الرئيسية / شؤون لبنانية / فضل الله في المركز الثقافي الإسلامي: مشكلتنا مع العقل المتحجر والمسكون بأسوأ محطات التاريخ

فضل الله في المركز الثقافي الإسلامي: مشكلتنا مع العقل المتحجر والمسكون بأسوأ محطات التاريخ

وطنية – عقد اللقاء التشاوري لملتقى الأديان والثقافات والمنسقية العامة لشبكة الأمان للسلم الأهلي والمركز الثقافي الإسلامي اجتماعه الدوري في قاعة المركز الثقافي الإسلامي في بيروت، بعنوان “مواجهة الفتن الدينية والسياسية في خطاب المرجع فضل الله”، وذلك في ذكرى رحيله التاسعة، في حضور فاعليات دينية وثقافية واجتماعية.

وألقى العلامة السيد علي فضل الله كلمة استهلها بالتحية للحضور، وبالشكر “للأخوة في المركز الثقافي الإسلامي”، مؤكدا “ضرورة تحصين الوحدة الإسلامية والوحدة الوطنية في مواجهة الفتن المذهبية والطائفية والسياسية المتنقلة التي تفتك بأمتنا، ولا تزال تستهدف بلدنا لبنان، بفعل إرادات خارجيةٍ، وللأسف تلتقي بوعي ومن دون وعي بإرادات داخلية لا تريد لهذا الوطن الاستقرار، وهو ما يتطلب لمواجهته أقصى درجات الوعي، لوقف هذا التدهور، واستنهاض البلد مجددا، ليعود عنوانا لتلاقي الأديان والطوائف والمذاهب والثقافات وتعايشها، وعلامة فارقة تؤكد قدرة الدين على إغناء حياة الإنسان والمجتمعات بكل قيم التواصل والرحمة والمحبة على قاعدة العدل الذي لا تستقيم من دونه الحياة”.

وقال: “إن المرجع فضل الله دعا إلى استعادة الدين أصالته وتنقيته مما أدخل إليه، والدين في مفهومه وجوهره عدل ورحمة وتسامح ومساواة لا يعرف تعصبا ولا يميز بين الناس”، داعيا إلى “الحوار الجاد الذي من خلاله نستطيع إزالة الكثير من التوترات والالتباسات والتشوهات، عندما يعرف كل طرف حقيقة ما هو موجود عند الآخر. وهو يظهر بقوة مدى القواسم المشتركة في الأديان والمذاهب، ويزيل أي هواجس ومخاوف، أو يساهم بعدم حدوثها. كما أنه بالتأكيد يترك نتائجه على الأرض تكاملا وشراكة وعملا، ويقطع الطريق على أكثر من فتنة تتربص بنا”.

ولفت إلى أن “المرجع فضل الله اعتبر أن الحوار الإسلامي – المسيحي ليس خيارا فحسب، بل إنه واجب ومسؤولية استجابة لدعوة الله بالتركيز على الكلمة السواء التي هي القواسم المشتركة، بأن نعيش على أساس العدل والمساواة والأخوة، فليس من الجائز أبدا أن تتحكم طائفة أو فئة بطائفة أو فئة أخرى، لتقوم دولة المواطنة والقانون التي تحفظ حقوق الجميع بعيدا من الغبن والتمييز والاضطهاد، وهي العناصر التي تتسلل منها الفتن لتفجير الأوطان والمجتمعات، وإذا كانت هناك بعض الاختلافات في اللاهوت أو في تفاصيل التشريع، فمعالجتها تأتي من خلال الحوار، الحوار بالكلمة الطيبة، وحوار العقل مع العقل”.

ورأى أن “التراكمات المذهبية والتاريخية والسياسية تعمل على إحداث قطيعة وصلت إلى حد أن يكفر الناس بعضهم بعضا، بحيث تحولت المذاهب إلى أديان متناحرة لا يجمع أي رابط في ما بينها. وقد ساهم في تكريس القطيعة هذه الأنا المذهبية المتضخمة هنا وهناك، وتحت عناوين شتى، وتغييب الروح الإيمانية العقلانية، وإلى جانبها اتجاهات التطرف المذهبي، والتي للأسف تتصدر المشهد الإعلامي لتسوق للكراهية والحقد والتباعد ولمقولات التكفير التي تبرر القتل وكل ألوان الجريمة”.

وأشار إلى أن “المرجع فضل الله اعتبر أن الكثير من عناصر التنافر بين المذاهب جاء من خلال اجتهادات علماء هنا أو هناك، باتت جزءا من موروث إسلامي حمل أيضا الكثير من أحاديث الوضع والدس لأسباب سياسية، وهو موروث لا بد من أن ننزع صفة القداسة عنه، بحيث نخرج كل هذه العناصر إلى الهواء الطلق، لنجعلها من الأمور التي تقبل البحث والمناقشة العلمية الموضوعية”.

وقال: “إن مشكلتنا هي مع العقل المتحجر الذي يرفض الحوار مكتفيا بما لديه من ثقافة ومعرفة، ومع العقل المسكون بالتاريخ والقابع في أسوأ محطاته. ومشكلتنا مع العقل الديني التكفيري الذي يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض، والذي يستند إلى نصوص لا تمتلك أساسا دينيا وعلميا عميقا”.

وأضاف: “إن الكثير من العلماء في هذه الأمة من السنة والشيعة يريدون أن يتجاوزوا كل هذه المشكلات نحو الوحدة والتقارب، وهم بالفعل، وبفضل كبار الوحدويين والتقريبيين من السنة والشيعة، يملكون رصيدا فكريا وروحيا يعزز منطق الوحدة، ويعرفون أيضا أن موروثنا الديني بحاجة إلى مراجعة وتصحيح على ضوء القرآن الكريم والسنة القطعية. ولكنها الموانع السياسية الضاغطة والمخاوف من ضغط إجماع مذهبي هنا أو إجماع مذهبي هناك أو حصار من هذا الجانب أو ذاك، ولكل ظروفه”.

وختم : “إننا بحاجة إلى العلماء الطليعيين من دعاة الوحدة، من الذين لا يريدون إلا رضا الله ومصلحة بلادهم، فلا حرية ولا استقلال ولا عزة من دون وحدة. وقد كان السيد من هؤلاء”

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

تجمع العلماء المسلمين: نطالب النواب ان لا يسمحوا المسّ بحقوق الفقراء

تعليقاً على مناقشة الموازنة العامة في مجلس النواب أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي: يجتمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *