الرئيسية / شؤون إسرائيلية / مؤتمر نتنياهو الطارئ.. للتحريض: العرب داعمو إرهاب

مؤتمر نتنياهو الطارئ.. للتحريض: العرب داعمو إرهاب

مارس رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم، الأحد، عادته بالتحريض على المواطنين العرب، كما شن هجوما على النواب العرب في الكنيست واصفًا إياهم بـ”داعمي الإرهاب، أعداء إسرائيل”، واعتبر أن إقامة حكومة أقلية تستند إلى دعمهم “هجوم قومي تاريخي على دولة إسرائيل”.
واللافت في خطاب نتنياهو الذي ألقاه خلال مؤتمر “طارئ” لحزب الليكود، عقد لـ”منع حكومة أقلية تستند إلى داعمي الإرهاب”، أنه تجنب مهاجمة رئيس حزب “يسرائيل بيتينو”، أفيغدور ليبرمان، وذلك بعد أن كان قد اجتمع به في وقت سابق من مساء اليوم، وسط أنباء تفيد بأن الاثنين سيعقدان جلسة مفاوضات إضافية يوم غد، الإثنين.
وقال نتناهو موجهًا حديثه لقيادة قائمة “كاحول لافان”، بيني غانتس ويائير لبيد وموشيه يعالون وغابي أشكينازي، “أريد أن أوضح لكم، إنهم يريدون مقاضاتكم كمجرمي حرب. إذن مع من تريدون تشكيل الحكومة؟ ما الذي يمر بعقولكم؟ هذه صفعة في وجه ناخبيكم. هذا انتهاك خطير للديمقراطية الإسرائيلية”.
وواصل نتنياهو هجومه على القيادات في “كاحول لافان”: “تدعون أن إسرائيل قبل كل شيء، من الواضح أن السلطة قبل كل شيء، حذرناكم في السابق من إقامة حكومة أقلية مدعومة من العرب، أنكرت كل الوقت، وها أنتم تتفاوضن معهم سياسيًا، تسعون إلى تشكيل كتلة مانعة معهم، ستشكلون معهم حكومة، مما يعني أنكم سوف تخدعون ناخبيكم. إنها حقا سرقة. وما زلت تتحدث عن الديمقراطية؟”.
وتابع تحريضه بالقول: “النواب العرب ليسوا صهاينة، ولا يدعمون دولة إسرائيل، إنهم يدعمون منظمات الإرهاب، ويصفون الجنود الإسرائيليين بالقتلة ويريدون مقاضاتهم كمجرمي حرب. تشكيل حكومة أقلية تعتمد عليهم، هو خطر كبير على دولة إسرائيل ولحظة انهيار لم يكن لها مثيل في تاريخ الدولة”.
وقال إن “تشكيل حكومة أقلية تستند إلى العرب، خطر وجودي على دولة إسرائيل، وتعبير عن حالة طوارئ ولحظة مصيرية في تاريخ دولة إسرائيل”، واعتبر أنه إذا ما تم تشكيل حكومة أقلية بدعم القائمة المشتركة، سيحتفلون في طهران ورام الله وغزة، كما يحتفلون بعد كل عملية ضد أهداف إسرائيلية”.
وكرر نتنياهو دعوته لـ”كاحول لافان” لإقامة حكومة وحدة ليبرالية صهيونية وقال: “هناك إمكانية لتشكيل حكومة معًا. هناك إمكانية لتجنب الانتخابات”، وتابع “بداية عليكم إظهار مسؤولية قومية والإعلان بشكل واضح أن عدم نيتكم تشكيل حكومة أقلية ترتكز على العرب”.
في المقابل، وردا على هجوم نتنياهو، أصدرت قائمة “كاحول لافان” بيان جاء فيه أنه “فيما لم يحظ سكان الجنوب (خلال الجولة التصعيدية الأخيرة في غزة) بـ‘مؤتمر طارئ‘ كذلك المرضى الذين أُلقي بهم في أروقة المستشفيات، كالعادة، نتنياهو يهتم فقط لبنيامين نتنياهو”؛ كما غرد الرجل الثاني في القائمة، لبيد، على حسابه بموقع “تويتر” قائلا: “طالما أن نتنياهو هستيري من فكرة إقامة حكومة أقلية، فلينضم إلينا في حكومة وحدة، لينفصل عن الكتلة الحريدية المتطرفة، ويوافق على أن يحل ثانيا في اتفاق تناوب مع غانتس على رئاسة الحكومة، ونشكل معه حكومة وحدة خلال 48 ساعة. المشكلة هي أن نتنياهو قرر، بنصيحة محاميه، أن يذهب إلى انتخابات ثالثة”.
وعلى صلة، قال ليبرمان إن اجتماعه اليوم بنتنياهو كان “موضوعيًا”، وتابع “الجميع يدرك أنه من الجنون إجراء انتخابات للمرة الثالثة في أقل من عام، فإن ذلك سيضر بالاقتصاد والأمن. يجب بذل كل جهد ممكن للوصول إلى حكومة وحدة قومية واسعة”. وتابع “أنا أفضل حكومة ضيقة، في حكومة واسعة يكون تأثيري أقل”. وأضاف “بالإمكان تشكيل الحكومة مع غانتس ومع نتنياهو، لكن أي حكومة ضيقة ستكون كارثة بالنسبة لدولة إسرائيل، لأنه سيكون من الصعب العمل في ظلها”.
وفي وقت سابق اليوم، التقى نتنياهو مع ليبرمان. وفي نهاية الاجتماع الذي استمر حوالي ساعة، صدر بيان مشترك من الليكود و”يسرائيل بيتينو”، جاء فيه أنه “كان هناك محادثة جيدة وموضوعية تركز على سبل تشكيل حكومة وحدة. واتفق الاثنان للاجتماع مرة أخرى لاستكمال المباحثات”، علما بأن نتنياهو، كان قد اتهم ليبرمان، الأحد الماضي، خلال افتتاح اجتماع حكومته الأسبوعي، بأنه ينسق مع القائمة العربية المشتركة وحزب “كاحول لافان”، من أجل تشكيل الحكومة.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

ايمن عودة : انتهى عصر نيتنياهة

*فلسطين المحتلة:* – “القناة 7 الاسرائيلية”: رئيس القائمة العربية المشتركة، عضو الكنيست أيمن عودة: انتهى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *