الرئيسية / مقالات / عبدالناصر القائد الذي لن يغيب /بقلم: المحامي عمر زين

عبدالناصر القائد الذي لن يغيب /بقلم: المحامي عمر زين

بقلم: المحامي عمر زين
األامين العام السابق الاتحاد المحامين العرب


في يوم غياب الزعيم جمال عبد الناصر ال بد ان نضع االمة العربية في بعض توجهاته الفكرية
الستنهاضها، خاصة وهو الذي اعتبر العمل الثوري الصادق بأنه ال يمكن ان يكون بغير سمتين
اساسيتين: شعبيته وتقدميته، وان الديمقراطية هي توكيد لسيادة الشعب ووضع السلطة كلها في يده،
وان دعم السلام يؤدي حتما الى حرية الوطن والمواطن، والحوافز الروحية والمعنوية عنده هي وحدها القادرة على منح تقدم انبل المثل العليا واشرف الغايات والمقاصد، وهو القائل “ان شعبنا قد عقد العزم
على ان يعيد صنع الحياة على ارضه بالحرية والحق وبالكفاية والعدل، والمحبة والسالم، وان شعبنا بإيمانه بنفسه يمكنه من فرض ارادته على الحياة ليصوغها من جديد وفق آمانيه”.
وعليه فإنه ينبغي علينا ان نعود الى وثائق ناصر ندرسها في كل مكان من االامة العربية لنبني جيل التغيير الذي اسس له عبد الناصر حتى الرمق االخير.
ان سنوات الثورة االاولى قد ركزت على البعد الوطني الداخلي في مواجهة القوات البريطانية المحتلة. زايضا مواجهة
االاقطاع ونفوذه السياسي
يجب ان تشير ان عبد الناصر علن الجمهورية عام 1953 ،والجلاء عن مصر عام 1956 ،وعبرت عن توجهها العروبي بدعم حركة التحرير الج ازئري حتى نيل الجزائر استقلابها لعام 1962 ودعم الجنوب اليمني حتى تحر ره من االاستعمار البريطاني عام 1967،
والوقوف ضد حلف بغداد االستعماري العام 1955 وحتى نجاح الثورة العراقية العام 1958،ضد مشروع ايزنهاور في عام 1957 والمشاريع االاستعمارية المتعددة،و بنا ء الجيش المصري بعد النكسة واعلن حرب االاستنزاف هذا باالاضافة الى رفعه للوا ء القومية العربية
كشعار سياسي وتحويله الى اداة تحريك مهمة لأهداف التي تعمقت في مسار ثورة يوليو.
وعلينا ايضا ان نلبي دعوته الى اتحاد الحركات الشعبية الوطنية من ابمحيط الى الخليج اليكون ذلك اساسيا وقوة للخالص من كل ما تركته السنون بعد وفاته من تراجع وتفكك في البنية القومية روحا وعملا الناتجة كلها من فعل الدوائر االستعمارية بفكرها الحديث
وخضوعها للصهيونية العالمية بمخططها الذي وضعته منذ عام 1897 في مؤتمر بال – السويسرية
الذي صرح بعد انتهائه الصهيوني هرتزل ان
واكدته في مؤتمر عام 1905 في مدينة بال ايضا
[9/30, 5:21 PM] T: الرجعية اسرائيل ستقوم في فلسطين في مدة ال تتجاوز الـــ 50
عاما وهذا ما حصل وطبعا
العربية التي همها الوحيد المال والكرسي.
قيقتضي ان تصدر وفورا من المؤتمر القومي العربي، ومؤتمر االاحزاب المهم المبادرة اليوم قبل الغد ي
العربية والاسلامية ، ومؤتمر، لوضع الخطط والبرامج التنفيذية لكل ما تركه عبد الناصر من تارث فكري وما قدمته المؤتمرات الشعبية اللاحقة بالخصوص، وليكن المشروع النهضوي العربي
الصادر عن مركز الدراسات الوحدة العربية في 22/شباط/2010 المرجع واالساس في وضع البرامج التنفيذية و آليات تطبيقها للنهوض حيث ان التوجهات الفكرية واضحة وضوح الشمس.
كفوا عن التنظير فأصبح لدينا أطنان االوراق منها، و اعداؤنا ينفذون ما وضعوه منذ عش ارت السنين
ونحن ما زلنا في طور المناقشة التي اصبحت دون جدوى.
هل سنشهد مؤتمرات تبحث الشأن التنفيذي لكل طموحاتنا على مستوى االمة العربية وعلى
المستويات الوطنية؟؟ أم ننتظر ظهور عبد الناصر آخر
!!!! هذا امر لقيادتنا فكريا
وتنظيميا وتنفيذيا
طته الدول بتنظيم نضالها حزبيا كبديل عن انتظار المنقذ. تخ
في ذاكرتنا، وسنبقى ملتزمين بالقواعد القومية التي وضعتها، و نعاهدك
عبد الناصر ستبقى حيا
بوضع البرامج التنفيذية لتوجهات االامة الفكرية، حيث ما ازل النبض القومي العروبي فاعال في عروق شعبنا العربي لتحرير الوطن من رجس االاحتلال الصهيوني، هذا الشعب العربي الذي سيتابع
نضاله بقوة مع الاءات الثلاث التي اطلقتها:
“لا للصلح ولا للاعتراف والا للتفاوض” وبإيمان ثابت بأن “ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة”،
وسننتصر بالنضال الدائم للقضاء على الجهل والبطالة والفساد ولتأخذ االمة العربية دورها الفاعل
بين االامم.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

مع اليمن في ثورة سبتمبر الجمهورية/ معن بشور

معن بشور/ بيروت مفكر قومي عربي رغم كل ما يعانيه شعبنا العربي العظيم في اليمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *