الرئيسية / شؤون لبنانية / التيار الاسعدي: الاصلاح الحقيقي بإقرار قوانين رفع الحصانات واستعادة الاموال المنهوبة

التيار الاسعدي: الاصلاح الحقيقي بإقرار قوانين رفع الحصانات واستعادة الاموال المنهوبة

اعتبر الامين العام للتيار الاسعدي معن الاسعد في تصريح “أن مؤتمر الاستثمار اللبناني الإماراتي هو بمثابة فضيحة للبنان، لانه يؤكد استمرار نهج السلطة السياسية الحاكمة في محاباة وإرضاء الدول لشحذ المساعدات والقروض، وليس انتهاج خطة اقتصادية ومالية اصلاحية للخروج من الأزمات التي تعصف بالبلد”.

وأكد “ان الشروط الاماراتية ومجموعة البنك الدولي ومؤتمر سيدر تبلغ لبنان بأنه لن يكون هناك مساعدات وقروض قبل البدء بالاصلاحات المطلوبة التي هي مطلب لبناني قبل أن تكون مطلبا عربيا ودوليا”.

وقال:”إن وعود رئيس الحكومة بالاصلاحات وخلال 3 أشهر معزوفة قديمة، وكل الدول وعلى المستوى الداخلي يعرفون أنه لن تنفذ الاصلاحات ولو بعد 100 سنة ما دامت السلطة مستمرة بنهج الفساد والمحاصصة وشحذ القروض وزيادة المديونية التي بدأت منذ 30 سنة وعند أول محطة استحقاق، فإن سبيل الدولة الوحيد هو تحميل المواطنين، اعباء مالية إضافية وزيادة الضرائب والرسوم المباشرة وغير المباشرة”.

ورأى الأسعد “أن كلام الرئيس سعد الحريري عن نأي لبنان بنفسه عن أزمات المنطقة وعدم قبول تورطه في أي اعتداء على الدول العربية هو ليس نأيا بالنفس، بل انحيازا فاضحا وغير مقبول، لأن قاعدة النأي بالنفس واحدة لا تتجزأ ويجب أن يكون النأي أيضا برفض أي تدخل في شؤون لبنان من أي جهة كانت أو أي استهداف لمقاومته التي حررت الارض وأرست معادلة الردع بالقوة مع العدو الصهيوني، لانه لا يمكن النظر بعين واحدة”.

وأكد “أن العقوبات الأميركية ضد لبنان دليل على هذا التدخل السافر، وعلى الدولة اللبنانية أن تتحرك لاستيعاب انعكاساته على مجمل الاوضاع”، متهما السلطة السياسية بأنها لا تعرف سبيلا أو نهجا الا سياسة الفساد”، معتبرا “أن الكشف عن الفاسدين وملاحقتهم ومحاسبتهم واستعادة ما نهبوا من أموال عامة بداية الطريق لمنع الانهيار والوقوع في المحظور”.

واعتبر “أن رفض وزيري الاتصالات السابق والحالي المثول أمام القضاء دليل على سقوط هيبة الدولة والقضاء”، داعيا الى “رفع الغطاء السياسي والطائفي والمذهبي عن كل مشتبه فيه أيا يكن وتكن الجهة التي تحميه”، مؤكدا “أن الاصلاح الحقيقي يبدأ باقرار قوانين رفع الحصانات واستعادة الاموال المنهوبة والسرية المصرفية والثراء غير المشروع، واعتماد قانون انتخابي وطني نسبي واذا لم تأخذ هذه القرارات طريقها الى التطبيق فلن يكون هناك اصلاحات حقيقية”.

لمصدر : المكتب الاعلامي للتيار الاسعدي

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية استقبل سفراء دول مجموعة الدعم الدولية وسفراء عرب وعرض معهم تطورات الأوضاع في لبنان

وطنية – عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الاوضاع الراهنة في البلاد في ضوء المستجدات، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *