الرئيسية / شؤون لبنانية / كم… وكم..زيارة الشهداء../ معن بشور

كم… وكم..زيارة الشهداء../ معن بشور

معن بشور

كم هي جميلة عبارة “كل عام وانتم بخير” تتبادلها صبيحة اول ايام العيد المبارك مع ذوي الشهداء في حضرة الشهداء الذين تبدأ ،مع زيارة اضرحتهم ،اول ايام العيد.
وكم هي مؤثرة ان يحتشد العديد من الشباب الأوفياء، ومن أجيال متعاقبة، للعام ٤٣، في زيارة الوفاء للذين لولا تضحياتهم وعطائهم ما كان ممكنا لنا انا نحتفل، رغم الشدائد التي يمر بها وطننا وامتنا، بالعيد، اي عيد، ونضيف إلى فرحتنا به فرحة الوفاء لنن يستحق الوفاء.
وكم هي معبرة مشاهد الوفاء يرسمها لبنانيون وفلسطينيون وسوريون ويمنيون ومصريون وعرب من أقطار عدة وهم يتلون الفاتحة على اضرحة شهداء عرب وأجانب، مسلمين ومسيحين، أكدوا باستشهادهم وحدة أمتهم وارتباط حريتهم بانتصار القيم الانسانية.
بل كم هي غنية بالدلالات ان تدرك وانت تقف في حضرة الشهداء ان عطاءك مهما كبر، يبقى صغيرا أما عطاء قدم حياته في سبيل امته،وأن تضحياتك مهما عظمت تبقى محدودة أمام عظمة تضحيات من رسم بدمائه طريق الحرية والكرامة لشعبه، فنتعلم في مدرسة الشهداء التواضع الذي ما اتسم به مناضل إلا واعتز، وما ابتعد عنه إلا واهتز.
وكم هي موحية أن تكون انظارنا،ونحن في مدافن الشهداء في بيروت، مشدودة إلى الاقصى المبارك حيث يحتشد مئات الآلاف من أبناء فلسطين في القدس ليصلوا في المسجد المبارك وليمنعوا مجموعات من قطعان المستوطنين من اقتحامه… في تأكيد جديد على أن البوصلة التي لا تخيب هي التي قبلتها القدس ،ووجهتها فلسطين…حيث يسطر شعبها كل يوم ملحمة بطولة في وجه الاحتلال. فكل عام وانتم بخير، والخلود للشهداء والشفاء للجرحى، والحرية للأسرى في سجون الاحتلال ومعتقلي الرأي في كل السجون.
(خاطرة من وحي زيارة الوفاء لمدافن الشهداء في بيروت وطرابلس وبقية المناطق للسنة الثالثة والأربعين)

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

رئيس التجمع اللبناني- العربي عصام طنانة: للتمسك بعناصر قوتنا الجيش والشعب والمقاومة

اصدر السيد عصام طنانة بياناً في الذكرى 13 لانتصار حرب تموز و الذكرى 9 لتأسيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *