الرئيسية / شؤون عراقية / المرجعية التي ترفض استقبال الاميركيين/ السيد السيستاني استقبل روحاني : تضحيات كبيرة قدمها العراقيون الابطال وتحديات المرحلة مكافحة الفساد

المرجعية التي ترفض استقبال الاميركيين/ السيد السيستاني استقبل روحاني : تضحيات كبيرة قدمها العراقيون الابطال وتحديات المرحلة مكافحة الفساد

شفقنا- بيروت-+ بيروت نيوز عربية/ النجف الاشرف

استقبل سماحة آية الله السيد السيستاني قبل ظهر اليوم رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور الشيخ حسن الروحاني والوفد المرافق له، وشرح الرئيس الضيف لسماحته جانباً من نتائج مباحثاته مع المسؤولين العراقيين، وما تمّ التوصل اليه معهم في اطار تطوير علاقات الصداقة وحسن الجوار بين البلدين.

وأبدى سماحة السيد (دام ظله) ترحيبه بأي خطوة في سبيل تعزيز علاقات العراق بجيرانه وفقاً لمصالح الطرفين وعلى اساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وأشار سماحته الى الحرب المصيرية التي خاضها الشعب العراقي لدحر العدوان الداعشي، مذكّراً بالتضحيات الكبيرة التي قدمها العراقيون الابطال في الانتصار على هذا التنظيم الارهابي وإبعاد خطره عن المنطقة كلها، ومنوهاً بدور الاصدقاء في تحقيق ذلك.
وأشار سماحته أيضاً الى أهم التحديات التي يواجهها العراق في هذه المرحلة وهي مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة وحصر السلاح بيد الدولة واجهزتها الامنية، مبدياً أمله أن تحقق الحكومة العراقية تقدماً مقبولاً في هذه المجالات.

وشدد سماحته على ضرورة أن تتسم السياسات الاقليمية والدولية في هذه المنطقة الحساسة بالتوازن والاعتدال، لتجنب شعوبها مزيداً من المآسي والاضرار.

وكتب السيد محمد صادق هاشمي تعليقاً على استقبال المرجغية للرئيس روحاني الآتي

محمد صادق الهاشمي … اهمية اللقاء

⭕نعم نقصد بالعنوان :هو ان السيد روحاني التقى النجف الاشرف ولم يلتقي شخص المرجع وحده، بل النجف بمراجعها وتاريخها وثقلها .

⭕هذا اللقاء يعني التاريخ الواحد والمذهب الواحد والدين الواحد والمصير الواحد والموقف الموحد بوجه التحديات.

⭕. بهذا اللقاء قد التقى الدين والدولة الدينية، فالنجف تمنح الدولة في إيران والعراق القوة الشرعية وايران الدولة تمنح الحوزات الحماية والقدرة.

⭕ في الوقت الذي رفضت كل مرجعبات النجف الاشرف اي لقاء مع أي مسؤول امريكي الا انها فتحت الباب للرئيس الايراني بناء على المدركات اعلاه وعلى ترابط المصير وتكامل المسيرة وهذا اللقاء يوشر الشرعية العالية التي تمنحها النجف الاشرف لايران وعلاقتها بالعراق.

⭕ حاول الاعلام المغرض الصهيوني والخليجي ان يصور ان زيارة روحاني فاقدة للتاييد العراقي لكنهم وجدوا العراق سياسيا وبرلمانيا وحكوميا وحوزات ومراجع تهتم وتلتقي وتفتح الأبواب للرجل الذي يرتدي زيها ويحمل روحها وتخرج من منابرها وحوزاتهاحجة الإسلام والمسلمين روحاني الرئيس روحاني .

⭕ مراجع النجف الاشرف يهمهم الإسلام والمسلمين، ويدركون معنى استقبالهم الرئيس روحاني في هذا الظرف الحساس وكم يغيضوا امريكا بموقفهم هذا؛ لذلك يعتبر هذا الاستقبال من النجف موقفا مهما ينعكس بمايلي :

–رفض النجف الاشرف اي ضربة لايران وان حمايتها كدولة مسلمة هي مسولية المراجع كباقي العالم الاسلامي وأكثر.

— انتماء وانحياز النجف الاشرف الى مصالح المسلمين ضد الاستكبار العالمي.

— إرسال رسالة واضحة الى العرب والغرب وأمريكا ان ايران الإسلام والمذهب تحت حماية المراجع وان الثمن باهضا ان فكر الغرب في ضرب مصدر قوة الإسلام.

— النجف الاشرف حددت أكثر من أي وقت مضى ودقت الاجراس عاليا لتبيه الغرب والامريكان من اي تفكير احمق وجرس اليوم لايمكن لاحد ان لايسمعه .

⭕ هنا العراق وهنا ايران ومن يقول من شذاذ الآفاق ان النجف الاشرف استقبلت الخط الاصلاحي لتعزز دوره في إيران ليستوعب المتغيرات الدولية يحتاج إلى درس في الصف الأول الابتدائي الفصل الدراسي القادم. انتهى

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

الصدر يزور السيستاني في النجف

نقل موقع “السومرية نيوز” العراقي عن مصدر محلي، قوله إن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *