الرئيسية / مقالات / لبنان والتوريث السياسي / د.عمران زهوي/بيروت

لبنان والتوريث السياسي / د.عمران زهوي/بيروت

د. عمران زهوي /بيروت

عندما تسمع بالتوريث السياسي تعتقد انه حصل في بعض الحقب الزمنية ونتيجة وضع سياسي معين ،ولكن للاسف منذ تاسيس دولة لبنان الكبير عام 1920 والعائلات السياسية والاقطاعية تدير البلد وتتوارث السلطة اباً عن جد.
وتلوح هذه المساله اكثر عند كل استحقاق.
في لبنان السياسي طالما تحدث عملية التوريث السياسي بشكل ملفت عند بعض العائلات .
فبدأت عند عائلة ادة مع اميل الذي اسس حزب الكتله الوطنيه ايام الانتداب
وانتقلت من بيار وريمون الى كارلوس.
بينما عائلتي الجميل وفرنجيه جددت عمليه التوريث،
سليمان طوني فرنجيه دخل المعترك السياسي منذ اكثر من 23 عاما بعدما سلمه جده بعد اغتيال والده النائب والوزير طوني فرنجية عام 1978،فكان وزيراً في ال26 من عمره ونائب في ال27 من عمره، ومن ثم سلم ابنه طوني زعامة ال فرنجية وزغرتا ،فمن الجد سليمان الى الاب طوني والحفيد سليمان الى ابنة طوني (رباعية آل فرنجية).
واما آل الجميل فقد انتقلت من الاب امين الى ولده سامي ومن قبله ابنه الذي اغتيل بيار الجميل.(ثلاثية الجميل ).فيما كان الجد والشقيق بشير ، ومن بشير الى نديم.
واما زعامة آل جنبلاط فهي بدورها تقليدية وتاريخية انتقلت الى كمال، وبعد اغتيال كمال جنبلاط عام 77 ،انتقلت الزعامة الى وليد بيك جنبلاط الذي استطاع ان يقضم من العائلة (اليزبكية) ويصبح الممثل الاقوى في الجبل وحصد معظم المواقع النيابية والوزارية بدعم من سوريا. ومن ثم ورث ولده تيمور.
وتتميز وراثة آل جنبلاط وآل فرنجية وآل كرامة والجميل انها تمت والاباء مازاول على قيد الحياة ليكونوا سنداً لاولادهم .فاخذ ارسلان ان يحذوا حذوه ليسلم ولده مجيد الذي بات يحضر في اللقاءات والنشاطات السياسية .
كما ورث سعد الحريري ارث ابيه السياسي الكبير مع كل علاقاته الدولية ،بالرغم انه لم يكن في موقع الخبرات السياسية، ولكن كان لا بد من ان يستلم ارث ابيه .
وآل كرامة ايضاً ورثوا سياسياً من عبد الحميد كرامة الى رشيد الى عمر كثلاثة رؤساء للحكومة ومن ثم جهز الرئيس عمر نجله فيصل لوراثته ،فاصبح نائبا ووزيرا ،فيما ، ورث عمر اخاه الرئيس رشيد الذي ورث والده عبد الحميد
فهل ستبقى الوراثة السياسية مستمره بالرغم من كل علامات الاستفهام على الورثة السياسيين ؟؟!

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

الامام علي وموظفو الدولة..د.صلاح عبد الرزاق / بغداد

د. صلاح عبد الرزاق/ بغداد علاقة الموظف بالجمهور يواصل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *