الرئيسية / شؤون فلسطينية / حماس زارت حركات اسلامية في مخيم عين الحلوة وبحثت تطورات فلسطين ولبنان

حماس زارت حركات اسلامية في مخيم عين الحلوة وبحثت تطورات فلسطين ولبنان

استكمالاً لجولتها على القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية في لبنان، زار وفد قيادي من حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، برئاسة ممثلها في لبنان الدكتور “أحمد عبد الهادي”، أمس الثلاثاء، القوى الوطنية والإسلامية في مخيم عين الحلوة، حيث التقى الوفد كلاً من: مسؤول الحركة الإسلامية المجاهدة الشيخ “جمال خطاب” وعدد من إخوانه، ونائب الأمين العام لحركة أنصار الله “ماهر عويد” وعدد من إخوانه، وقيادة عصبة الأنصار الإسلامية برئاسة الشيخ “أبو طارق السعدي”، وعدد من إخوانه، حيث تم استعراض للأوضاع الفلسطينية العامة، والوضع الفلسطيني في لبنان من كافة جوانبه.

وقد ضم وفد حركة حماس إلى جانب “عبد الهادي”، نائب المسؤول السياسي في لبنان الأخ “جهاد طه”، مسؤول ملف شؤون اللاجئين الأخ “أبو أحمد فضل”، ومسؤول العلاقات اللبنانية الأخ “أيمن شناعة”، ومسؤول العلاقات السياسية والإعلامية والمسؤول السياسي الأخ “عبد المجيد العوض”، والمسؤول السياسي في مخيم عين الحلوة الأخ “أبو حسام زعيتر”.

واستنكر المجتمعون تصريحات وزير الخارجية الأمريكية “مايك بومبيو” باعتبار المستوطنات التي يقيمها الاحتلال في الضفة الغربية لا تتعارض مع القانون الدولي، مؤكدين أن هذه التصريحات تشكل مخالفة صارخة لكل مبادئ القانون الدولي والإنساني، وانحيازاً سافراً للعدو الصهيوني المجرم، مشددين على أن هذه المستوطنات كما الاحتلال هي غير شرعية فوق أرضنا، وسنواصل طريق النضال حتى كنس هذه المستوطنات، وطرد الاحتلال، وعودة شعبنا إلى الأرض التي هجر منها.

كما أدان المجتمعون عملية الاغتيال التي تعرّض لها القائد في سرايا القدس الشهيد “بهاء أبو العطا” في قطاع غزة، ومحاولة اغتيال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي “أكرم العجوري” في دمشق، واستشهاد ابنه “معاذ العجوري”، مشيدين بصمود شعبنا الفلسطيني، وبرد المقاومة البطولي على هذه الاعتداءات، والتي ثبّتت معادلة الردع مع هذا الاحتلال الغاصب، وأثبتت من خلالها المقاومة أنها عصية على الإنكسار والهزيمة.

ودعا المجتمعون إلى ضروة الإسراع في تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، من أجل مواجهة كافة المخاطر التي تُحدق بالقضية الفلسطينية، في ظل مشروع صفقة القرن الذي يهدف إلى تصفيتها، داعين إلى ضرورة استكمال الخطوات والمبادرات الوطنية الأخيرة لترتيب البيت الفلسطيني.

كما ناقش المجتمعون الأوضاع في المخيمات الفلسطينية في لبنان، الأمنية منها والاجتماعية، مشيدين
بالوضع الأمني المستقر فيها، وأكدوا على ضرورة العمل لتحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية لأهلنا، مطالبين الأونروا القيام بدورها وتنفيذ برنامج طوارئ عاجل لإغاثتهم، بما يعزز صمودهم ويحافظ على البنية الاجتماعية لهم، داعين إلى ضرورة تعزيز وتفعيل العمل الفلسطيني المشترك لضمان تحقيق الاستقرار في كافة المخيمات.

*مكتب حركة حماس في لبنان*

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

ضمن جولة خارجية تبدأ من القاهرة .. هنية يغادر قطاع غزة متوجهًا لمصر

غادر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إسماعيل هنية، اليوم الإثنين، قطاع غزة متوجهًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *