الرئيسية / تقارير / روبرات اوبراين مستشار الامن القومي – خلف بولتون/ حقوقي وسياسي وامني ومؤلف يتسم بالواقعية

روبرات اوبراين مستشار الامن القومي – خلف بولتون/ حقوقي وسياسي وامني ومؤلف يتسم بالواقعية

روبرت أوبراين مستشار الأمن القومي الجديد للرئيس ترامب
شخصية خارجية تراقب كاميرات التلفزيون، وهو لاعب بيروقراطي وراء الكواليس. لقد قضى معظم حياته المهنية في ممارسة القانون، وعندما قام بمهمات في الخدمة العامة، كان معظمها من أدوار عميقة في آلية عمل الإدارة الأميركية. وهو مدني، على عكس الجنرالات السابقين اللذين اختارهما الرئيس لهذا المنصب، وهما مايكل فلين وHR McMaster.

ويمكن أن يكون اختياره مؤشراً على أن السيد ترامب يفقد تقاربه مع العسكرتاريا.
من هو روبرت أوبراين؟
مواليد لوس أنجلوس – كاليفورنيا.
التحق بمدرسة كاردينال نيومان الثانوية في سانتا روزا – كاليفورنيا ” “Cardinal Newman High School
حصل على درجة الدكتوراه في القانون من جامعة كاليفورنيا في بيركلي من كلية الحقوق بوالت هول “Boalt Hall School of Law”.
نال درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة كاليفورنيا – لوس أنجلوس مع مرتبة الشرف.
كان باحثًا من “University of the Free State” في جنوب إفريقيا ويتحدث اللغة الأفريقانية بطلاقة.

عضو في مجلس المحيط الهادئ للسياسة الدولية.
في إدارة الرئيس جورج دبليو بوش
تم ترشيح أوبراين من قبل الرئيس جورج دبليو بوش في 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2005 كممثل بديل للولايات المتحدة في الدورة الستين للجمعية العامة للأمم المتحدة خلال دورة انعقادها في الأعوام 2005-2006. بالإضافة إلى مهامه الأخرى كمندوب للولايات المتحدة، حيث ألقى خطابا أمام الجمعية العامة بشأن قضية فلسطين. كما مثل الولايات المتحدة في اللجنة السادسة للجمعية العامة، التي انعقدت للنظر في الاتفاقية الدولية للإرهاب..
شغل أوبراين منصب الرئيس المشارك للشراكة بين القطاعين العام والخاص لإصلاح القضاء في أفغانستان، وكذلك تدريب وإعداد السلك القضائي الأفغاني ومساعدتهم أيضا في الولايات المتحدة في دراساتهم، والتي أطلقتها وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس في كانون الأول/ ديسمبر 2007. ما زال يواصل أوبراين العمل في اللجنة التنفيذية للشراكة بين القطاعين العام والخاص.
في 31 تموز /يوليو 2008، أعلن الرئيس جورج بوش عزمه على تعيين أوبراين للعمل في إدارته كعضو في اللجنة الاستشارية للممتلكات الثقافية وتمثيل مصالح الجمهور العام حتى 25 نيسان/ أبريل 2011

في إدارة الرئيس دونالد ترامب
في العام 2018 أدى روبرت أوبراين اليمين الدستورية كمبعوث رئاسي لشؤون الرهائن في الخارجية الأميركية.

أوبراين يؤدي اليمين الدستورية كمبعوث رئاسي خاص لشؤون الرهائن في عام 2018.
ذكرت Orange County Register أن ترامب يدرس تعيين أوبراين وزيراً للبحرية، ورأت الصحيفة أنه ” إنه المرشح المثالي لضمان استمرار الهيمنة العالمية الأميركية – بطريقة تناسب كل من المزاج الوطني الحالي وقيمنا الوطنية الدائمة”.
في 10 أيار/ مايو 2018، قام الرئيس ترامب بتعيين أوبراين كمبعوث رئاسي خاص لشؤون الرهائن. فيما حصل على رتبة سفير بعد عام واحد. كما عمل أوبراين مع أسر الرهائن الأميركيين وتقديم المشورة بشأن القضايا ذات الصلة، بما في ذلك سياسات الاسترداد.

عمله في مجال الحقوق
أوبراين هو الشريك المؤسس للقاضي الفيدرالي السابق ستيفن لارسون من مكتب المحاماة في لوس أنجلوس “مكتب لارسون أوبراين إل إل بي”، الذي أنشأه في كانون الثاني / يناير 2016. وكان أوبراين الشريك المسؤول عن مكاتب Arent Fox LLP في كاليفورنيا، وهي شركة محاماة وطنية، والتي نمت تحت قيادة أوبراين بشكل أسرع من أي شركة محاماة أخرى وفقًا لصحيفة “Los Angeles Business Journal “بحسب لي ألفريد في أيار/ مايو 2014. “توجه الرؤساء إلى الجانب الغربي للتواصل مع المشهد الفني”. كما مثل الدكتور بوز ألدرين في عدد من القضايا البارزة، كما مثل جمهورية تيمور الشرقية الديمقراطية في الإجراءات التي بدأتها كونوكو فيليبس.
كان أوبراين هو المفتش الأساسي الذي عينته المحكمة الفيدرالية في قضية إم جي إيه ضد ماتيل (“باربي ضد براتز”). يشغل أوبراين منصب مدير اكتشاف حل النزاعات في المحكمة الفيدرالية في قضية الولايات المتحدة الأميركية التي تمت تسويتها مؤخرًا ضد ماكجرو هيل كومبانيز ، وشركة ستاندرد آند بورز فاينانشال سيرفيسيز مارتن ، تيمويثثي دبليو. “تم تحديد الموعد النهائي لمساعدة شركة ستاندرد آند بورز في إعداد دفاعها في دعوى الاحتيال الأميركية “. بحسب صحيفة وول ستريت جورنال في 29 أيار/ مايو 2014.
بين العام 1996 والعام 1998، كان أوبراين مسؤولًا قانونيًا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضمن لجنة التعويضات في جنيف بسويسرا، حيث ترأس فريقًا متعدد الجنسيات من المحامين ووكلاء الخسائر والمحاسبين في قسم المطالبات الحكومية وكانت اللجنة مسؤولة عن مراجعة ومعالجة الأمانة العامة للأمم المتحدة لمليارات الدولارات في المطالبات الناجمة عن غزو العراق واحتلاله للكويت 1990-1991.
كما شغل أيضًا منصب رائد في فيلق JAD في احتياطي الجيش الأميركي.
أوبراين أيضاُ هو من المعلقين بشكل منتظم على قناة فوكس نيوز ، كما كتب عدة مقالات رأي مميزة في صحيفة وول ستريت جورنال.

عمل في أربع حملات رئاسية.
في تشرين أول/ أكتوبر 2011، تم تعيين روبرت في فريق ميت رومني للسياسة الخارجية والأمن القومي كرئيس مشارك لفريق عمل المنظمات الدولية.
في 11 أيار / مايو 2015، أعلن الحاكم سكوت ووكر من ولاية ويسكونسن أن أوبراين سيعمل كمستشار في السياسة الخارجية وشؤون الأمن القومي في حملة الانتخابات الرئاسية عامذاك.

عمله في فرق المراقبة
كان أوبراين مراقبًا مدنيًا لمجلس المحيط الهادئ للسياسة الدولية في جلسات الاستماع التمهيدية لمحاكمة لعقل 11 سبتمبر، خالد شيخ محمد في خليج غوانتنامو بكوبا في حزيران/ يونيو 2014؛ كما خدم في وفد المعهد الجمهوري الدولي الذي يراقب انتخابات أوكرانيا البرلمانية في تشرين أول /أكتوبر .2015.

مميزاته
يمتاز بتمرسه في ممارسة الواقعية في نظرته إلى الأمور والقضايا.
لديه القدرة على بناء الجسور والعمل مع أولئك الذين قد لا دائما مشاركة نفس الرؤية. إنه شخص يستمع دائمًا إلى جميع جوانب فيما يقدم من حجج.

يتمتع بمهارات التفاوض خاصة بشأن الرهائن.
يبحث عن أفضل العقول للحصول على المشورة والنصح، ولديه الحكم الصائب فيما إذا كان سيتصرف بناءً على هذه النصيحة أم لا.
كان أوبراين من أوائل الأصوات التي تشير إلى الخطر الذي تواجهه واشنطن من الممرات المائية القريبة من الصين سواء من الشرق أو جنوب الصين.
يقول أليكس وونغ، الذي شغل منصب مدير السياسة في حملة رومني في عام 2012 والذي عمل مستشاراً الأمن القومي لسناتور أركنساس توم كوتون عن روبرت أوبراين أن: “ما يميزه هو أنه يتمتع بالذكاء السياسي، والقدرة على إبراز ذلك على شاشة التلفزيون”.
أفكاره
كتاب روبرت أوبراين
أنطلق روبرت أوبراين في كتابه “WHILE AMERICA SLEPT” من سلسلة من المعتقدات والافتراضات التي يؤمن بها، وهي: إيمان عميق بالاستثنائية الأميركية، وأن السلام يأتي من خلال القوة، وأن الولايات المتحدة تكون أقوى عندما تتشارك مع حلفائها وعندما تكون أميركا صديقًا موثوقًا به لحلفائها، وأن عظمة أمريكا تأتي من شعب يحترم التقاليد وسيادة القانون”، ويقول أوبراين ” نحن الأهل الطيبون وهناك بعض الأشرار هناك”.
ولا شك أن كتاب روبرت أبراين كتاب جيد للقراءة عن حكومة الظل، وهي مناسب للطلاب الجادين في التعرف على السياسة الخارجية ومساراتها. كما أنه كتاب قد يساعد على تفهم وفهم توجهات السياسة الخارجية للرئيس دونالد ترامب. كما ذكر أكثر من باحث في مراكز الأبحاث والدراسات الأميركية.
أوفده الرئيس ترامب الى استوكهولم للسعي في إطلاق سراح مغني الراب الأميركي آساب روكي من السجن في تموز الماضي.

التحديات التي يواجهها روبرت أوبراين
يتولى أوبراين هذا المنصب الأعلى للأمن القومي في الوقت الذي تضغط فيه النزاعات العالمية المتعددة وهي على شفا أزمة شاملة، ومن القضايا الملحة:

الأزمة الإيرانية الأميركية وأخر تجلياتها ما تعرضت له منشآت النفط التابعة شركة آرامكو السعودية.
العمل مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب لبناء استراتيجية لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن أسلحتها النووية.
ملف أفغانستان. حيث يبدو أن الولايات المتحدة وحركة طالبان على وشك التوصل إلى اتفاق لإنهاء النزاع الذي طال أمده، لكن الرئيس ترامب ألغى فجأة اجتماعًا مخططًا له بعد وفاة جندي أميركي في هجوم لطالبان

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

إندبندنت عربية: خلاف بين أردوغان وحماس بسبب تقاربها مع سوريا وايران وحزب الله، وإدارة عمليات ضد إسرائيل من تركيا

كشف مصدر مطلع من حماس لـ “إندبندنت عربية”، عن خلاف نشب أخيراً بين القيادة التركية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *