الرئيسية / افتتاحية رئيس التحرير / ايها اللبنانيون.. متى تصبحون شعباً؟ لا وقوداً لمزرعتهم/ كتب ياسر الحريري

ايها اللبنانيون.. متى تصبحون شعباً؟ لا وقوداً لمزرعتهم/ كتب ياسر الحريري

كتب ياسر الحريري

لا يملك احد في لبنان حق هزّ الاستقرار ولا العيش المشترك، ومن المعيب المعيب استخدام الناس كوقود في لعبة المصالح والتوازنات واثبات الذات.
لا يحق لأي مسؤول في لبنان مهما كان اسمه وعلا شأنه ان يجعل من ابناء طائفته ومنطقته وحزبه وزواريبه، وقدأً من جديد، في لعبة الدم والموت. لكن مع الاسف المشكلة في البشر التي تجعل من نفسها قطيع اغنام، تنجر الى حيث يريد المسؤول .. تنجر دون ان تسأله ، وتستفسر منه .. الآن الى اين.
انني متأكد ان الذي اطلق النار في قبرشمون لا يملك قسط المدرسة لابنائه، في حين ” زعيمة ميلياردير” ، انني متأكد ممن نزلوا لاقفال الطرقات يعانون من انقطاع الكهرباء والماء والبطالة. وكل ما بلتنا به الطبقة السياسية في لبنان.. ونزلوا وقطعوا الطرقات على اهلهم، وآخرون اطلقوا الرصاص وسقط قتلى وجرحى..
يا هبل … ايها الشعب الاهبل… قريبأً .. ينقعد مجلس مصالحة بين الفريسيين ويقبلون بعضهم البعض على مائدة شهية..والله يرحم اللي راح..
ايها المواطن المعتر.. الحرب بلبنان ممنوعة بقرار خارجي، وليس لأن هؤلاء يمنون عليكم بالامن والاستقرار.. فنحن جربناهم في الحرب والسلم.. في الحرب قتلوا وفي السلم نهبوا البلاد والعباد .. لذلك لا تصدقوا ان الامور ستجري وفق القانون؟؟؟؟ بل تسوية وتبويس لحى وخلصت يا بابا…
الى ان يصبح لبنان وطناً … الى ان يصبح لبنان دولة وليس مزرعة .. والى ان تصبح ايها الشعب شعبا .. ايها السني والدرزي والارثوذكسي والكاثوليكي والشيعي والماروني… طالب بحقك في العيش بكرامة ، في هذا البلد .

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

نعم انت يا حزب الله مصدر القلق واللاستقرار/ ياسر محمد الحريري

ياسر محمد الحريري رئيس التحرير ليس من قبيل الصدفة ان يهزم الجمع العربي عام 1948، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *