الرئيسية / شؤون لبنانية / رؤيتي لما يجري إقليميا وداخليا للتداخل الكبير بينهما/ اللواء عبد الرحمن شحيتلي

رؤيتي لما يجري إقليميا وداخليا للتداخل الكبير بينهما/ اللواء عبد الرحمن شحيتلي

انا اللواء المتقاعد عبد الرحمن شحيتلي

اللواء المتقاعد عبد الرحمن شحيتلي

لن اعود بعيدا الى الوراء وسأبدأ من ضربة الارامكو في السعودية. ربما كانت هذه الضربة صفعة كبيرة أدت الى تغيير أساسي في المواقف للسعودية ومن يدعمها من الدول العربية في حربها على اليمن حيث ادركت السعودية ان الولايات المتحدة لن تذهب الى الحرب للدفاع عنها، هنا حدث تغيير في الموقف السعودي وأخذت المحادثات الإيرانية- السعودية طريقها بصورة غير مباشرة حسب المعلن.
انعطافة كبيرة وجدت فيها الولايات المتحدة فرصة للخروج بماء الوجه من المأزق الذي وضعت نفسها به في الخليج فقامت بانعطافة كبيرة باتجاه شمال سوريا وقامت “بقبة باط” لتركيا للدخول الى شمال سوريا فوجهت الأنظار الى هناك وخلقت قضية للدول العربية التي تدور في الفلك السعودي لمواجهة العدوان القادم من الشمال.
مذ ذلك الحين لم تعد الحرب على اليمن تشكل اهتمام إعلامي ولا الأزمة في الخليج العربي.

التراجع الاميركي في الخليج في ظل نفوذ إيراني كبير في العراق وسوريا ولبنان يشكل بنظر الكيان الاسرائيلي خطر عليه لا يمكن التنبؤ مداه ومن باب العمل لطمأنة هذا الكيان :
في سوريا : توجه الجهد الأساسي للجيش السوري وحلفاءه باتجاه الشمال لمواجهة الهجوم التركي وتصبح الأفضلية في الجبهة في الشمال وفيما بعد صراع نفوذ غير معلن تركي- إيراني .
في العراق تحرك شعبي ومظاهرات لاسقاط النفوذ الإيراني في الحكومة.

في لبنان
كان يكفي ان ترفع الدول الداعمة الغطاء عن الحكومة وتوقف الدعم المالي لها فتعريها امام الجمهور وهنا نصبح امام ورقتين:
– ورقة مطلبية داخلية محقة سياسيا واجتماعا واقتصاديا وماليا
– وورقة إقليمية لانهيار التركيبة السياسية التي يشكل حزب الله ركيزة أساسية فيها.
لذلك نرى ان شعار التحرك كلهن يعني كلهن في الوقت ان الهجوم الأساسي هو على الرئيسين عون وبري . مما يعني
محاولة إسقاط خطوط الدفاع الدولية عن حزب الله.
ان الحراك بأحقيته وعفويته وصدقه ومع تأيدنا الأكيد له هو خطوة أولى في الهجوم الاميركي على النفوذ الإيراني في المنطقة لتأمين حماية اسرائيل.
عند هذه النقطة على الوطنيين في لبنان ان لا يسمحوا في تجبير المطالب المحقة لتأمين أهداف سياسية إقليمية .
لذلك:
ربما اذا كان متعذرا تأليف حكومة نظيفة بالمعنى الوطني والكفاءة فليكن تعديل حكومي يحافظ على القرار الوطني السليم ويدير الوزارات الأساسية بكفاءة عالية.
ولازم يكونو شبعو

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

💬 *ملخص مؤتمر النائب حسن فضل الله في مجلس النواب:

◀ المحاسبة يجب أن تكون وفق الأطر القانونية، وسنشارك بالجلسة التشريعية غدًا ◀ في ملفّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *