الرئيسية / أخبار / اللوبي الصهيوني – الامريكي ولبنان / د. عمران زهوي/ بيروت

اللوبي الصهيوني – الامريكي ولبنان / د. عمران زهوي/ بيروت

د. عمران زهوي / بيروت

دأب الامريكي بمقاربة الواقع اللبناني من زاوية الضغط على حزب الله والتحضير لمزيد من الاجراءات العقابية ضده وسعيه الحثيث لتضييق الخناق السياسي والتمويلي على الحزب والحؤول دون تمكنه من الامساك بالواقع اللبناني وان يكون اللاعب الاساسي على الساحه.
ولهذا تكثفت الزيارات في الاونة الاخيرة لمسؤولين امريكيين بدءا بقائد القيادة المركزية الجنرال (جوزف فوتيل )،ثم نائب وزير الخزانة لشؤون مكافحة تمويل الارهاب (مارشال بيلينغسكي)،وبعده وكيل وزارة الخارجية الامريكية للشؤون السياسية (ديفيد هيل )،واخرهم مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الادنى (ديفيد ساترفيلد) والذي يمهد لزيارة وزير الخارجية الامريكيه مايك بومبيو الى بيروت .
فكل هذا الحراك ان دل على شئ فانما يدل على ان هناك ما يطبخ من قبل اللوب الصهيوني الامريكي ضد لبنان .
واول شاهد هو المفاجئة التي خرقت الاعراف الدبلوماسية والتي تمثلت بتعيين الجنرال جون ابي زيد سفيراً لواشطن لدى الرياض، والذي قال ان تزويد ايران لحزب الله بالسلاح يهدد ديموقراطية لبنان الهشة!!!
فتعينه في هذا المنصب هو بمثابة سيطرة عسكرية وسياسية شاملة من قبل امريكا على القرار السعودي، ودور السعودية هو التمويل والتنفيذ،والمستهدف هي الشعوب العربية والاسلامية والمستفيد هي اسرائيل في سياق مخططات صفقة القرن، لا سيما اذا استعرضنا نبذة عن هذا الجنرال الذي ينحدر من اصول لبنانية مسيحية تحديداً بلدة مليخ قضاء جزين
هو قائد الحرب على العراق ، وقائد القوات الامريكية في افغانستان وقائد لفرقة عسكرية امريكية اثناء الحرب على غرانادا عام 1983
وحاصل على ماجستير في دراسات الشرق الاوسط من جامعة هارفارد وخريج الجامعه الاردنية اثناء دراسته في الاكاديمية العسكرية الامريكية ويتكلم اللغة العربية بطلاقة.
كلفه جورج بوش بالذهاب الى القاعدة الامريكية في قطر قبل يومين فقط من الحرب على العراق عام 1991، وكان قائد لفرقة المظليين التي نفذت عمليات امنية في اقليم كردستان العراق ويتمتع بتأييد معظم المسؤلين في الادارة الامريكية وهو اكثر الجنرالات الامريكية خبرة بالشؤون العربية .وله باع طويل في سوابق اجرامية ضد العرب والمسلمين والذي سيسعى الى تنفيذ اهداف ومخططات امريكا في المنطقة حسب خبرته العسكرية .
وهذا الحراك الساخن فانما يدل ان هناك خطة من قبل اللوب الصهيوني واستخدام نفوذه في الخارجية الامريكية والتي تعمل على الضغط على كل ما يمكن ان يهدد الكيان الغاصب وبالطبع هو حزب الله ومن خلفه ايران .
فتتمثل هذه الخطة باعادة تجميع ما تبقى من قوى 14 اذار ووظيفتهم التحريض على حزب الله والفتنة الداخلية وهذا ما تمخض عن زيارة ساترفيلد الى بيروت وخاصة بعد تخوفهم من نتائج معركة الفساد التي يقوم بها حزب الله من ان تطيح برموز من 14 اذار . واذا حدث ذلك سترتفع اسهم الحزب في الشارع اللبناني .
ولكن ما نسيه اللوب الصهيوني الامريكي بان قوى 14 اذار قد فشلت من قبل بالقيام في ذلك ،وان الله هو الوحيد الذي يحيي العظام وهي رميم .
والايام القادمة ستكشف ما يحاك للبنان في المطبخ الامريكي الذي ينفذ خطط وضعها اللوب الصهيوني والذي بدأت باملاءات ساترفيلد لعملائه في لبنان، مما يعني اننا سنخوض معركة قوية على الصعيد الداخلي لاحباط هذه المخططات .

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

50 قتيلا في هجوم إرهابي على مسجديْن في نيوزلندا

جريمة ارهابية طاولت المصلين في نيوزيلندا، اقر ، مرتكبها باصراره المسبق على تنفيذها. و أصدر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *