الرئيسية / تقارير / من وثائق ادوارد جوزيف سنودن ضابط المخابرات الامريكيه السابق كشف عن وثيقة خطيرة تعود للعام ٢٠٠٤ … حول صناعة داعش / اعداد نعمت حيصون

من وثائق ادوارد جوزيف سنودن ضابط المخابرات الامريكيه السابق كشف عن وثيقة خطيرة تعود للعام ٢٠٠٤ … حول صناعة داعش / اعداد نعمت حيصون

اعداد نعمت حيصون

من وثائق ادوارد جوزيف سنودن ضابط المخابرات الامريكيه السابق كشف عن وثيقة خطيرة تعود للعام ٢٠٠٤ … حول صنا٦ة داعش

تفيد ان CIA هي التي استولدت منظمة جبهة النصره الارهابية من رحم القاعدة لتحل محلها وتكون قادرة على جلب المتطرفين من جميع انحاء العالم وتجميعهم بالشرق الاوسط في عملية سميت ( عش الدبابير ) لزعزعة استقرار الدول العربية بعدما وضعت امريكا يدها على العراق سنة ٢٠٠٣ …

وقال سنودن اجتمع في ١٩ -٢- ٢٠٠٤ مديري المخابرات الامريكيه والبريطانيه والاسرائيليه في قصر إحد الامراء العرب في جنوب لندن لمدة ثلاثة ايام وتقرر ان يكون العمل لشقين :
اولاً : تأسيس التنظيم المتطرف لجبهة النصرة .
ثانياً:القضاء التام على حزب الله اللبناني .
وقد اختارو ابو مصعب الزرقاوي ويدعى (احمد فاضل نزال الخلايلة) الدي كان معتقل في الاردن واطلق سراحه ،وقد خضع لفترة تدريب في احد معسكرات التدريب CIA في احد الدول العربيه ثم نقل الى الانبار العراقية ومن هناك انطلق لتأسيس التنظيم الجديد تحت اشراف العقيد في المخابرات البريطانيه “مايكل ايرسون ” الذي يجيد العربية بطلاقه .
وقد تم تحويل ٨٦٠ مليون دولار للتنظيم في بداية الأمر وكانت الأموال تنقل الى الزرقاوي بالشاحنات ليقوم بإرسال المتدربين الى معسكر مراد نظملي في غازي عنتاب بتركيا كي يعمل على تدمير المقاومه المسلحة العراقية واتسع نفوذ الزرقاوي بالموصل ،تكريت ،الانبار وديالا فبدأ يتمرد على قائده العميد مايكل ايرسون ما اضطره للتخلص منه وقتله في بعقوبه ٧-٦ -٢٠٠٦ .

ليسلم التنظيم لإبراهيم البدري المكنى (أبو بكر البغدادي ) الذي كان في سجن بوكا في بغداد اذ أخرج ونقل بطائرة امريكية الى اسرائيل حيث تلقى تدريباً عسكرياً ومخابرتياً مكثفاً لدى الموساد في مركز نحال موشي وعاد بعد ذلك الى العراق واخذ يجيش ابناء الشعب العراقي من الطائفه السنية بحجة التهميش وقتال المحتلين والروافض وينفق عليهم من الاموال التي كانت ترسل اليه ليلتف حوله عدد كبير من ابناء الشعب العراقي .
ويضيف ادوار سنودن في وثيقته اي في شهر نيسان ٢٠٠٧ استدعي ابو بكر البغدادي الى تركيا ومنها نقل الى تل ابيب بطائرة خاصه ليطلب منه ان يستوعب اعداد كبيرة من المقاتلين من السعوديه ،اليمن ، تونس وفرنسا وبريطانيا وتم فتح مركز تدريب جديد في غازي عنتاب وكلف مسوؤلون امنيون لبنانيون بتهريب الاسلحه الى القرى السورية التي يغلب فيها نفوذ الاخوان المسلمين وكما بدأ ضخ الاموال للداخل السوري وما ان انطلقت الانتفاضة في درعا حتى كان هناك سبعة عشرة ألف مقاتل سوري تم تدريبهم في تركيا وبعض الدول العربية وكانت تصرف لكل منهم ٧٥٠دولار امريكي كراتب شهري ،كما طلب من البغدادي التوسع الى الداخل السوري وعملت هذة الاجهزة على ان تكون سوريا محطة يجتمع فيها كافة المتطرفين الاسلاميين في العالم وهكذا بلغ عدد الجنسيات التي تقاتل في سوريا ثمانيه وسبعون جنسية وعدد المقاتلين ١٤٨ ألف وقد انفق على هذة العمليات ١٠٧ مليار دولار من الدول العربية وفق وثائق سنودن ..

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

روبرات اوبراين مستشار الامن القومي – خلف بولتون/ حقوقي وسياسي وامني ومؤلف يتسم بالواقعية

روبرت أوبراين مستشار الأمن القومي الجديد للرئيس ترامب شخصية خارجية تراقب كاميرات التلفزيون، وهو لاعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *