الرئيسية / مقالات / من يخطط لتهجير المسيحيين من لبنان؟/ د. احمد جمعة

من يخطط لتهجير المسيحيين من لبنان؟/ د. احمد جمعة

د. احمد جمعة

د.احمد جمعة
لفتني منذ عدة أشهر، تصاريح صحافية لعدد من المسؤولين الاوروبيين يتحدثون فيها عن استعدادات تجري عندهم لاستقبال مئات الآف من المهاجرين الجدد من الشرق الأوسط. وطبعا أثارت هذه التصاريح الكثير من الدهشة والتساؤلات خصوصا في ظل رفض هذه الدول التعاون مع الحكومتين اللبنانية والسورية كذلك الأردنية والتركية، للمساعدة في عودة النازحين السوريين إلى بلادهم سيما وأن مناطق واسعة من سوريا أصبحت تتمتع بمستوى جيد من الأمن والامان والمستوى المعيشي أفضل من المخيمات حيث يعيش قسم كبير من هؤلاء النازحين.
لكن عدم تحريك ملفات الهجرة لهؤلاء دفع المراقبين إلى الالتفات نحو اللاجئين الفلسطينيين الذي يسعى الغرب لاذابتهم حيث يستطيع لحل المشكلة الإسرائيلية المتمثلة بحق هؤلاء بالعودة إلى ديارهم وبلادهم وقد تم مساعدة العدد الكبير منهم لمغادرة لبنان في السنوات الماضية ثم توقفت هذه الحملة لصالح البحث في كيفية إعطائهم بعض الحقوق المدنية في لبنان وتحسين مستوى معيشتهم في المخيمات والسماح لهم بممارسة بعض المهن في لبنان. ان مراقبة هذه الأمور يؤكد أن المهاجرين المزمع استقبالهم هم ليسوا سوريين وكذلك ليسوا من الفلسطينيين،مع إصرار هذه الدول على بقاء السوريين في لبنان والتمهيد لتوطين للفلسطينيين.
ولكن اذا استثنينا النازحين واللاجئين. فمن هم ياترى الإعداد المهاجرة التي يستعد الاوروبيون لاستقبالهم؟؟؟
ان مراقبة المشهد اللبناني بعيدا عن الغوغائبة وعن الشاشات التافهة يدفعنا إلى المقارنة بين بدايات الأحداث في سوريا والبداية الحالية للأحداث في لبنان في الشعارات نلاحظ ما يردده المحركون للحراك:
سلمية سلمية
لبنان شعب واحد
رفض كل المبادرات
إغلاق الطرق
الاستفزاز الأمني.
وهي مشاهد رايناها كلها في سوريا طبعا بالإضافة لشهود العيان والشاشات المفتوحة والأفلام المفبركة كما التصويب على المقاومة ورفض الحرب مع اسرائيل.
لا أريد أن أنسى طبعا أحقية المطالب المرفوعة.
ولكن أريد أن استمر بالبحث عن جنسيات المهاجرين الذين ينتظرهم الاوروبيون واجيل النظر بما حل في فلسطين والعراق وسوريا وابحث هناك عن اهلنا المسيحيين فتجدهم في أوروبا وأميركا وكندا.
فهل اتى دور مسيحيي لبنان؟؟
لتهجيرهم وتوطين الفلسطينيين والسوريين مكانهم.؟
لا شيء غريب عن العقل الاجرامي الصهيوني والغربي وبعض المحلي.
حمى الله لبنان.. وحمى مسيحييه

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

وفد من ملتقى حوار وعطاء بلا حدود يزور حنا غريب ومروان شربل

في إطار الاتصالات التي قرر ملتقى حوار و عطاء بلا حدود القيام بها مع مختلف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *