الرئيسية / شؤون لبنانية / نداء الأكاديمي رامز مهديوف رئيس أكاديمية العلوم بالجمهورية الأذربيجانية إلى ممثليات المنظمات الدولية بباكو و رؤساء البعثات الدبلوملسية للدول الأجنبية لدى جمهورية أذربيجان

نداء الأكاديمي رامز مهديوف رئيس أكاديمية العلوم بالجمهورية الأذربيجانية إلى ممثليات المنظمات الدولية بباكو و رؤساء البعثات الدبلوملسية للدول الأجنبية لدى جمهورية أذربيجان

بقلم : رامز مهديوف

   كما نعلم فبدءاً من 27 سبتمبر عام 2020 لقد بدأت القوات المسلحة الأذربيجانية في عمليات مكافحة الإرهاب ضد المغتصبين الأرمن في إقليم قاراباغ الجبلية و المقاطعات المجاورة التي لا تزال تحت الإحتلال الأرمني منذ ما يقرب من ثلاثين سنة و ذلك رداً على سلسلة العمليات التخريبية التي ينفذها الجيش الأرمني ضد السكان المدنيين و كذلك المنشآت العسكرية في منطقة خط المواجهة . و أظهر الجيش الأذربيجاني شجاعة لا نظير لها و حرفيةً عاليةً منذ الأيام الأولى التي باشرت فيها عملياتها لتلحق بالمعتدين ضربات شديدة فتوصل إلى تحرير الكثير من المناطق المأهولة إضافة إلى المرتفعات الإستراتيجية  الواقعة تحت رقابة الجنود الأرمن . و بالتالي فقد استعادت أذربيجان نتيجة العمليات التي أجريت خلال فترة ما بين 27 سبتمبر 9 أكتوبر سيادتها على مدينة جبراييل و قراها الست و مقاطعة فضولي و قراها السبع و قريتي سوغوفشان و طالش و قرية سور و بلدة هدروت بخوجاوند و كذلك على المرتفعات الإستراتيجية في موروداغ . 

   مما يؤسف له أن سلطات أرمينيا السياسية العسكرية لقد صممت على الثأر من هزيمتها المخزية في ميدان القتال للأذربيجانيين المدنيين بحيث عرضت طابعها الإرهابي مرة أخرى إذ استهدفت السكان المدنيين القاطنين في مدن كنجه و أغجبدي و نفطالان و منكجور و غيرها من المدن و المرافق العامة فيها . فقد أسفرت الهجمات التي شنتها أرمينيا في فترة ما بين 27 سبتمبر و 11 أكتوبر ضد المدنيين الأذربيجانيين  عن مقتل حوالي 40 شخصاً و إصابة عشرات الناس و اضرار عدد كبير من الممتلكات الخاصة و العامة.

   و بالرغم من وقف إطلاق النار الإنساني الموقع عليه بين وزيري الخارجية الأذربيجاني و الأرمني بوساطة روسيا بمدينة موسكو المؤرخ بـ 10 أكتوبر سنة 2020 إلا أن الجانب الأرمني لم توقف عملياتها الهجومية حتى اليوم ضد السكان المدنيين و وحدات جيشنا ايضاً ناهيك من أن السلطات الأرمنية أطلقت فور المحادثات التي جرت في موسكو تصريحات عدوانية تؤكد فيها بأنها لن تقبل بكون قاراباغ الجبلية المعترف بها عالمياً كجزء من الأراضي الأذربيجانية تختص ببلدنا حتى أنها لم تتعفف في أن تعترف بعدم تمسكها بالطرق السلمية.

   و هذا ليس بأول نموذج يدل على ما يبديه الطرف الأرمني من إهمال جنائي ازاء مبادرات السلام التي أطلقها المجتمع الدولي و أذربيجان خلال ثلاثين سنة . و يكفي الإشارة فقط إلى أن القرارات الأربع التي قد اتخذها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لم يتم تنفيذها لحد الآن .

   إني أتوجه باسم أسرة أكاديمية العلوم بالجمهورية الأذربيجانية وكذلك باسم المجتمع العلمي بنداء إلى المجتمع الدولي و رؤساء المنظمات الدولية الرائدة أطلب فيه منهم أن يقوموا بتقديم تقييم سياسي قانوني للأعمال الإرهابية التي تنفذها أرمينيا ضد مواطني بلدنا المدنيين في القرن الحادي و العشرين .  إن السكوت و التقاعس عن الأعمال الإرهابية التي ترتكبها أرمينيا على مستوى الدولة في الحادي و العشرين يعني انتهاك القيم الإنسانية و القواعد القانونية  التي اكتسبتها البشرية حتى الآن .  يجب أن يفهم المجتمع الدولي أن السلطات الأرمنية السياسية العسكرية في حالة إذا لم تكن توقف أعمالها الجنائية فيمكن أن يتحول القاوقاز الجنوبي إلى مسرح حرب كبيرة و رهيبة .  و إنني أود لو أثق بأن المجتمع الدولي سوف تترك المعايير المزدوجة و المبادرة غير المناسبة جانباً مسترشدة بمشاعر العدل لتتخذ خطوات عملية من خلال فضح ما ارتكبته السلطات الأرمنية من جرائم حرب أمام العالم . فهذا مهم جداً إذا كنا نتمنى أن يستقر السلام المستديم في الإقليم .

بأمل حفلة الحق و الفطرة السليمة و الإنسانية

رئيس أكاديمية العلوم بالجمهورية الأذربيجانية الأكاديمي رامز مهديوف

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

عقدت الهيئة السياسية في التيار الوطني الحر اجتماعها الدوري إلكترونيًا برئاسة النائب جبران باسيل، وأصدرت البيان الآتي:

عقدت الهيئة السياسية في التيار الوطني الحر اجتماعها الدوري إلكترونيًا برئاسة النائب جبران باسيل، وأصدرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *