الرئيسية / شؤون لبنانية / بشور في لقاء مع المشاركين في مخيم الشباب القومي العربي: لبنان بات نموذجاً في مواجهة العدو الصهيوني

بشور في لقاء مع المشاركين في مخيم الشباب القومي العربي: لبنان بات نموذجاً في مواجهة العدو الصهيوني

قال السيد معن بشور الامين العام السابق للمؤتمر القومي العربي، منسق عام تجمع اللجان والروابط الشعبية “ان لبنان استطاع، وهو البلد الصغير بحجمه ومساحته، ان يصمد في وجه الكيان الصهيوني بكل جبروته ودعم الغرب له، لأنه اعتمد على ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة، وعلى تكامل الفعل المقاوم ووحدة الموقف الرسمي والشعبي بوجه العدوان، وهذا ما يشكل نموذجاً ينبغي الاقتداء به في كل أقطارنا العربية التي آن الآوان لحكامها ان يتحرروا من عقدة الارتهان لواشنطن، وعقدة الخوف من الكيان الصهيوني، كما من ثقافة الهزيمة المعشعشة في بعض العقول والنفوس التي لا تولد إلا اليأس والاحباط وكلاهما احتياطي استراتيجي لاعداء أمتنا ومعرقلي نهوضها.”
كلام بشور هذا جاء خلال استقباله في “دار الندوة” المشاركين في الدورة 28 لمخيم الشباب القومي العربي المنعقدة في دار الحنان، بحضور اعضاء الامانة العامة للمؤتمر باسل داود (الاردن)، واحمد اسماعيل (مصر)، ومدير المخيم محمد اسماعيل (مصر)، ومساعدة الامين العام للمؤتمر رحاب مكحل، ورئيس اللجنة التحضيرية للمخيم فريد ياسين، وممثلي المنتدى القومي العربي، الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة، وتجمع اللجان والروابط الشعبية، وهيئات ثقافية واجتماعية.
بشور استهل حواره مع الشباب حول الأوضاع العربية الراهنة بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد المخيم (بلاد العُرب اوطاني)، والوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء الأمة العربية ، بالقول يأتي لقاؤنا الأن في “دار الندوة” (التي انطلقت منها التحضيرات لهذا المخيم عام 1990، وللعديد من المبادرات واللقاءات والمنتديات والبرامج الشبابية والثقافية، الوطنية والقومية)، بعد محطتين هامتين في برنامجكم أولها مع رئيس البلاد فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشيل عون، وبحضور الوزير الشاب حسن عبد الرحيم مراد (احد خريجي مخيماتكم)، واستمعتم الى موقف لبنان الواضح والحاسم من العدو الصهيوني وهو موقف يفتقده العديد من الحكام في بلادنا.
وثاني المحطتين هي زيارة النصب التذكاري للقائد الخالد الذكر جمال عبد الناصر في عين المريسة وبحضور المناضل الناصري الكبير منير الصياد، فأكدتم مرة أخرى ان القادة الكبار لا يموتون، وان الوفاء قيمة أخلاقية ووطنية وقومية تتوارثها الاجيال وتحصن المجتمعات وتصون ذاكرة الأمم… فكم هو جميل ان تزورون نصب قائد لم يعرفه احد منكم وربما لم يعرفه بعض أبائكم ممن ولد بعد رحيل القائد الكبير….
وقال بشور: كيف يمكن لنا ان نكون وحدويين على مستوى الأمة ثم نكون انقساميين وتقسيميين وتفتيتيين على مستوى الأقطار والتيارات والاحزاب فقوة أعدائنا لم تكن يوماً بالامكانيات الكبرى التي يمتلكون بل بحالة الانقسام والتشرذم التي تعيشها الامة، والقبة الفولاذية الحقيقية التي تحمي العدو هي تردي النظام الرسمي العربي وغرقه في حمى الانقسامات والتخاذل والتفريط…والتطبيع
وأوضح بشور: ان كل خطاب او ممارسة يصب في اطار تعميق الانقسام والتشرذم يخدم اعداء الأمة مهما كانت نوايا اصحابه سليمة، وكل خطاب او ممارسة يصب في حشد طاقات الأمة وتوحيدها يشكل رداً حقيقياً على اعداء الأمة.
وقال بشور: اما هزائم العدو المتتالية في لبنان، سواء كان العدو صهيونياً او استعمارياً او ارهابياً، فهي ناجمة عن نجاح لبنان في اغلاق ثغرات الانقسام بين مكوناته، فها هو الموقف الرسمي اللبناني موحد ضد العدوان، صهيونياً كان أم ارهابياً وهو أمر لم يكن متوفراً في عقود سابقاً… أما العامل الآخر فيعود لوجود مقاومة لبنانية مستفيدة من كل تجارب الماضي، ومتفاعلة مع جيشنا الوطني ومع شرائح واسعة من مجتمعنا…
بشور كشف في الحوار حقائق تؤكد تراجع المشروع الاستعماري الصهيوني، ليس في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وايران فحسب، بل على مستوى العالم بأسره، كما نرى في فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا وكوريا الشمالية، وفي روسيا والصين، ودول البريكس، بل على مستوى الداخل الامريكي والاسرائيلي ذاته حيث علامات التصدع تبدو لكل عين متجردة.
ورأى بشور في الحراكات الشعبية المستمرة تعبيرا عن انارادة الشعوب لا يمكن ان تستكين ، لكنه دعا الى تحصين هذه الحراكات من كل محاولات الاختراق سواء من جهات أجنبية او بعض الأنظمة العربية، محيياً ما جرى في الجزائر والسودان متمنياً لو أن الوثيقة الدستورية في السودان التي استبشرنا بصدورها بعد حوار طويل قد تضمنت اشارة واضحة الى أن “اللغة العربية هي اللغة الرسمية في السودان”، كما كان الامر في كل الدساتير السابقة، كما نتمنى ايضا ان تطلق السلطات الجزائرية سراح المجاهد العروبي الكبير سي لخضر بورقعة الذي عرفناه مجاهداً في جبال الجزائر لسبع سنوات، ومتطوعاً للدفاع عن سورية عام 1967، ومدافعاً عن القضية الفلسطينية في كل حين. ومبادراً للوقوف ضد الحصار والعدوان على العراق، ومدركاً لابعاد الحرب الكونية ضد سورية، وملتزماً بالمقاومة الباسلة في لبنان بوجه كل محاولات تشويه صورتها … وأكد بشور ان دفاعنا عن لخضر بورقعة لا يعني تبنينا لكل تصريحاته، فهو كمناضل جزائري له رأيه الخاص، ولكننا لا نعتقد ان سجنه اكثر من سبعين يوماً هو أمر مشروع ومبرر بسبب رأي سياسي أعلنه….
وقال بشور أن المؤتمر القومي العربي هو إطار للحوار ليس بين أعضائه ومكوناته فحسب بل هو ساع للحوار داخل كل قطر وهذا يفسر المبادرات العديدة التي أطلقها المؤتمر في أكثر من بلد تعصف به الفتن والمحن..فداعش والنصرة ليسا تنظيمية فقط بل عقلية متفشية في الكثير من التيارات والأحزاب والأفكار التي تقوم على نهج الإقصاء والإلقاء وعدم القبول بالاختلاف بالرأي والرؤية
اختتام المخيم
والجدير بالذكر ان دورة المخيم ستختتم اليوم الجمعة في دار الحنان في البقاع، قبل ان يعود المشاركون الى بلادهم وسيلقي الدكتور هاني سليمان عضو الأمانة العامة للمؤتمر كلمة الامين العام السيد مجدي المعصراوي (مصر) في اختتام المخيم الذي استمر عشرة ايام.
6/9/2019

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

تجمع اللجان والروابط زار زاسبكين/بشور: لوقف العدوان واجراء حوار يمني – يمني

قام وفد من تجمع اللجان والروابط الشعبية بزيارة السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *