإدارة المحلية بمختلف المناطق وكذلك رؤساء اللجان نظرا لقلة التدريب وخصوصا أن التحضيرات الأساسية للانتخابات جرت في اللحظة الأخيرة بسبب نقص الموارد.وأضافت في مؤتمر صحفي اليوم أن الحملات الانتخابية كانت مفعمة بالحماس ولكن شابتها حالات متنوعة من أعمال الترهيب بما في ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي ومحاولات لعرقة الحملات الانتخابية.وأكدت البعثة أنها نشرت 167 مراقبا في جميع الدوائر الصغري في البلاد البالغ عددها 26 دائرة، كما زارت 798 لجنة اقتراع من بين قرابة 6900 لجنة بجميع الأراضي اللبنانية.

مجلس وزراء لبنان يعقد آخر جلساته الجمعة قبل التحول لتصريف الأعمال السبت المقبل

يعقد مجلس الوزراء اللبناني جلسته الأخيرة بعد غد الجمعة، في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون وبحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والوزراء، وذلك قبل أن تتحول الحكومة إلى تصريف الأعمال بمهام محدودة يوم السبت المقبل مع انتهاء ولاية مجلس النواب الحالي وتولي مجلس النواب الجديد.وتنص المادة 69 من الدستور اللبناني على اعتبار الحكومة مستقبلة عند بدء ولاية مجلس النواب الجديد، على أن يدعو رئيس الجمهورية إلى استشارات نيابية ملزمة مع الكتل النيابية والمستقلين لتسمية رئيس جديد للحكومة. وفور الاستقرار على رئيس جديد للحكومة، يجري استشارات نيابية غير ملزمة مع الكتل البرلمانية والمستقلين، ثم يقوم بتشكيل الحكومة بالتشاور مع رئيس الجمهورية.وتم تسمية نجيب ميقاتي لتشكيل الحكومة في 26 يوليو الماضي بعد اعتذار السفير مصطفى أديب ورئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري عن تكليفهما بتشكيل الحكومة على التوالي بسبب خلافات مع رئيس الجمهورية حول التشكيل. وخرجت حكومة ميقاتي للنور في 10 سبتمبر الماضي لتملأ فراغا حكوميا دام لمدة 13 شهرا استمرت خلالها حكومة رئيس الوزراء السابق حسان دياب في تصريف الأعمال بعد استقالتها في 10 أغسطس 2020 إثر انفجار ميناء بيروت البحري.ونالت حكومة ميقاتي ثقة مجلس النواب بعد أسبوع من تشكيلها، لتعمل على عدد من الملفات كان آخرها إجراء الانتخابات النيابية التي أعلنت نتائجها اليوم بشكل كامل وأسفرت عن خسارة تيار 8 آذار (حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر التابع لرئيس الجمهورية وحلفائهم) للأغلبية النيابية مع تقدم ملحوظ لحزب القوات اللبنانية وحلفائه وحزب الكتائب والمستقلين بالإضافة إلى وصول قرابة 17 نائبا من قوى المجتمع المدني المحسوبة على حراك 17 تشرين (أكتوبر) 2019.

الرئيس اللبنانى يغادر المستشفى ويعود إلى قصر بعبدا

أكدت الرئاسة اللبنانية أن رئيس الجمهورية ميشال عون غادر أحد مستشفيات بيروت صباح اليوم الأربعاء، وعاد إلى قصر بعبدا بعد انتهاء الفحوصات الطبية التي أجراها أمس.وكانت الرئاسة اللبنانية قد أعلنت أن الرئيس عون انتقل إلى المستشفى أمس لإجراء فحوصات طبية.ومن المقرر أن يترأس الرئيس اللبناني الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء بعد غد الجمعة والتي ستعقد في قصر بعبدا بحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي.وينص الدستور اللبناني على أن تعتبر الحكومة مستقيلة بمجرد انتهاء ولاية مجلس النواب الحالي وانعقاد مجلس النواب الجديد الذي تم انتخابه يوم الأحد الماضي وتبدأ ولايته السبت القادم.جدير بالذكر أن الرئيس اللبناني ميشال عون من مواليد 30 سبتمبر 1933 حيث بلغ من العمر قرابة 89 عاما، وتولى عون رئاسة الجمهورية اللبنانية في 31 أكتوبر عام 2016 في ولاية مدتها 6 سنوات تنتهي في شهر أكتوبر القادم. كما سبق له أن تولى رئاسة الحكومة اللبنانية خلال الفترة من 22 سبتمبر 1988 وحتى 13 أكتوبر 1990، كما شغل منصب قائد الجيش اللبناني خلال الفترة من يونيو 1984 وحتى نوفمبر 1989.