سي إن إن: الإدارة الأمريكية ستزود أوكرانيا براجمات صواريخ حديثة بعيدة المدى قريبا

أفادت شبكة “سي إن إن”، نقلا عن مسؤولين أمريكيين بأن إدارة الرئيس جو بايدن، تستعد لتزويد أوكرانيا بأنظمة حديثة لراجمات الصواريخ البعيدة المدى MLRS.ويشير المسؤولون إلى أن الإدارة تميل إلى تقديم تلك الأنظمة لأوكرانيا في إطار الحزمة الأوسع من المساعدات العسكرية التي قد يتم الإعلان عنها الأسبوع المقبل.ويشار إلى أن راجمات الصواريخ أصبحت على رأس الأسلحة التي تطلبها أوكرانيا من الولايات المتحدة مع تردي أوضاع القوات الأوكرانية في شرق البلاد وتقدم القوات الروسية.وقد تحدث وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا عن أن القوات الأوكرانية بأمس الحاجة إلى تلك الأنظمة من أجل التصدي للقوات الروسية.كما دعا الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي الولايات المتحدة والحلفاء الغربيين لتزويد أوكرانيا بتلكالأسلحة.وطلبت أوكرانيا كذلك أنظمة HIMARS، وهي راجمات صواريخ خفيفة متحركة، وهي قادرة على إطلاق ذات الأنواع من الصواريخ التي تطلقها راجمات MLRS.

الصحة العالمية تطالب روسيا بوقف الهجوم على المستشفيات والمرافق الصحية

أصدرت منظمة الصحة العالمية قرارًا يدين روسيا لتسببها في حالة طوارئ صحية في أوكرانيا، بينما رفضت اقتراحًا مضادًا من ممثلي روسيا ينفي دور بلادهم في الأزمة.وقالت المنظمة، في بيان صحفي نشرته عبر موقعها الرسمى، أن القرار يلفت الانتباه، إلى الآثار الصحية المباشرة وغير المباشرة التي سببتها العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، داخل المنطقة وخارجها؛ ويدين الهجمات على دور الرعاية الصحية، كما هو موثق في نظام مراقبة منظمة الصحة العالمية للهجمات على الرعاية الصحية.وحث القرار الاتحاد الروسي على “الوقف الفوري لأي هجوم ضد المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية الأخرى”.وتم تمرير القرار بأغلبية 88 صوتًا مقابل 12 صوتًا وامتناع 53 عن التصويت، وذلك خلال فعاليات الدورة الــ 75 لجمعية الصحة العالمية التابعة للمنظمة التي تتخذ من مدينة جنيف السويسرية مقرًا لها.في الوقت نفسه، اقترح مسئولون روس قرارًا مضادًا عبر عن “مخاوف جسيمة بشأن حالة الطوارئ الصحية المستمرة في أوكرانيا وحولها” دون الاعتراف بدور روسيا في حالة الطوارئ الراهنة، غير أن الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية رفضته، وفقا لما نقلته صحيفة “ذا هيل” الأمريكية صباح اليوم الجمعة.وفي السابق، دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس إلى إنهاء الحرب في أوكرانيا، قائلاً إن الاعتداءات الروسية على مرافق الرعاية الصحية في البلاد “يجب أن تتوقف”.فيما سجلت مرافق المراقبة التابعة للمنظمة 266 هجوماً على أنظمة الرعاية الصحية في أوكرانيا منذ بدء العمليات الروسية في 24 فبراير، ومن بين تلك الحوادث، تم تسجيل 239 هجوماً على مرافق الرعاية الصحية، بما في ذلك قصف مستشفى للولادة في مدينة ماريوبول.

الدوما الروسى”: الولايات المتحدة فقدت دعم الأغلبية فى العالم

قال رئيس مجلس الدوما الروسى فياتشيسلاف فولودين، إن الولايات المتحدة فقدت دعم الأغلبية فى العالم، وإن محاولات واشنطن وبروكسل لعزل روسيا فشلت.وأضاف فولودين – في تصريح أوردته قناة (روسيا اليوم) الإخبارية اليوم الجمعة، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، يسعى دائما إلى إصلاح الأمم المتحدة، إذ يرغب في الحفاظ على النموذج أحادي القطب، الذي عفا عليه الزمن.ولفت إلى أنه “عندما تجري مناقشة القضايا الروسية، من الضروري أن نفهم أن غالبية سكان العالم تقف إلى جانب موسكو، وأن كل محاولات واشنطن وبروكسل فشلت لعزل روسيا”.

الخارجية الروسية: نعمل على تطوير مجموعة من الإجراءات للرد على العقوبات الأمريكية

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن روسيا تعمل على تطوير مجموعة من الإجراءات للرد على العقوبات الأمريكية، وفقا لروسيا اليوموأضافت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، أن روسيا تعمل على تطوير مجموعة من الإجراءات للرد على العقوبات الأمريكية، وهناك تفاهم أولي تم التوصل إليه حيال هذا الأمر.وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، أنها لا تريد الإفصاح عن المزيد من التفاصيل بدون اتفاق مع جميع الأطراف المعنية.

واشنطن: أمريكا والاتحاد الأوروبى يطلقان مجموعة استشارية لتحليل جرائم الحرب فى أوكرانيا

أعلن الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة والمملكة المتحدة عن إنشاء المجموعة الاستشارية للجرائم الوحشية، وهى آلية تهدف إلى ضمان التنسيق الفعال لدعم كل منها لجهود المساءلة على أرض الواقع.

وأشار بيان صدر عن الخارجية الأمريكية، جاء فيه: “ستعزز المجموعة الاستشارية للجرائم الوحشية الجهود الحالية للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والمملكة المتحدة لزيادة المساءلة عن الجرائم الفظيعة في سياق حرب العدوان الروسية المستمرة ضد أوكرانيا، كما ستعزز الالتزامات التي تعهد بها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والمملكة المتحدة لإظهار الدعم والتضامن الدوليين في هذه اللحظة التاريخية الحاسمة بالنسبة لأوكرانيا”.وأضاف البيان “تتمثل المهمة الشاملة لـ المجموعة الاستشارية للجرائم الوحشية في دعم وحدات جرائم الحرب التابعة لمكتب المدعي العام لأوكرانيا في التحقيق والملاحقة القضائية للجرائم المتعلقة بالنزاع. تسعى المجموعة الاستشارية للجرائم الوحشية إلى تبسيط جهود التنسيق والاتصال لضمان أفضل الممارسات، وتجنب ازدواجية الجهود، وتشجيع النشر السريع للموارد المالية والموظفين المهرة للاستجابة لاحتياجات مكتب المدعي العام لأوكرانيا باعتبارها السلطة المشكَّلة قانونًا في أوكرانيا والمسؤولة عن التعامل مع محاكمة جرائم الحرب على أراضيها”.من جانبه، قال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل: “من الأهمية ضمان تقديم جميع المسؤولين عن الفظائع الفظيعة التي ارتكبت خلال العدوان العسكري الروسي غير المبرر في أوكرانيا إلى العدالة. لا يمكن أن يكون هناك إفلات من العقاب على جرائم الحرب. سيقدم الفريق الاستشاري للجرائم الفظيعة المشورة ويدعم الجهود المستمرة لوحدات جرائم الحرب التابعة للمدعي العام الأوكراني لجمع وحفظ وتحليل أدلة الفظائع للمساعدة في التحقيقات وضمان أن تأخذ العدالة مجراها “، بحسب بيان الخارجية الأمريكية.وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني جيه بلينكن: “ستدعم هذه المبادرة بشكل مباشر الجهود التي يبذلها مكتب المدعي العام الأوكراني لتوثيق وحفظ وتحليل الأدلة على جرائم الحرب وغيرها من الفظائع التي ارتكبها أفراد القوات الروسية في أوكرانيا، عرض يخص الملاحقات الجنائية. قانون مكافحة الفساد هو عنصر أساسي في التزام الولايات المتحدة بمحاسبة المسؤولين عن مثل هذه الجرائم”، بحسب البيان.وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس: “نحن مصممون على ضمان محاسبة المسؤولين عن الفظائع التي ارتكبت في أوكرانيا. لقد قطعت المملكة المتحدة بالفعل التزامًا واضحًا بدعم أوكرانيا في تحقيقاتها، بما في ذلك من خلال نشر خبراء جرائم الحرب في المنطقة والإفراج عن تمويل إضافي لمساعدة المحكمة الجنائية الدولية في تحقيقاتها. نحن الآن بصدد تكثيف جهودنا من خلال هذه المبادرة التاريخية مع شركائنا في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي؛ سوف تتحقق العدالة “.وقالت المدعية العامة الأوكرانية، إيرينا فينيديكتوفا: “هناك أدلة كثيرة على الفظائع التي ارتكبتها القوات الروسية على أراضي أوكرانيا ضد المدنيين، بمن فيهم الأطفال. سيساعد إنشاء مجموعة الدعم هذه ومشورة الخبراء الدوليين من ذوى الخبرة في المحاكم الجنائية الدولية الأخرى وممارسات القانون الجنائي الوطني في العمل المستمر لفرقنا في التحقيق في هذه الجرائم ومقاضاة مرتكبيها “.والمجموعة الاستشارية للجرائم الوحشية هي مركز عملياتي ينسق المساعدة استجابة للاحتياجات التقنية والقانونية لحكومة أوكرانيا لمحاسبة مرتكبي الجرائم الدولية. إنه يشكل أحد المكونات الأساسية لجهد متعدد الأطراف أوسع نطاقا لدعم أوكرانيا.

رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي: المواجهة بين الولايات المتحدة وروسيا والصين قد تستمر لعقود

أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، مارك ميلي، عودة خطر الحرب بين القوى العظمى إلى العالم الحديث، موضحا أن المواجهة بين الولايات المتحدة وروسيا والصين قد تستمر لعقود، وفقا لروسيا اليوم.

وأضاف رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، غلال حفل أداء اليمين لخريجي هيئة تدريب ضباط الاحتياط بأمريكا، أنه إذا سمحنا بتحقيق روسيا لأهدافها في أوكرانيا، فإن مجموعة القواعد التي تم وضعها بعد عام 1945 ستخرج من النافذة، وإذا خرجت من النافذة، فمن الأفضل أن تتمسكوا، لأنه في السنوات القادمة سيكون هناك شيء سيء للغاية، لذلك من المهم جدا الحفاظ على هذه القواعد، وتعزيزها، وسيكون هذا الشيء لصالح الجميع، لصالح العالم بأسره، إنها على المحك.وتابع رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، : ظهر خطر حروب بين القوى العظمى، رغم أنني لا أريد أن أتوقع ماذا سيحدث، والآن على عاتقكم وعاتقنا تقع مسؤولية ضمان استمرار السلام بين القوى العظمى، الذي تم إنشاؤه عام 1945، ونقله إلى الأجيال القادمة، والقوتين العظميين روسيا والصين لهما أهمية كبيرة، وطوال خدمتكم العسكرية، وربما طوال حياتكم الطويلة، سوف تتعاملون معهم، نحن بحاجة إلى الحفاظ على السلام والاستقرار، وليس بدء حرب بين القوى العظمى.

صحيفة أمريكية: على الرئيس الأمريكى والناتو مساعدة أوكرانيا فى إيصال قمحها إلى العالم

رأت صحيفة “ذا هيل” الأمريكية أنه يتعين على الرئيس الأمريكي جو بادين وإدارته إلى جانب حلف شمال الأطلسي (الناتو) مساعدة أوكرانيا رغم العملية العسكرية الروسية الجارية هناك، على إيصال الحبوب والقمح إلى العالم.

الرئيسية أخبار عالميةصحيفة أمريكية: على الرئيس الأمريكى والناتو مساعدة أوكرانيا فى إيصال قمحها إلى العالمالناتوالناتوالأربعاء، 25 مايو 2022 04:19 صرأت صحيفة “ذا هيل” الأمريكية أنه يتعين على الرئيس الأمريكي جو بادين وإدارته إلى جانب حلف شمال الأطلسي (الناتو) مساعدة أوكرانيا رغم العملية العسكرية الروسية الجارية هناك، على إيصال الحبوب والقمح إلى العالم.وأفادت الصحيفة الأمريكية في تقرير أوردته على نسختها الإلكترونية، بأن روسيا تقصف بشكل منهجي محطات السكك الحديدية، لقطع وصول أوكرانيا إلى أسواق الحبوب، كما أنها تهاجم منشآت إنتاج الحبوب والمحاصيل في الحقول.ونبهت الصحيفة أيضا إلى أن روسيا تفرض أيضا حصارا بحريا على موانئ ماريوبول وأوديسا، وموانئ البحر الأسود التي يتم من خلالها تصدير معظم القمح والشعير والحبوب الأخرى في أوكرانيا.ولفتت “ذا هيل” إلى أن حرمان أوكرانيا من الروابط الاقتصادية مع السوق العالمية أدى إلى رفع الأسعار إلى ما هو أبعد من متناول عشرات الملايين من الجياع في البلدان الفقيرة، مما يؤدى إلى أزمة غذاء دولية ويضغط على أوكرانيا والغرب لتسوية الصراع بشروط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.ووفقا للصحيفة فإنه على هذا النحو، لم يعد الأمر مجرد نزاع بين روسيا وأوكرانيا أو روسيا وحلف شمال الأطلسي، بل هو مظهر آخر لتحدي روسيا للنظام الدولي القائم على القواعد.ورأت الصحيفة الأمريكية أنه إذا قام الغرب بتزويد أوكرانيا بمزيد من الأسلحة والدعم الفني، فيمكن تحييد أسطول روسيا بأكمله في البحر الأسود، مع احتمال استثناء الغواصات، وكسر الحصار الغذائي.

كندا ترسل نحو 100 مليون دولار من المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا

أعلنت الحكومة الفيدرالية الكندية، أنها جمعت ما يقرب من 100 مليون دولار من المساعدات العسكرية لأوكرانيا – في أكبر تبرع فردي من كندا بمعدات عسكرية للبلاد منذ بداية الغزو الروسي.

وقالت وزيرة الدفاع أنيتا أناند، إن التبرع البالغ 98 مليون دولار سيشمل 20 ألف قذيفة مدفعية عيار 155 ملم – قذيفة المدفعية القياسية للناتو.وقالت أناند من المركز الثقافي الأوكراني في فيكتوريا بمقاطعة برتشكولومبيا: “لا يمكن السماح لغزو بوتين الشامل وغير القانوني وغير المعقول لأوكرانيا بالنجاح ولن ينجح”. وأضافت “من خلال المساعدات العسكرية والمساعدات الاقتصادية والمساعدات الإنسانية والدعم السياسي القوي في المحافل الدولية، ستستمر كندا في دعم أوكرانيا”.وأوضحت الوزيرة أن قذائف 155 ملم لم تأت من مخزون كندا العسكري ولكن تم شراؤها للتبرع. وتتوافق القذائف مع مدافع الهاوتزر ام-777 الجديدة نسبيا التي تبرعت بها كندا لأوكرانيا.وذكرت هيئة الإذاعة الكندية “سي بي سي نيوز” الشهر الماضي أن كندا أرسلت أربع مدافع “إم-777” إلى الجيش الأوكراني لمساعدتها في مواجهة الهجوم الروسي من الشرق. وأقرت وزارة الدفاع الوطني بالتبرع بمدافع “إم-777” لكنها رفضت الكشف عن عدد الأسلحة التي تم شحنها إلى أوكرانيا.وهذا التبرع هو جزء من 500 مليون دولار من المساعدات العسكرية لأوكرانيا التي تم الإعلان عنها في ميزانية هذا العام.

نائب رئيس وزراء روسيا: موسكو ممتنة للدول الإسلامية على الحوار فى مواجهة الأخبار الكاذبة

قال نائب رئيس الوزراء الروسى، مارات خوسنولين، “إن بلاده ممتنة للزملاء من الدول الإسلامية على الحوار والدعم فى مواجهة العديد من الأخبار الكاذبة ومحاولات تشويه سمعة روسيا فى نظر المجتمع الدولى”. وأضاف خوسنولين، خلال اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا – العالم الإسلامي” في قازن عاصمة تتارستان، بحسب وكالة أنباء “سبوتنيك” اليوم الجمعة:” نظرا لكثرة التزوير ومحاولات تشويه سمعة روسيا في نظر المجتمع الدولي، نحن ممتنون لزملائنا من الدول الإسلامية على الحوار والدعم”. وتابع:”أن مجموعة الرؤية الاستراتيجية أثبتت خلال نشاطها فعاليتها، وأصبحت منصة مهمة لمناقشة قضايا العلاقات الدولية”، مشيرا إلى أن الاجتماع الحالي ينعقد في وقت صعب وفي مواجهة النفوذ العدواني للدول الغربية بسبب محو القواعد الأخلاقية المنصوص عليها في الكتب المقدسة وتشويهها. وأوضح نائب رئيس وزراء الروسي “لقد شهدنا أن مثل هذا الاتجاه يؤدي إلى انتشار النازية والانقسام بين الشعوب، حيث تحارب روسيا بنشاط ضد هذا الاتجاه وتدافع عن الوحدة بين الأمم والمتدينين والطوائف للتعايش السلمي”. يُذكر أن رئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا – العالم الإسلامي”، رستم مينيخانوف، أعلن أمس أن اجتماع المجموعة سيجري في العام القادم في ماليزيا، تزامنا مع الذكرى العشرين لزيارة الرئيس الروسي لهذا البلد وإعلانه نية بلاده الانضمام إلى منظمة المؤتمر الإسلامي.  

المفوضية الأوروبية: خطة بـ1.2 مليار يورو لدعم الزراعة ومصايد الأسماك المتضررة من أزمة أوكرانيا

وافقت المفوضية الأوروبية، اليوم الأربعاء، على خطة إيطالية شاملة بقيمة 1.2 مليار يورو لدعم قطاعات الزراعة والغابات ومصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، والتي تضررت من العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا.وذكرت المفوضية في بيان، نشرته عبر موقعها الرسمي قبل قليل، انه تمت الموافقة على الخطة بموجب إطار مساعدة الدول الأعضاء على معالجة الأزمات المؤقتة، والذي اعتمدته المفوضية في 23 مارس 2022.وقالت نائبة الرئيس التنفيذي للمفوضية مارجريت فيستاجر، والمسئولة عن سياسة المنافسة:” إن هذا المخطط البالغ 1.2 مليار يورو سيُمكن إيطاليا من دعم قطاعات الزراعة والغابات ومصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية المتأثرة بزيادة تكاليف المدخلات الناجمة عن العملية العسكرية الروسية لأوكرانيا وما يتصل بها من العقوبات.وأضافت “بينما نواصل الوقوف مع أوكرانيا وشعبها، نواصل العمل عن كثب مع الدول الأعضاء لضمان إمكانية وضع تدابير الدعم الوطني في الوقت المناسب وبطريقة منسقة وفعالة، مع حماية تكافؤ الفرص في السوق الموحدة “.وكانت إيطاليا قد أخطرت المفوضية بمخطط شامل بقيمة 1.2 مليار يورو لدعم قطاعات الزراعة والغابات ومصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في سياق العملية العسكرية الروسية بأوكرانيا، وبموجب ذلك، يحق للمستفيدين المؤهلين تلقي مبالغ محدودة من المساعدة في أي من الأشكال التالية: المنح المباشرة ؛ مزايا الضرائب أو الدفع؛ التخفيض أو الإعفاء من دفع اشتراكات الضمان الاجتماعي والرعاية الاجتماعية .