الرئيسية / مقالات / «اللعنة الماليزية» تُنهي السنة بكارثة جوية ثالثة

«اللعنة الماليزية» تُنهي السنة بكارثة جوية ثالثة

ةشوكالات – الحياة – أبى العام 2014 ألا ينتهي إلا بمأساة ثالثة نتيجة «اللعنة الماليزية»، اذ فُقِدت طائرة تابعة لشركة «آير إيجا» بين أندونيسيا وسنغافورة على متنها 162 شخصاً، بعدما طلب قائدها تغيير مسارها بسبب غيوم كثيفة ورياح قوية وبرق.
وكانت طائرة من طراز «بوينغ 777» تابعة لشركة «ماليزيا آيرلاينز» فُقِدت في 8 آذار (مارس) الماضي، بعد إقلاعها من كوالالمبور متجهة إلى بكين، وعلى متنها 239 شخصاً. وفي 17 تموز (يوليو) الماضي، أُسقِطت طائرة أخرى للشركة، من الطراز ذاته، كانت في رحلة بين أمستردام وكوالالمبور، بعد إصابتها بصاروخ فوق منطقة يسيطر عليها انفصاليو شرق أوكرانيا. وقُتِل جميع ركابها الـ 298.
وأقلعت طائرة «آير إيجا» أمس من سورابايا، ثاني أضخم مدينة في أندونيسيا، وكانت في منتصف المسافة تقريباً إلى وجهتها في سنغافورة، عندما اختفت من على شاشة الرادار.
وفي آخر اتصال بين قائدها وبرج المراقبة، طلب الطيار «تجنّب الغيوم، من خلال التحوّل يساراً والارتفاع إلى 34 ألف قدم»، ثم اختفت الطائرة وفُقِد الاتصال بها.
قائد الطائرة أندونيسي، أفادت «آير إيجا» بأن في سجله أكثر من 20 ألف ساعة طيران، فيما مساعده فرنسي وفي سجله 2275 ساعة طيران. وقال المدير العام للطيران المدني الأندونيسي دجوكو مورجامودجو إن الطائرة كانت تقلّ طاقماً من 7 أفراد و155 راكباً. وأشارت «آير إيجا» إلى أن المسافرين هم 155 من إندونيسيا وثلاثة من كوريا الجنوبية وواحد من كلّ من سنغافورة وماليزيا وفرنسا وبريطانيا.
وتوجّه مدير «آير إيجا» الماليزية توني فرنانديز إلى سورابايا، مع فريق الإدارة الأندونيسي. وتحدث عن «أسوأ كابوس»، مضيفاً: «لا فكرة لدينا الآن عمّا حدث خطأً، ويجب ألا نتكهن». لكن جوزف كالا، نائب الرئيس الأندونيسي، رجّح تعرّض الطائرة لـ «حادث».
وأسّس فرنانديز عام 2001، الشركة التي تقدّم أسعاراً مخفضة وتتواجد في غالبية دول جنوب شرقي آسيا، ولم تفقد أي طائرة. والتي اختفت عن الرادار، كانت تديرها «آير إيجا أندونيسيا» التي تملك «آير إيجا ماليزيا» 49 في المئة من أسهمها.
وأطلقت أندونيسيا وسنغافورة عملية بحث عن الطائرة، لكن جاكرتا أعلنت وقف هذه الجهود بعد حلول الليل، مشيرة إلى استئنافها اليوم. وعرضت ماليزيا وأستراليا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة المساعدة.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

من يخطط لتهجير المسيحيين من لبنان؟/ د. احمد جمعة

د. احمد جمعة لفتني منذ عدة أشهر، تصاريح صحافية لعدد من المسؤولين الاوروبيين يتحدثون فيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *