الرئيسية / شؤون لبنانية / ما بين الموازنة وبرنامج سيدر / هشام ابوجوده – بيروت

ما بين الموازنة وبرنامج سيدر / هشام ابوجوده – بيروت

هشام ابوجوده / بيروت
خبير بالتنمية المستدامة وسوق العمل

اذا عرفنا التزامات الدولة اللبنانية في برنامج سيدر بطل عجب الموازنة، وهذه الالتزامات لا تقتصر على الاصلاحات ووقف الهدر ومكافحة الفساد كما يقولون، بل تشمل ايضا التزامات مالية بقيمة 5.166 مليار دولار اميريكي لم يتكلم احد عنها.
فخلف ستار سد عجز الموازنة تعمل الحكومة جاهدة لتأمين موارد مالية فعلية تساوي حصتها من برنامج سيدر. فلو صحيح ان عجز الموازنة هو الهدف لكانت ذهبت الحكومة باتجاه معالجة السبب الاساسي والاول والاكبر لعجز الموازنة والذي هو الدين وخدمة الدين، ولكانت بأجراءات بسيطة قامت بسد هذا العجز. لكن الحقيقة المؤلمة تجبرها على تأمين حصتها من برنامج سيدر من اجل اطلاق مشاريعه، ولهذا نسمع المطالبة بانهائها ونرى الاستعجال في فزلكتها ونلاحظ الاقتطاع ومد اليد على المعاشات والتقديمات وحقوق الناس والموظفين وفرض ضرائب على العامل والبطال والمساس بحقوق الشعب والى اخره من التخطب الحاصل، والجميع يسأل لماذا وكيف؟ والجواب عند برنامج سيدر.
يتألف برنامج سيدر من شقين اصلاحي وتنفيذي، ليس هذا المقال بصدد معالجة الشق الاصلاحي الذي اغلبه لائحة نوايا على الحكومة تنفيذها، ولكن بصدد ايضاح الشق التنفيذي وعلاقته بالموازنة. فهذا الشق التنفيذي الذي يتوزع على مجموعة من المشاريع تتناول اغلبيتها البنى التحتية من نقل ومياه وصرف صحي وكهرباء الى معالجة النفايات وصولا الى الصناعة والسياحة والثقافة، تبلغ كلفتها 20.104 مليار دولار اميريكي ويقسم تمويلها على ثلاثة اطراف:
1- المقرضون (الجهات الدولية) 58% ، اي ما يساوي 11.6 مليار دولار تم جمعها في المؤتمر الاقتصادي للتنمية من خلال الاصلاحات ومع الشركات الذي عقد في باريس بتاريخ 6 نيسان 2018، اضافة الى منح بقيمة 500 مليون دولار.
2- القطاع الخاص او الشركات 29% اي ما يساوي 5.831 مليار دولار اميريكي
3- الدولة اللبنانية 13% اي ما يساوي 2.614 مليار دولار اميريكي، يضاف اليها 2.552 مليار دولار اميريكي قيمة استملاكات اراضي على الدولة اللبنانية استملاكها لتنفيذ المشاريع عليها، فتكون قيمة التمويل المفروض على الدولة اللبنانية تامينه هو 5.166 مليار دولار اميريكي.
اذا، سبب مسألة الموازنة وتخطبها يقع في الحصة رقم 3 من تمويل برنامج سيدر وقدرها 5.116 مليار دولار والتي يجب على الحكومة تأمينها وبشكل فعلي كي يذهب البرنامج نحوى التنفيذ. واذا افترضنا ان تنفيذ البرنامج يقع على مرحلتين ولمدة 10 سنوات فان الحكومة اللبنانية ملزمة في موازنة ال2019 على تامين ما لا يقل عن اربعة مليارات دولار اميريكي توردها في الموازنة تحت بنود مختلفة تخص الوزارات المعنية بالمشاريع، وما على خبراء الموازنة والمال العام الا اكتشافها لتبيان الخيط الابيض من الخيط الاسود.
اما لماذا لا تعالج هذه الحكومة مسألة عجز الموازنة من خلال التصدي للدين العام وخدمته فلسببين اساسيين. اولهما له علاقة ببرنامج سيدر، فأي مساس بالدين وخدمته قد يؤدي الى خوف لدى المقرضين الدوليين وتراجعهم. وثانيهما ويضا يتعلق بسيدر وهو الاهم بينهما، فلان معالجة الدين وخدمته لا ينتج عائدات مالية فعلية يمكن استعمالها في مشاريع سيدر، لان الحكومات المتعاقبة وعلى مر السنين لم تكن تسدد فعليا بل كانت تقوم بتدوير مستحقات الدين وفوائده بواسطة عقود ورقية جديدة يتم نقلها من سنة الى سنة مالية مقبلة، وهذا ما يفسر حجم الدين البالغ 85 مليار دولار اميركي منها 8% اصل الدين اي 6.8 مليار و92% فائدة اي 78.2 مليار دولار اميريكي.
عرف السبب بطل العجب. فلكل من يسأل الحكومة عن ارقام الموازنة وعن بنودها ويستغرب الاقتطاعات والضرائب ولا يحصل على جواب، ولكل من يقترح حلول عملية واجراءات منطقية ويقابل بالصمت والاذن الصماء، ننصحهم بالعودة الى برنامج سيدر للحصول على الاجوبة.
اخيرا يبقى السؤال الاهم والمتعلق بحقيقة ما سيحققه برنامج سيدر على صعيد التنمية والنمو وخلق فرص العمل وتنشيط العجلة الاقتصادية حتى نتفهم هذا الاستقتال على الموازنة واقرارها. فالوعود التي ربط بها البرنامج مشكوك فيها، ليس بسبب من اطلقها، ولكن لان الجدوى الاقتصادية لمشاريعه لم تدرس بعد، ولان اغلبها مشاريع بنى تحتية انفاقية غير استثمارية –انتاجية لا تعيد الاموال التي ستنفق عليها. ولان هذه المشاريع لم يتم تصنيفها حسب الاوليات والحاجات ولا تأتي ضمن خطة واضحة المعالم وبرنامج تطبيقي فعلي، وفوق كل هذا لم نجد اهمية للبرنامج في خلق فرص عمل لا يتعدى معدل الاجر اليومي للعاملين فيها ال 25.5 دولار اميريكي.
من اجل برنامج سيدر تتخبط الموازنة وتفرض الضرائب وتحصل العائدات، ومن اجل المستفدين (المقرضين) من هذا البرنامج، والذين لا يستطيعون الانتظار اكثر، تستقتل الحكومة لاخراج موازنة، وكأن احد لم يتعلم من مرحلة اعادة الاعمار وديونها حتى ينزل لبنان تحت دين اخر.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

) عون تسلم رسالة من الرئيس الفلسطيني والتقى العبسي

وطنية – استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفدا فلسطينيا برئاسة عضو اللجنة المركزية لحركة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *