أخبار عاجلة
الرئيسية / شؤون عربية / حرب اليمن /العار وغرور أمير الجوار / باسم ابوطبيخ/لندن

حرب اليمن /العار وغرور أمير الجوار / باسم ابوطبيخ/لندن

باسم ابوطبيخ/ لندن
باحث سياسي

تصاعدت أزمة اليمن بعد تسلم الملك سلمان وتولي الأمير محمد بن سلمان اغلب واهم المواقع وتمكنه او بالأحرى قدرته على ازاحة ولي العهد السابق محمد بن نايف لتعبيد طريق الغرور الملتهب والمتخوم بصفقات مشبوهة، كصفقة القرن والتحالف الاسرائلي مع بعض العرب وهذه مرحلة متقدمة على التطبيع؛وان حرب اليمن تعد الاشرس عبر تاريخ الأمة بعد غزو الكويت التي دفع العراق ثمن غرور النظام السابق وبداية انهيار المنظومة العربية بعد نهاية الدولة العثمانية وتأسيس جامعة الدول العربية، وان تداعيات هذا العدوان الذي جعل العراق ولحد الساعة مقيد بمديونية التعويض،ان سيطرة السعودية على معطيات الجامعة جعلت منها الذهاب للعدوان على اليمن قبل حتى الحصول على نتائج التصويت،وهذا العدوان لم يحصل مثيله منذ تاريخ التأسيس لهذه الجامعة.

يسعى الكيان الصهيوني مد الجسور مع محيط الدول المحيطة بالعرب مثل تركيا وأوغندا والأكراد وجنوب السودان وان هذا الطموح جعل منه بناء قاعدة في إثيوبيا وهنا نقصد ميناء عصب في جنوب ارتريا التي لاتبعد كثيرا عن باب المندب، وان تصاعد العلاقات السعودية وعلانيتها مع الكيان الصهيوني تجعل ترابط المصالح وخاصة أسباب الحرب والعدوان على اليمن،التي تعتبر الممر البحري والاقتصادي مع السعودية وصادراتها وتجارتها عبر البحر الأحمر وايضا مسألة الحدود التي حسمت مع صالح الذي تنازل عنها للمملكة تاريخيا،وان سيطرة الحوثيين على هذه المناطق يعني نفوذ لايران الذي تدعيه ولم يثبت لحد الان على انه يوجد مدربين ايرانيين يساعدون جماعة الحوثي . وان صبغة الصراع المفتعل السعودي الايراني عزز هذا الادعاء، مع صدمة استمرار هذه الحرب لسنوات عدة رغم تصريح حكام السعودية انها لن تستمر سوى أسبوعين .

اعتقد ان عدم اعتراف بن سلمان بفشله في الحرب ماهو الا ارضاء لغروره، وان حالة الهستريا التي جعلت منه يتخبط بقرارات تسهم كثيرا في نهايته رغم وجود الدعم الامريكي والبريطاني،وان نفاذ صبر الداعمين بدأ يتبدد خاصة بعد مقتل الصحفي الخاشقجي في الشهر العاشر من عام ٢٠١٨ مما زاد الضغوط على بن سلمان وجعل منه ومن حلافائه الانصياع لمبادرة الامم المتحدة مباشرة في شهر ١٢ من نفس العام في العاصمة السويدية ستوكهولم والتي لم تكن مبادرة حقيقية وانهارت بسرعة، لكن وباعتقادي ان الحالة الإنسانية وتردي الخدمات وصرخات الشعب اليمني وإحراج الامم المتحدة ،وخاصة الهدنة المزعومة التي كانت مفادها الهدنة الكاملة في ميناء الحديدة الذي يعتبر الممر الأساسي للمساعدات الإنسانية ، مما جعل حكومة هادي قبول الحديث مع الحوثيين، لكن العلة ان الجميع يفسر اتفاق السويد على مزاجه مما شجع على خرق وقف إطلاق النار بسرعة، رغم ان الطموح كان من المفترض ان يطبق هذا الاتفاق مستقبلا على الهدنة في أماكن اخرى،ولكن الاتفاق بات ميتا رغم احتوائه تبادلا للأسرى.

عدم وجود إرادة حقيقية لإنهاء هذا الصراع لانه لم يحقق أهدافه، وهذا بالنسبة الى السعودي أيضا، والأهداف الخاصة بالتحالف وبالاخص الإمارات ومحاولة سيطرتها واحتلالها على جغرافيا يمنية ،وبالفعل تم الاستيلاء على ميناء ومطار سقطرى والجزر الأربع التابعة للأرخبيل،
وهذا وقود اخر لإدامة الصراع الذي دفع ثمنه ابناء اليمن رغم ان المواقع كانت تحت سيطرة قوات هادي الصديقة،وان الأسرة الدولية استمرت ولاتزال تتفرج على المشهد اليمني الذي لم يعد يطاق،وان دور الامم المتحدة لم يعد منتجا،واليوم هناك حالة تفشي لوباء الكوليرا وعدم السيطرة على عموم مفاصل المشهد الدامي،مما يجعل حتى من المستفيد الغربي يخرج عن صمته وبدأ الاعلام البريطاني من خلال القناة الرابعة في برنامج يعري القوات السعودية ويتحدث عن نسبة مشاركتهم في التدريب والعمليات العسكرية بنسبة ٥٪؜ وسمي البرنامج (بالحرب الخفية على اليمن)، وان الباقي من الهجمات كان يتم عبر الشركة ال BAE system المتخصصة بتصنيع الطائرات وان البرنامج كان يخاطب الرأي العام البريطاني حول مدى تورط المملكة المتحدة وأمريكا في الحرب .. لكن ماهو المقابل واي ثمن قدم لدعم السعودية والسكوت على جريمة العدوان !!؟.

تلعب الإمارات الدور الكبير في تغذية الصراع وذلك بدعم الحركة الجنوبية الانفصالية، التي تعارض كل من الحوثيين وقوات هادي، وأنها تدعم وتعمل الى بناء دولة موازية وقد كشفتها منظمة( human rights watch)هيومن رايت، كشفت عن وجود سجون سرية تديرها الإمارات وحتى انها قامت باستئجار مرتزقة من منظمات مثل (بلاك وتر )وغيرهم للقتال بالنيابة عنها، وفي المقابل تجد إنتعاش جماعات القاعدة والسلفية التكفيرية وداعش المدعوم من تحالف العدوان لاضعاف اليمن، مع وجود اكثر من ٢٠ فصيل مدعوم من التحالف ،لكن اليوم نحن امام مأزق انساني كبير يوصف بانه الأسوء عبر التاريخ وخاصة من الناحية
الإنسانية ،لان هناك اكثر من١٤مليون يمني مهدد بالمجاعة،وقد تطول الحرب وتصبح الحرب الأطول بعد حرب فيتنام التي خسرت فيها امريكا ٥٨ الف مقاتل.

أصوات تتزايد وهناك حملات لإنهاء الأزمة لكن تفتقد الإرادة الحقيقة لإيقاف الحرب،التي زعم بن سلمان ان نهايتها ستكون خلال أسبوعين!!..هناك بعض من أعضاء البرلمان البريطاني الذين رفضوا بيع الأسلحة للسعودية كونها تستخدم ضد المدنيين مع صمت مهين للاسرة الدولية في استمرار نزيف الدم ،الذي يعري كيفية التعامل بالمعايير المزدوجة بمسألة حقوق الانسان وفق مصالح دول الهيمنة،ومعامل الأسلحة مع زحف السعودية المتسارع لتقوية العلاقة التي أصبحت تتعامل بها علنا مع الكيان الصهيوني، مما جلعت نتنياهو يصرح:ان امن الحليف السعودي من أولويات إسرئيل، كما انها تقدم كل امكاناتها لخدمة الكيان الصهيوني ودعمها لطموحاته التوسعية وآخرها مسألة الجولان العربي السوري والتماشي مع تصريحات ترامب حول تسمية القدس عاصمة للكيان ودعمه لأمن اسرائيل على حساب الصمت القاتل الذي استنزف اليمن وشعبه…

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

[وحي القلم] احداث عدن الأخيرة بين اختلاف مصالح تحالف العدوان.. وتنفيذ أهداف عدوانهم/ بقلم محمد صالح حاتم/ صنعاء

بقلم الكاتب محمد صالح حاتم. ماتشهده محافظة عدن هذه الإيام من احداث دمويه واعمال قتاليه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *