الرئيسية / مقالات / علينا مغادرة الترف الذهني والمحاباة وزعم امتلاك الحقيقة !/ السيد عبد الرحيم ابورغيف/ مفكر عراقي

علينا مغادرة الترف الذهني والمحاباة وزعم امتلاك الحقيقة !/ السيد عبد الرحيم ابورغيف/ مفكر عراقي

السيد عبد الرحيم ابو رغيف/ مفكر عراقي

السيد عبد الرحيم ابو رغيف

متى ننتج وعينا الراهن ونستمد ديمومته من الواقع الانساني!
متى سنحرر عقولنا ووعينا من الماضوية والشخصنة والرمزية!!؟
السؤال الاهم؛
ماذا نقدم نحن كذوات مفكرة؟؟
وما اوردناه ليس الغاءا للماضوية وما ينطوي عليه صحيح الموروث؟؟
لكن!!!
هل الذين اورثوا لنا القيم والعلوم والمعارف ،هدفهم تعطيل مهمة التفكير وإعمال عقولنا لانتاج مايلامس الواقع الانساني بسياقه الاجتماعي الراهن؟؟
ام ان الموروث الماضوي وصفات مطلقة ودائمية مزمنة تصلح زمانا ومكانا بطول تاريخنا !!؟؟
علينا مغادرة الترف الذهني والمحاباة وزعم امتلاك الحقيقة !!!!
نعم فلنتحاور كوحدة بشرية مؤنسنة تؤمن بالعيش المشترك والتنوع ومستلزماته واهمها قبول الاخر واشاعة التسامح !!
علينا الاكتراث بمخرجات حوارنا وانسنتها بدرجة اكبر من اكتراثنا باعراف المؤتمرات والندوات التي يعرف الجميع ان جُلها ؛
ترف ذهني ومجاملات،وكان الاطراف التي تشكل تلك اللقاءات هي المعنية فقط بالاشكالية،فان تصالحت ارتفعت اشكالية الامم!!
انه كالدوران في الحلقة المفرغة؛
نقيم المؤتمرات والندوات ونبدا بالاعداد لها منذ انتهاءها ،وتحولت هذه اللقاءات الى غايات وهي وسائل كما يقتضيه الامر!!
انه بؤس امتلاك الحقيقة التي يدور حولها الجدل العقدي الديني والفكري والسياسي ،
فمتى نبلغ بوعينا ما يمد به افهامنا للتعاطي مع الحقيقة ببعدها الانسانوي؛
اي نعمل على صياغة خطاب ككل انساني!!

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

هل يستبدل الأمريكيون ولي العهد السعودي بآخر عبر “ماغنيتسكي”/ مياء العتيبي

مياء العتيبي عقوبات متوقعة على بن سلمان، ما طبيعة هذه العقوبات الذي قد يتخذها المشرعون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *