الرئيسية / مقابلات / المطران عطالله حنا ل” بيروت نيوز عربية”: كلام المطران عودة يُسئ ليس فقط للمسيحيين في لبنان بل للمسيحيين في المشرق والكنيسة ليست مكاناً للتحريض

المطران عطالله حنا ل” بيروت نيوز عربية”: كلام المطران عودة يُسئ ليس فقط للمسيحيين في لبنان بل للمسيحيين في المشرق والكنيسة ليست مكاناً للتحريض

المطران عطالله

جدد المطران يوحنا عطالله في تصريح لصحيفة “بيروت نيوز عربية” الالكترونية موقفه الرافض لكلام المطران عوده وقال:
شكرا جزيلا لكم ل وانا اعيد توضيح الموقف مما سمعناه حقيقة اولا لا يجوز اطلاقا ان يستعمل منبر الكنيسة للتحريض والأساءة والتشهير بأي من الشخصيات الوطنية في لبنان او في غير لبنان حتى لو كان هنالك أختلاف أو تحفظات على بعض وجهات النظر وهذا ممكن ان يكون فلا يجوز ان يتم أستعمال الموعظة يوم الأحد او المنبر في الكنيسة من أجل التحريض وخاصة عندما يكون على شخصية لبنانية مرموقة وعلى حزب له مكانته قد نختلف معه في أشياء ولكن الكنيسة ليست هي المكان الذي يجب ان يتم الحديث فيه بهذا الموضوع ممكن في لقاءات في أجتماعات خاصة ان يتم التعبير عن موقف معين او عن تحفظ معين وبالتالي ما حدث البارحة الكلام الذي سمعناه تداعياته ليست مقصورة على لبنان لوحده وهذا الكلام لا يسيء فقط للمسيحين الموجودين في لبنان بل يسيءللمسيحين كله في هذا المشرق هذا موقف مرفوض لا يمثلنا كا مسيحين لا يمثلنا كا أرثوذوكس بشكل خاص نرفض مضمون هذا الكلام الذي اتى بشكل تلميح وليس بشكل مباشر بس طبعا كان واضحا من هو المقصود بهذا الكلام هذا الكلام لا يساعد المسيحين ولا يساعد في تكريس ثقافة المودة والاخوة بين كافة المسيحين والمسلمين وكل مكونات مجتمعنا انا اعتقد ان رجال الدين بكافة رتبهم ومناصبهم دورهم يجب ان يكون العمل من اجل تكريس ثقافة المحبة والمصالحة والرحمة ووقف الفتن والخلافات وتوحيد الصفوف ولبنان في هذه المرحلة الحساسة بحاجة الى هذا الخطاب ليس بحاجة الى خطابا يصب الزيت على النار بل هو بحاجة خطاب يوحد ويقرب الناس من بعضهم البعض ما سمعناه البارحة كان صادما كان مرفوضاا ولا يمثلنا على الاطلاق .

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

روجيه اده ل “بيروت نيوز عربية”تحرير الدولة من الاعباء ووزبائنية، وفساد المؤسسات، يجذب المستثمرين! ولبنان قابل للنهوض

بقلم رئيس حزب السلام اللبناني الشيخ روجيه اده قال رئيس حزب السلام اللبناني الشيخ روجيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *