الرئيسية / شؤون لبنانية / الاستثمار المشبوه الحزبي المخابراتي في الحراك الشعبي/حكمت شحرور

الاستثمار المشبوه الحزبي المخابراتي في الحراك الشعبي/حكمت شحرور

حكمت شحرور
كاتب سياسي

الكاتب والمحلل السياسي حكمت شحرور
مرة جديدة يثبت الواقع اللبناني انه لا قابلية لنجاح اي ثورة في لبنان ولعل الحراك الذي شهدته المناطق اللبنانية لم يسبق له مثيل في تاريخ لبنان. ليس من حيث اظهار الألم الذي يكتنفه الشعب وحجم المعاناة و مساحة الفقر وتوزعها على جميع المناطق و الطوائف وحالة اليأس لجميع المواطنين فحسب بل هذا الموقف الرائع الجامع والعابر للطوائف والمذاهب والأحزاب اذهل الجميع ووضعهم أمام مسؤولياتهم الوطنية مباشرة. و لكن دوما تجري الرياح بغير ما تشتهي سفن هذا الشعب المظلوم. فان مسارعة بعض القوى الى الاستثمار وحرف الاهداف السامية واخترق الصفوف واضفاء مظلة اعلامية احتوائية دفع قوى اخرى لاخذ الحذر وزاد من اختلاف العناوين وتناقضها وتشتتها وحال دون تشكل قيادة موحدة لهذا التحرك. وسمح للمندسين والاختراقات و حتى ان بعض القوى المشاركة دفعت بعناصرها للسباب والتشهير واستحضار الصراعات القديمة وبعض المؤسسات الإعلامية ايضا وجدت فرصة للتعبير عن احقادها وشنت حربها الخاصة. كل هذه الظواهر أضعفت هذا التحرك وأسهمت في محدوديته وفعاليته وهذا مؤسف جدا. نعم لقد اثر هذا التحرك في كيان الوطن و هز الضمائر واخاف الجميع وأوصل الرسالة الحاسمة التي ستضع الحدود لهذا الفساد المستشري وانذر المسؤولين جميعا ولكن ايضا رسم حدا للقدرة على التغيير. و نعم دخلت المعادلات السياسية الداخلية بقوة وكذلك اطلت رؤوس الاستخبارات وكثرت تحركات السفارات و تنوعت التحليلات واختلط الداخلي بالخارجي والاستراتيجي كالعادة والنتيجة سيبقى الفقر والفساد وتقطيع الوقت ويهون الالم الداخلي أمام المخاطر الخارجية والمؤامرات وتدخل العناويين الثانوية والتزاحم و الله يكون بعون الفقير في لبنان.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

💬 *ملخص مؤتمر النائب حسن فضل الله في مجلس النواب:

◀ المحاسبة يجب أن تكون وفق الأطر القانونية، وسنشارك بالجلسة التشريعية غدًا ◀ في ملفّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *