الرئيسية / شؤون لبنانية / مروحيات الاطفاء..اين هي ؟؟/ مروحيات الإطفاء.. اين هي؟ /د.عمران زهوي – بيروت

مروحيات الاطفاء..اين هي ؟؟/ مروحيات الإطفاء.. اين هي؟ /د.عمران زهوي – بيروت

د. عمران زهوي/ بيروت
باحث سياسي

د.عمران زهوي

مروحيات S-70A والتي اشتراها لبنان تمتاز بقدرتها على رمي المياه بطريقة مركّزة وكثيفة على بقعة النار المستهدفة، وهي مجهزة بخزان مياه في أسفلها يتسع لحدود 1000 غالون، أي ما يعادل 3785.4 ليتراً. لكن الوزير بارود طلبها مجهّزة بخزانات إضافية تصل سعتها إلى حدود 12 ألف ليتر وتمتلك القدرة على تعبئة المياه أثناء التحليق عبر خرطوم طويل يسحب المياه من المجرى المائي إلى الطوافة في أقل من 3 دقائق، الأمر الذي يزيد من فعالية العودة السريعة إلى منطقة الحريق.
وإضافة إلى مكافحة الحرائق، يمكن تعبئة الخزانات بالمبيدات لرش المزروعات، كما تمتلك الطوافة القدرة على القيام بعمليات إنقاذ خلال الكوارث الطبيعية، وهي مجهّزة بعيادة طبية نقّالة، ومقاعد مختصة لنقل المرضى والجرحى. تصل الى سعة 18 مصاب. والصفقة شملت قطع الغيار والصيانة وتدريب الطيارين وغيرها من القضايا اللوجستية. وتم دفع مبلع 13 مليون دولار مقابل الطائرات الثلاثة.
في خضم ما يجري في لبنان من ناحية نشوب حرائق موسميه في كل عام ،يطالعنا المسؤولين اللبنانيين بانهم سيستعينون بطائرات قبرصية لاخماد الحرائق في لبنان (بالطبع مقابل المال).
ولن اتحدث عن كمية الهكتارات والتي تحترق وما تسببة الحرائق من خسائر على صعيد البيئة والمساحات الخضراء التي تأتي عليها، عدى عن ما تسببه من هلع واصابات لدى المواطنين في المناطق التي تلتهمها النيران بشكل سريع.
ومن هنا نسأل المعنيين في لبنان والجيش اللبناني الذي نحترم ونجل : اين الطائرات الثلاث التي اشتراها الوزير السابق زياد بارود مشكوراً عام 2009 بالتعاون مع جمعية (اخضر دايم) ؟؟!
بعد البحث اكتشفنا ان هذه الطائرات مركونه في مكانها لدى الجيش اللبناني بعدما عملت لمدة 3 سنوات وتوقفت عن العمل،والسبب عدم توفر اعتمادات صيانه تصل سنوياً ل 450 الف دولار للطائرات الثلاث حالها حال بقية الطوافات لدى الجيش اللبناني.
وبالرغم من توصيات لجنة الدفاع والداخلية والبلديات لعام 2017 على اعادة تأهيلها وتجهيزها بما يلزم لكي تشمل ايضاً عمليات البحث والانقاذ وهذا لم يحصل الى يومنا هذا.
لماذا لا تلتزم الدولة بما تقره؟ ولماذا هذا الاستهتار بارواح المواطنين؟ ولماذا السماح لهذه النيران بالقضاء على 3000 هكتار من ارضنا واشجارنا الخضراء؟
ذقنا ذرعاً بهذه الدولة ومسؤوليها التي اولياتهم فقط الاستدانه والاستئجار من البواخر الى الطوافات والمباني الحكومية وغيرها من مزاريب الهدر والفساد والمحسوبيات لفلان هنا او علان هناك تابع لهذا المسؤول او ذاك .
عدم فتح اعتماد لصيانة هذه الطائرات بالطبع لا يقع على عاتق الجيش وانما على من نصّبوا انفسهم مسؤولون عن البلاد والعباد ، وهم ليسوا اهلاً لذلك !!
الى متى ستبقى تعصف بنا الازمات ونحن على علم مسبق بها ولا نعالجها او نستبق معالجتها مما يوفر على الخزينة التي يتباكى عليها الحاكم بامره بانها مهدده بالافلاس .!!!!
ايها المسؤول كيف تنام وانت بلا ضمير وبلا احساس بالمسؤولية بل تنام من تخمة حساباتك البنكية لك ولكل افراد اسرتك والتي اذا كشف النقاب عنها يجب ان تعلق لكم المشانق على الحجم والكم المهول من الاموال التي تمتلكونها .
ولكن الشعب مصدر السلطات والمحاسب نتعلمها في الجامعات فقط وهيصالحة للانظمة التي تدعي الديمقراطية، ولكن في الواقع اللبناني الشعب هو داعم السلطة والمسؤول والمحافظ على كراسي زعيمة، لا بل يرحب بالوراثة السياسية .
كم مبكي ومحزن حال لبنان الذي خرج الادمغة والطاقات التي هاجرت من وراء غيكم ومحسوبياتكم ليستفيد منها العالم في الخارج .!!
اذا تبقى لديكم ذرة من الاحساس استقيلوا وارحموا لبنان واللبنانيين .

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

“تويتر” يحجب حساب نجل نصرالله

حجب موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، الثلاثاء، حساب جواد نصر الله، نجل الأمين العام لـ”حزب الله” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *