الرئيسية / شؤون لبنانية / متى يخرج لبنان من كورونا 14 اذار / حسن العاملي

متى يخرج لبنان من كورونا 14 اذار / حسن العاملي

كتب حسن العاملي
منذ حوالي 14 عاما ولبنان يعيش حالة حجر سياسي وطني فرضتها جماعة 14 آذار منذ 14 سنة على خيارات وسياسات وطنية ، منذ 14 سنة ولبنان الرسمي يغسل يده واقتصاده وسياسته من كل اتصال بالمحيط الشقيق بحجة تعقيم لبنان من الشقيقة سوريا ومن لف لفها من المحور المقاوم ، بحيث البسنا قسرا وبحجج واهية ،انتهازية ،مقيتة كمامات تسمح بالنظر في كل الاتجاهات الا الى ما ينفعنا .
منذ 14 عاما ( فضلا عما سبقها ) ولبنان يحجر نفسه اقتصاديا وسياسيا في شرنقة من الحرير السياسي ، المصرفي وقطاع المال ، وأرباب المال المتوحش في ادارات البنوك والهندسات المالية التي كانت اليد القذرة و مارست فسادا و حجرا ثم سطوا ماليا على قوت الفقراء وودائعهم .
منذ 14 عاما واللبنانيون محجورون في خياراتهم الاقتصادية والسيادية ممنوع عليهم أن يبسطوا سيادتهم على قرارهم المالي والاقتصادي لا بل حتى المعيشي .
البارحة قررت الحكومة ومن يدعمها وبخطوة جريئة اخراج لبنان من الحجر المالي عبر كسر هيبة هذا ” اليورو بوند ” المشؤوم ، مع ما رافقها من تلويح بهز العصا للمصارف عبر المدعي العام المالي ” رغم العودة عن القرار ” لتعلن بداية عصر بسط سيادة الدولة على القطاع المصرفي والمالي في لبنان انها خطوة في الاتجاه السليم لابد من شد اليد معها والدفع بها الى استكمال هذه السيادة على القطاعات الاخرى ، وبالمناسبة لقد اختفى كل الضجيج الذي سمعناه قبل القرار الجريء من الويل والثبور وعظائم الامور مما سيفعله الدائنون الاجانب وها نحن استيقظنا صبيحة هذا اليوم بعد عطلة نهاية اسبوع ربيعية لم ننعم بمثلها سياديا منذ عشرات السنين وها هي الشمس أطلت كما كل صباح ولم نشهد نيازك حارقة من السماء ولم تقم الدنيا وتقعد ولم يهددنا أحد من أهل اليوروبوند بل صدرت مواقف راضخة او متقبلة لهذا الاجراء وتبين أن استحقاق اليوروبوند هو نسخة أجنبية فيروسية مطورة عن “راجح” صنعت بتاريخ 14 آذار كان يراد منها استمرار اغراق البلد أكثر وأكثر في مستنقع أهل المال والسلطة .
من هنا ولكي تحقق هذ ه الخطوة هدفها ولكي نحصن هذا القرار الجريء فان الحكومة مدعوة الى استكمال تعقيم لبنان كل لبنان في كل مفاصله وقطاعاته من كورونا 14 وسياساته ليخرج لبنان من حجره الاقتصادي والسياسي والسيادي والمعيشي ومعنية بأن تحقق خطة انقاذية وطنية وتمارس حجرا وطنيا سياديا على كل من أغرق لبنان في ازمة السياسات المشبوهة طيلة 30 عاما كان اسوأها الاربعة عشر عاما الاخيرة بحيث نحجر على هذا الكورونا وسياساته التي أغرقتنا في الديون والفساد والارتهان للخارج المشبوه , و نحرر بصرنا دون الالتفات الى الوراء باتجاه ما ينفعنا من علاقات مع دول شقيقة في محور الخيرسعت وتسعى لمد اليد يأتي في طليعتها سوريا وايران ودول صديقة أخرى طالما حجرنا عنها والتي يسمح معها بتحريرقطاعات حيوية في مجال الطاقة من نفط وماء وكهرباء وغاز وثروات طبيعية حقيقية وأموال ناتجة عن افقتصاد حقيقي غير مديون و لنتطلع الى تعاون اقتصادي حقيقي منتج يسمح لنا بالحفاظ على تلك الثروات والحفاظ على أموال ومدخرات شعبنا المضحي وارضنا التي بذلنا في سبيلها أغلى الانفس وقدمنا لاجلها آلاف الشهداء ممن حجر نفسه عن رجس كل أولئك التجار .
من هنا وحتى ينتهي فايروس كورونا المشؤوم والذي ما زالت ضحاياه في لبنان أقل بكثير من كورونا السياسات المالية القذرة فاننا ندعو الى تعقيم كل ما لامسته يد عاثت في لبنان فسادا ماليا واقتصاديا وسياسيا ثم العمل على انتاج لقاح وطني يحصن لبنان بكل طوائفه من فايروس تلك السياسات التي فرضها علينا البعض ونمنع عودته الى ادارات الدولة وخياراتها .
انه فعلا كورونا 14 آذار الاخطر على لبنان .
ح. م. مواطن حتى ينقطع النفس.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

من د حسن خليل الى الرئيس د.حسان دياب

بقلم: د.حسن خليل د دياب.كان واضحا منذ اليوم الأول ان تأليفك الحكومة بتركيبتها كان ستارا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *