الرئيسية / مقابلات / ” دردشة” مع رئيس تجمع العلماء المسلمين الشيخ د. حسان عبدالله: في لبنان قوى تنفذ قرارات واشنطن والضغط لن يزيدنا الا صبراً ولن ينتصروا

” دردشة” مع رئيس تجمع العلماء المسلمين الشيخ د. حسان عبدالله: في لبنان قوى تنفذ قرارات واشنطن والضغط لن يزيدنا الا صبراً ولن ينتصروا

ياسر الحريري
……………………

سماحة الشيخ حسان عبدالله

الوضع السياسي والاقتصادي وارتداداته الاجتماعية والمعيشية، كانت فكرة دردشة ونقاش مع رئيس تجمع العلماء المسلمين سماحة الشيخ الدكتور حسان عبد الله..
هي جلسة زيارة.. لكنها لم تخل من الحديث عن الوضع العام في البلد
يقول الشيخ حسان عبد الله، ان هذا الضغط الاميركي على لبنان، متوقع، كون المقاومة هي في الموقع المتقدم. خصوصاً بعد ان فشل الاميركي وحلفائه واتباعه واعوانه من ليّ ذراع المقاومة ومحورها من ايران الى سوريا الى اليمن فالعراق وفلسطين.
لذلك لجأ ، الاميركي الى الضغط الاقتصادي، وسوف تجد واشنطن، ان هذه الحرب الجديدة، على المقاومة وبيئتها في لبنان لن تزيدها مع شعبها الا صبراً وتحملاً اكبر ، والصبر من ارقى انواع الجهاد، في عقيدتنا. وفي الحديث: “وما النصر إلا صبر ساعة”

لكن الفساد وانهيار الدولة هو نتيجة طبيعية لغياب المحاسبة والقانون،يقول رئيس تجمع العلماء المسلمين في “الدردشة” معه، لا يختلف عاقلان ان لبنان مأزوم بالفساد والهدر، لذلك باتت الامور واضحة وجليه، كما يعرف الجميع ان مواجهة هذا الفساد، تتطلب وقتاً، لأن شبكة مصالح الفاسدين قوية وكبيرة في البلد، ولكن من الطبيعي ان يدخل اعداء وخصوم المقاومة على الخط، اذ يستثمرون الوضع الاقتصادي والمالي الصعبين في لبنان، مع ما يؤثران به على الشعب اللبناني، ليدخلو بعملية رهان جديدة. مختارين هذا التوقيت.
وقد تبين ان استهداف اي فئة في لبنان يؤثر على الجميع. من هنا يجب الانتباه الى ان جميع اللبنانيين متضررون من الازمة الحالية، ومما يحاول البعض الضغط من خلاله على لبنان.
يقول فضيلة الشيخ حسان رئيس تحمع الغلماء المسلمين في لبنان، مع الاسف هناك قوى وشخصيات ومسؤوليين، لا يقفون مع المصلحة اللبنانية، ولا مصالح اللبنانيين، ولا مستقبل البلد، فيتصرفون واحيانا ينفذون قرارات اميركية تضرب المصالح الوطنية بل انهم يتبرعون بالوشاية على الآخرين خاصة ان كانوا منافسين او خصوم سياسيين .. لكن بمختلف الاحوال، لن يربح كل هؤلاء المعركة التي خسروها سابقا بأشكالها المختلفة، واليوم لن يربحوها من باب الضغط الاقتصادي على لبنان، والمالي والاقتصادي على بيئة المقاومة، والتي انعكست على كل لبنان ونرى ارتداداتها.. ومع ذلك لن يملكوا القدرة على ضرب هذا الوطن..
لا ينفي الشيخ حسان عبد الله الانعكاسات السلبية وتأثر الوضع المالي والاقتصادي، على اوضاع اللبنانيين، لكن يشير الى ان المعالجات تبدأ بضبط الهدر والانفاق، والسير في طريق مكافحة الفساد. والعبور لدولة القانون التي تحمي وتنتج، وتخرج من قبضة ةالفاسدين والهادرين للمال العام. وهذا يمكن تحقيقه ان عجزوا عن تنفيذ استرجاع ما سرق سابقا فعلى الأقل نمنع انتشار الخطر في جسم الوطن من خلال إيقاف الفساد والهدر وعدم التزام القوانين في التلزيم واعتماد الأولويات فيما يحتاجه الوطن من مشاريع كالكهرباء والنفايات واسترداد أموال الدولة من الاملاك العامة

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

د. نزار حيدر :”لصحيفة بيرُوت نيُوز عربية”: بِهذِهِ الشُّروط فقَط يستعيدُ العراق دورهُ

أَجرى الزَّميل ياسر الحريري، رئيس تحرير موقع صحيفة [بَيروت نيُوز عربية] الإِليكتروني الحوار الصَّحفي التالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *