أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الجيش اللبناني يفكك عبوات في عرسال

الجيش اللبناني يفكك عبوات في عرسال

المصدر: صحيفة الاخبار –
اكدت مصادر عسكرية لـ«الأخبار» ان الجيش رفع درجة جاهزيته تزامناً مع عطلة عيد الاضحى بسبب تهديدات بأعمال ارهابية وتفجيرات. واشارت الى ان الجيش وسع رقعة انتشاره وضاعف تسيير دورياته، ولا سيما في بيروت والضاحية الجنوبية. كذلك زاد الجيش أخيراً تدابير الحماية لمقاره وثُكَنه بعد معلومات امنية عن امكان استهدافها.
وفي هذا الإطار، بدا واضحاً على مدى الأيام الماضية أن مسلحي جرود عرسال، من «جبهة النصرة» و«داعش»، ماضون في تكتيكهم الجديد باستهداف الجيش بعبوات ناسفة. الاستهداف الأول تمثل بالعبوة التي زرعت عند أطراف بلدة عرسال يوم 19 أيلول الماضي، وأدت إلى استشهاد 3 عسكريين (الشهيد محمد ضاهر، والشهيد علي الخراط والشهيد محمود فاضل الذي فارق الحياة متأثراً بجراحه منذ يومين). إلا أن وحدات الجيش ودوريات المخابرات تمكنت أخيرا من تفكيك عدد من العبوات المعدة للتفجير عن بعد، آخرها يوم أمس عندما عثرت دورية للجيش على أربع عبوات معدّة للتفجير في محلة رأس السرج وتم تفكيكها. وعلمت «الأخبار» من مصادر أمنية أن دورية للجيش فرضت طوقاً أمنياً صباح أمس عند مدخل عرسال من الجهة الغربية بعد أن اشتبهت بوجود متفجرات في مستوعب للنفايات. وتبين، لدى كشف الخبير العسكري على البرميل، أنه يحوي أربع عبوات: اثنتان «موضبتان بتقنية جيدة ويدوياً داخل صندوقين حديديين كبيرين مضغوطين»؛ واثنتان داخل اسطوانتين صغيرتين مضغوطتين أيضاً، مجهزة جميعها وموصولة بأسلاك كهربائية وبطارية صغيرة ومعدّة للتفجير بواسطة جهاز تحكم عن بعد». ورجحت المصادر الأمنية أن تكون «العبوة قد وُضعت في ذلك المكان بقصد تفجيرها في دورية للجيش»، خصوصاً أن العبوة وجدت عند طرف الطريق في محلة رأس السرج، «وهي المنطقة التي يتمركز فيها الجيش ويسيّر دوريات فيها». وتجدر الإشارة إلى أن مخابرات الجيش عثرت قبل يومين على ثلاثة أكياس معبأة بمواد كيميائية تستعمل للتفجير (زنتها نحو 66 كلغ) ومجهزة بصاعق كهربائي.
في موازاة ذلك، تلقى أهل الجنديين المخطوفين لدى تنظيم «داعش»، ابراهيم مغيط ومحمد يوسف، أمس اتصالاً من ولديهما للمرة الأولى. من ناحية أخرى، قرر أهالي المخطوفين الإبقاء على طريق ضهر البيدر مقطوعة حتى الأسبوع المقبل. وكان وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور قد زار الأهالي المعتصمين في منطقة ضهر البيدر، وأكد إجماع الحكومة على ضرورة تحرير العسكريين بكل الوسائل المتاحة.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

عذراً شهداؤنا / د. عمران زهوي

د.عمران زهوي كانب وباحث سياسي لا ادري من أين ابدأ او والى من اشكوا نزف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *