الرئيسية / شؤون سورية / لافروف يكشف أسرار تفاهم روسي-أمريكي بشأن سوريا عام 2013 وسبب فشله

لافروف يكشف أسرار تفاهم روسي-أمريكي بشأن سوريا عام 2013 وسبب فشله

كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن اقتراب موسكو وواشنطن من التوصل لتفاهم بشأن سوريا عام 2013 ، لكن عدم فصل واشنطن بين إرهابيي “جبهة النصرة” والمعارضة السياسية أفسد الأمور.
وقال لافروف في منتدى باريس الثاني للسلام: “هل لي أن أذكركم أنه قبل إنشاء صيغة أستانا (للتسوية السورية) في نهاية عام 2015، لم يكن هناك أي حوار بين الحكومة والمعارضة الحقيقية في (سوريا)، لأن المعارضة الوحيدة التي كان الغرب يعتد بها في ذلك الوقت كانت من مهاجرين يعيشون في اسطنبول والرياض وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية”.
وأضاف: “هل تعلمون أنه قبل حدوث ذلك، وفي عام 2013 بالتحديد، كنا قريبين جدا من التوصل إلى تفاهم مع الولايات المتحدة حول كيفية حل النزاع السوري. كان الاتفاق الذي أعددناه مع (وزير الخارجية الأمريكي السابق) جون كيري وقبلت به الحكومة السورية يقضي بأن لا يتم استخدام القوات الجوية السورية في الحرب أبدا وأن لا تطير مقاتلاتها على الإطلاق، وأنه ينبغي تنسيق أي عمليات من قبل القوات الجوية الأمريكية والقوات الجوية الروسية بيننا، وبعبارة أخرى، كان التفاهم يقضي بأن يكون لروسيا والولايات المتحدة حق الفيتو على تحركات وعمليات بعضنا البعض في سوريا. وكان الشرط الوحيد لدخول (الاتفاقية) حيز التنفيذ هو قيام الولايات المتحدة بالفصل بين المعارضة السياسية وإرهابيي النصرة لكنهم لم يفعلوا ذلك ولن يفعلوا ذلك أبدا”.
ويستمر النزاع المسلح في سوريا منذ عام 2011. وصارت روسيا وإيران وتركيا دولا ضامنة لوقف إطلاق النار، وانضمت بنشاط إلى مساعي التسوية. وخلال هذا الوقت، تمكنت سوريا من هزيمة الإرهابيين بالكامل تقريبا، وبدء تسوية سياسية، وإعادة لاجئين واستعادة جزء من البنية التحتية التي دمرتها الحرب. ومؤخرا تم تشكيل لجنة دستورية تضم المعارضة والحكومة وقوى المجتمع المدني وعقد أول اجتماع لها في 30 أكتوبر في جنيف.

المصدر: “نوفوستي

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

الرئيس الأسد من الخطوط الأمامية بريف إدلب: معركة إدلب هي الأساس لحسم الفوضى والإرهاب في كل سورية

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن “أردوغان لص سرق المعامل والقمح والنفط.. وهو اليوم يسرق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *