الرئيسية / شؤون لبنانية / الجراح : البلد في ازمة اقتصادية محفوظ: نحن ضد ان تستخدم المنابر الاعلامية للتشهير بالمقامات

الجراح : البلد في ازمة اقتصادية محفوظ: نحن ضد ان تستخدم المنابر الاعلامية للتشهير بالمقامات

عقد في المجلس الوطني للاعلام إجتماع للمواقع الالكترونية الاعلامية والصحافة الالكترونية، حضره وزير الاعلام جمال الجراح، رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ
على قاعدة ان الاعلام هو بناء ونقد بناء ونقل للمعلومة الصحيحة والدقيقة”.

قررنا ان يكون الاجتماع مع هذه المواقع، للتشاور والبحث في الصيغ التي تسمح ان تمارس هذه المواقع دورها الاعلامي، استنادا الى القواعد الاخلاقية والمهنية وقانون المرئي والمسموع، وخصوصا ان هذا الاجتماع هو الثالث مع المواقع الالكترونية”.
واشار الى انه “في احد الاجتماعات تم الاتفاق على تشكيل لجنة من المجتمعين لمتابعة الاداء الاعلامي الالكتروني، وكلف حينها مدير عام شركة ستاتيستكس ليبانون وناشر موقع ليبانون فايلز ربيع الهبر الموجود بيننا باعداد ورقة عمل عن القواعد الاخلاقية والمهنية والبروتوكول الذي يفترض ان يرعى عمل هذه المواقع. وبالفعل تم التوصل الى نقاط تتعلق بهذا البروتوكول”، مذكرا بأن “اصحاب المواقع هم من وضعوا البروتوكول”.

وقال: “هذا البروتوكول وضعته المواقع الالكترونية نفسها، وبالتالي كان هناك اتفاق على نوع من الرقابة الذاتية لهذه المواقع، خصوصا وانه حصل التزام عند نشر اي خبر كاذب من اي موقع او اي اشاعة، تلجأ مباشرة المواقع الالكترونية الاخرى الى تصحيح هذا الامر وشجب الاشاعة”.
ونفى محفوظ ما يقال عن “ان المجلس الوطني يريد ان يتشفى او ينتقم من المواقع”، مشيرا الى ان “هذا الاعلام يكون احيانا رسالة للسلطة ينبغي ان تأخذها بالمعنى الايجابي”.

وقال: “نحن ضد ان تستخدم المنابر الاعلامية للتشهير بالمقامات على اختلافها”، داعيا الى ان يكون دور هذه المواقع بناء.

من جهته، اعتبر الوزير الجراح ان “حرية الاعلام والتعبير أمر مقدس، لا يمكن التخلي عنه تحت اي ظرف او حدث ولو كان هناك احيانا خطأ ما”
اضاف: “هذا الامرلا يمكن التساهل فيه، فالحريات مصونة وحرية التعبير مقدسة في الانظمة الديموقراطية التي تريد ان تخرج الى حالة افضل، والاعلام يكون حينها رافعة اساسية في هذا التحول لانه ينبه ويضيء على مكان الخلل والخطأ، ويعطي رأيه ويكون رأيا عاما، ويساهم مساهمة فعالة في التحول من مرحلة الى أخرى افضل، بهدف تطوير البلد سواء في السياسة او الاقتصاد او القضايا الاجتماعية وغيرها”.

وذكر ان “البلد في ازمة اقتصادية ومالية، فإما نذهب في اتجاه تعميق الهوة واما ان نسلك منحى الواقعية والايجابية. فليس المطلوب ان نذهب الى السلبية، علما ان لدينا القدرات الاعلامية التي تتعاطى بمسؤولية من باب التحليل والنصيحة والادراك وتقديم الحلول، وهذه القدرات تستطيع الاضاءة على مسألة مهمة، وعلى السلطة ان تصغي الى الاعلام المسؤول وهو بدوره يتحمل مسؤوليته في المحافظة على البلد”.

وأكد “أن لا احد يمنع اي اعلامي من انتقاد المواقف ولو طال ذلك الرؤساء الثلاثة او اي وزير او نائب، ولكن ليس لديه حق الشتم، ويا للاسف ما شهدناه لم يكن مصدره الاعلام، اكثر مما كان الشارع، فنحن تابعنا التظاهرات والكلام الذي قيل وقد نقل الاعلام ذلك”.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

مروحيات الاطفاء..اين هي ؟؟/ مروحيات الإطفاء.. اين هي؟ /د.عمران زهوي – بيروت

د. عمران زهوي/ بيروت باحث سياسي مروحيات S-70A والتي اشتراها لبنان تمتاز بقدرتها على رمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *