الرئيسية / شؤون فلسطينية / حماس تزور السفير الإيراني في لبنان وتبحث معه تطورات القضية الفلسطينية وهموم وقضايا شعبنا في لبنان

حماس تزور السفير الإيراني في لبنان وتبحث معه تطورات القضية الفلسطينية وهموم وقضايا شعبنا في لبنان

زار ممثل حركة المقاومة الإسلامية حماس في لبنان الدكتور “أحمد عبد الهادي”، اليوم الخميس، سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد “محمد جلال فيروزنيا”، في مقر السفارة ببيروت، بحضور نائب المسؤول السياسي للحركة في لبنان “جهاد طه”، ومسؤول العلاقات اللبنانية “أيمن شناعة”، ومسؤول العلاقات السياسية والإعلامية “عبد المجيد العوض”.

نقل ممثل الحركة تحيات قيادة الحركة إلى سعادة السفير، ووضعه في صورة الأوضاع الفلسطينية في الداخل، وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من حصار وعدوان، إضافة إلى مخططات تصفية القضية الفلسطينية، خاصة قرار ضم الضفة الغربية والذي يأتي كجزء من صفقة القرن الأمريكية، مؤكداً أن تنفيذ هذا القرار هو بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني، وأن المقاومة الفلسطينية لن تسمح بتمريره مهما كلف الثمن، داعياً إلى أوسع تحركٍ عربي وإسلامي مناهض لهذا العدوان.

كما استعرض “عبد الهادي”، أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان الذين يعانون أوضاعاً اقتصادية صعبة نتيجة تأثرهم بالأزمة الاقتصادية والمالية التي يشهدها لبنان، والتي تترافق مع جائحة كورونا، داعياً وكالة الأونروا إلى القيام بمسؤولياتها كاملةً.

وشكر ممثل الحركة، الجمهورية الإسلامية في إيران، على دعمها المتواصل للشعب الفلسطيني ومقاومته، ورفضها لكافة المشاريع المحدقة بالقضية الفلسطينية المباركة.

بدوره، رحب سعادة السفير بوفد حركة حماس، مؤكداً على مواقف الجمهورية الإيرانية الداعمة للشعب الفلسطيني ومقاومته، والرافضة للمشاريع التي تنتقص من حقوقه، معتبراً أن قرار ضم الضفة الغربية لن يثني الشعب الفلسطيني عن الوقوف في وجه تلك المخططات المشبوهة، ومشدداً على أن الوحدة الفلسطينية هي الأساس في مواجهة مشروع الضم وكافة التحديات.

المكتب الإعلامي – لبنان
حركة المقاومة الإسلامية – حماس
بيروت في 2 تموز / يوليو 2020

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

عاهل الأردن: خطط إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية تهدد السلام

حذر العاهل الأردني الملك عبد الله من أن أي تحرك إسرائيلي أحادي الجانب لضم أراض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *