الرئيسية / شؤون لبنانية / تجمع العلماء المسلمين اشاد بمواقف السيد نصرالله ودعا الحكومة للاجتماع

تجمع العلماء المسلمين اشاد بمواقف السيد نصرالله ودعا الحكومة للاجتماع


عقد المجلس المركزي في تجمع العلماء المسلمين اجتماعه الأسبوعي وتناقش في الأوضاع في لبنان والمنطقة وصدر عنه البيان التالي:
نعيش هذه الأيام مناسبتين هامتين تركتا أثراً بالغاً في تاريخ أمتنا المجيد، ففي العام 2006 كان العدو الصهيوني يشن على لبنان حرباً مدمرة طالت البشر والحجر وكان الشعب اللبناني يسطر أروع ملاحم الصمود حتى استحقوا الوصف الذي أطلقه عليهم الله قائد المقاومة أمين عام حزب سماحة العلامة السيد حسن نصر الله: “انتم اليوم تدهشون العالم من جديد، وتثبتون بحق أنكم شعب عظيم، وأنكم شعب أبيّ، وأنكم شعب وفيّ، وأنكم شعب شجاع”.
وفي العام 2017 كانت المعركة الثانية معركة تحرير جرود عرسال اللبنانية والقلمون الغربي من الإرهاب التكفيري، وأثبتت هذه المعركة أن معادلة الردع المتمثلة بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة هي معادلة ناجحة ليس فقط في حماية لبنان وتحريره من الاحتلال الصهيوني، بل في تحريره من الإرهاب التكفيري.
واليوم يعيش لبنان والمنطقة أزمات جديدة ناتجة عن مؤامرة صفقة القرن التي تستهدف الأمة بأكملها وللبنان حصة كبيرة فيها، إن لناحية موضوع التوطين الفلسطيني وما لذلك من آثار تدميرية على البنية اللبنانية الهشة على الصعيد الديمغرافي، أم لجهة تقوية العدو الصهيوني باعتباره نقطة الارتكاز في الشرق الأوسط الجديد ما يجعل لبنان يعيش تحت رحمة هذا العدو الذي سينهب ثرواتنا وخيراتنا من الماء والأرض والنفط.
إننا أمام هذا الواقع نعلن ما يلي:
أولاً: ندعو الحكومة اللبنانية لحسم أمرها والاجتماع سريعاً أولاً لإقرار قطع الحساب كي تصبح الموازنة دستورية، وثانياً لمعالجة مشاكل البلد الاقتصادية والاجتماعية وحل المشكلة المتعلقة بالعمالة الأجنبية، وخاصة موضوع اللاجئين الفلسطينيين كي لا تكون سبباً لتوطينهم في لبنان وجعلهم يعيشون تحت رحمة مقررات مؤتمر البحرين الخياني ومعالجة حادثة قبرشمون بمسؤولية وطنية لا بمناكفات حزبية ضيقة.
ثانياً: يعلن تجمع العلماء المسلمين عن سروره لما ورد على لسان سماحة السيد القائد الإمام الخامنائي (مد ظله) أثناء استقباله وفداً من حركة حماس والتي أعتبر فيها أن قضية فلسطين ستنتهي حتماً لصالح شعبها وأن أمل سماحة السيد حسن نصر الله حول الصلاة في المسجد الأقصى قابل للتحقق.
ثالثاً: ينوه تجمع العلماء المسلمين بالإعلان الذي كشفت عنه وزارة الأمن في الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن اعتقال خلية تجسس تعمل لمصلحة الاستخبارات المركزية الأميركية والتي قدمت للرأي العام أدلة دامغة على تورطهم، ما يؤكد أن الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على
ضرب الاستقرار في الدول المعادية لها، خاصة تلك التي تحمل القضية الفلسطينية كجزء من إستراتيجيتها، لذا فإن المطلوب من دول محور المقاومة أن يكونوا على حذر من هكذا اختراقات ويعملوا على كشفها، فهي حتماً موجودة وتأخذ لنفسها ساتراً قد يكون مؤسسات دراسات أو تقديم مساعدات إنمائية.
رابعاً: استنكر تجمع العلماء المسلمين إقدام قوات الأمن النيجيرية على قمع التظاهرات الشعبية التي انطلقت للمطالبة بالإفراج عن رئيس الحركة الإسلامية الشيخ إبراهيم الزكزاكي بإطلاق الرصاص الحي على صدورهم ما أدى إلى استشهاد ستة أشخاص على الأقل، ويدعو التجمع مؤسسات حقوق الإنسان لوضع اليد على هذا الملف والعمل على إطلاق سماحة الشيخ الزكزاكي المعتقل بسبب رأيه السياسي، خاصة أن المحكمة العليا كانت قد أصدرت قراراً بالإفراج عنه، ونطالب منظمة الأمم المتحدة المعنية بسجناء الرأي التدخل لإدانة الحكومة النيجيرية وللضغط عليها لإطلاق سراح سماحة الشيخ.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

لقاء حقوقي- إقتصادي لملتقى حوار وعطاء بلا حدود يُطلق حملة وطنية

لقاء حقوقي- إقتصادي لملتقى حوار وعطاء بلا حدود يُطلق حملة وطنية جامعة تحت عنوان : …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *