الرئيسية / مقابلات / رئيسة تحرير “الفجر الجزائرية” “لبيروت نيوز عربية “حدة حزام: اميركا تسعى لحماية مصالحها وفرنسا اخرجت سكاكينها والشعب يقول كلمته

رئيسة تحرير “الفجر الجزائرية” “لبيروت نيوز عربية “حدة حزام: اميركا تسعى لحماية مصالحها وفرنسا اخرجت سكاكينها والشعب يقول كلمته

بيروت نيوز عربية / صحيفة الكترونية/ الجزائر

رأت رئيسة تحرير صحيفة الفجر الجزائرية السيدة حدة حُزام في حوار مع “صحيفة بيروت نيوز عربية الالكترونية” ان عهد بوتفليقة ،عهد الفساد،
واشارت السيدة حدة حزام الى انه لا يمكن لأي دولة اجنبية التدخل، وان ما يحصل غير مسبوق مغاربياً
……………. …………. ………… ……… …….. ……..

– كيف تقيمين نتائج الحراك الشعبي في الجزائر، وهل تعتقدين ان عواصم ما تتدخل لحرف الحراك عن اهدافه؟

# الحراك حقق الكثير من النتائج وأهمها ازاحة الرئيس المريض من الحكم وأيضا رئيس مجلس الدستوري غير الشرعي لكن بقي امامه الكثير لتحقيقه وهو رحيل كل وجوه النظام المتورطين في مرحلة خكم بوتفليقة التي طبعها الفساد والنتيجة العامة الاخرى أنه اخرج الشعب الجزائري من سباته وتصديه للفساد والمطالبة بمحاسبة الفاسدين فمن كان يصدق ان مدلل شقيق الرئيس رجل الاعمال علي حداد يدخل السجن ورحل النظام القوي احمد اويحي يستدعى للتحقيق

– الا ترين ان هناك اعادة تريب كاملة للمغرب الغربي، وما يحصل في الجزائر يدخل في ذات السياق ، لكن بسليمية وليس على الطريقة الليبية؟
#اعتقد ان ما يحدث في الجزائر غير مسبوق عربيا ومغاربيا ويختلف عما يجري في ليبيا فقد رفضنا اي انزلاقات او استعانة بقوى اجنبية واستهلصنا الدرس من تحربة التسعينيات المريرة ومن فوضى الربيع العربي

-هل تعتقدين اننا امام مشهد جزائري جديد؟
# نتابع معك المواقف الاميركية والغربية، فأين تصب هذه المواقف وهل تدخل واشنطن بالجزائر لاهداف ما؟
# لا يمكن لاي عاصمة ان تتدهل فقد حاولت باريس لكن الشعب واعي ولم يعط فرصة لة للنظام لاستعمال العنف ولا للعواصم الاجنبية ان تتدخل باسم حماية الشعب والديمقراطية

الموقف الاميركي
– الموقف الاميركي والاوروبي ملفت من التحرك الشعبي، وخصوصاً، الموقف اباميركي كيف تقرأين الموقف؟
#حتى الان واشنطن تكتفي بدور المراقب والمتتبع ربما تحاول التأثير على سير الاحداث بصورة مباشرة لكن حتى الان امريكا ترفض اي فوضى في الجزائر وقد صرحت خارجيتها من أيام ان الشعب الجزائري وحده من يقرر مصيره بنفسه
هذا لا يعني انها لا تسعة لحماية مصالحها هنا وهي كثيرة وقد مكنها حكم بوتفليقة من ذلك اما فرنسا فهي تحاول تحريك سبكاتها في الجزائر لتشويه الجيش الجزائري بعدما فشل مخططها لفرض الوزير الأول احمد اويحي كبديل لبوتفليقة وبعدما فشل مشروع الخامسة الذي كان يؤيده ماكرون بقوة وكذا مشروع التمديد بعد الغاء الرئاسيات حيث رحب الرئيس الفرنسي بالقرار وصرح ان بلاده سترافق السلطة في الجزائر في المرحلة الانتقالية.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

الخبير في الشؤون الدولية د.نصير العمري من واشنطن: ورشة البحرين تدشين رؤية ترامب لانهاء الصراع/ لبنان باطراف عين العاصفة/مستقبل لبنان وسوريا مرتبط بنتائج المواجهة الاميركية الايرانية

خاص – بيروت نيوز عربية/صحيفة الكترونية/ واشنطن اكد الخبير في الشؤون الدولية المقيم في واشنطن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *